الاتحاد

عربي ودولي

سويسرا ترسل 5 خبراء لدعم فريق التقصي باغتيال الحريري


بيروت-برن- الاتحاد ووكالات الانباء:
اعلنت الحكومة السويسرية امس موافقتها على ارسال خمسة خبراء الى لبنان لمساعدة فريق الامم المتحدة لتقصي الحقائق في كشف الاعتداء الذي اغتال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، واوضح المكتب الفدرالي للشرطة ان هؤلاء الخبراء سينضمون الى الفريق الدولي في الايام المقبلة·
وكان رئيس فريق الامم المتحدة الايرلندي بيتر فيتزجيرالد طلب رسميا الدعم السويسري، لكن لم يحدد في طلبه مدة عمل الخبراء· ويعمل اثنان من الخبراء في جهاز العلوم والابحاث التابع للشرطة البلدية في زيوريخ وهما متخصصان في تحليل المتفجرات وسيرافقهما خبيران في البحث عن الادلة من الجهاز نفسه، اما الخامس فهو متخصص في علم القذائف ويعمل في هيئة 'ارماسويس' المسؤولة عن بيع الاسلحة وشرائها لحساب وزارة الدفاع السويسرية·
جاء ذلك، في وقت اكدت مصادر مقربة من التحقيق في حادث الاغتيال وجود عدة اشرطة مصورة رصدت الحركة في الشارع الذي شهد في 14 فبراير عملية التفجير، وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها:'توجد عدة افلام ترصد حركة الشارع وليس فقط سيارات موكب الحريري وذلك حتى وقوع الانفجار موجودة حاليا في ملف التحقيق وكانت صورتها كاميرات فنادق واقمار صناعية، واضافت ان الاشرطة بحاجة لتحليل علمي يقوم به الخبراء ويساعد كثيرا في تحديد نوعية المتفجرات المستخدمة في الجريمة·
ونسبت صحيفة 'السفير' الى ما وصفته بمصادر امنية ان التحقيقات توصلت الى قناعة شبه جازمة أن تفجيرموكب الحريري حصل بواسطة سيارة مفخخة باتت معروفة النوع واللون، الامر الذي يصوب مسار التحقيقات ويضع حدا للغط الذي دار حول كيفية حصول التفجير· ونقلت عن المصادر ان السيارة المفخخة هي المانية الصنع وكانت متحركة وغير ثابتة وقت وقوع الانفجار بحسب صور التقطتها الاقمار الصناعية وكاميرات تصوير موضوعة في فندق فينيسيا والبنك البريطاني المواجهين لموقع الانفجار·
وقالت المصادر ان الصور أظهرت كيفية تحرك وسرعة السيارة المفخخة وملاحقتها للموكب لحظة مروره مقارنة مع السيارات الاخرى المدنية التي كانت مارة في المنطقة حيث كانت تسير بسرعة أقل بكثير من سرعة السيارات الاخرى قاطعة المسافة بين مكان وقوفها وبين مكان حصول التفجير بثلاث وثلاثين ثانية بينما قطعتها السيارات المارة الاخرى بنحو ثانيتين تقريبا· واكدت المعلومات انه لم يعد ينقص اكتمال حلقات التحقيق سوى التثبت من سائق السيارة بعدما تحققت الاجهزة الامنية من عدم وجود نفق يربط فندق سان جورج بالمبنى الملحق به والواقع على الطريق المقابل له بعدما استحصلت على كل خرائط البنى التحتية للمنطقة من شبكات الكهرباء والمجاري الصحية والهاتف وبعد الكشف الميداني على الفندق المذكور ومحيطه· وقالت ان الاجهزة الامنية جمعت الكثير من حطام السيارة المفخخة والارقام المحفورة عليها حيث تمت مقارنتها مع معلومات الشركة الصانعة ألالمانية·
وشيع امس عبد الحميد غلاييني الذي قضى في عملية الاغتيال الى مثواه الاخير في مسيرة ضمت المئات رفعوا لافتات تدين الاهمال الرسمي الذي ابقى جثته 16 يوما تحت الانقاض وطالبوا برحيل قادة الاجهزة الامنية· وتوقفت مسيرة التشييع عند ضريح وسط تلاوة لايات من القرآن الكريم من الجوامع فيما كانت الكنائس القريبة تقرع اجراسها، وحمل المشيعون لافتات منها 'نطالب بالحقيقة··
اقيلوا قادة الاجهزة الامنية'، و'ارفعوا يد المافيا الامنية عن الوطن'·

اقرأ أيضا

متقاعدون لبنانيون يحاولون اقتحام رئاسة حكومة رفضاً لإجراءات التقشف