الاتحاد

دنيا

خيط رفيع يميز بين نزلات البرد و «إنفلونزا الخنازير»

من الأهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة في التعامل مع الآخرين وقت انتشار العدوى (أرشيفية)

من الأهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة في التعامل مع الآخرين وقت انتشار العدوى (أرشيفية)

في مثل هذه الآونة من كل عام، لا يتوقف الحديث في معظم الأوساط الطبية والعلمية والإعلامية العالمية حول وباء الإنفلونزا المتحورة، ما بين إنفلونزا الطيور، وإنفلونزا الخنازير. وتناقلت وسائل الإعلام أخبار كثير من البشر الذين لقوا حتفهم ضحايا النوع الأخير من الإنفلونزا. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن «إنفلونزا الخنازير»، مرض فيروسي وبائي حاد يصيب الخنازير بشكل رئيس، وينتقل عبر الاستنشاق والاحتكاك المباشر اليومي بين الناس، وقد شهد العالم انتشارا متكرراً لهذا المرض تحت مسميات عديدة أشهرها الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، التي انتشرت أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلفت ملايين الموتى. وتقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وظهرت لديهم علامات المرض بشكل واضح. وقد توفى ما بين 20 و 50 مليون شخص جراء الإصابة بالمرض،أي أكثر من ضحايا الحربين العالميتين.

خورشيد حرفوش (أبوظبي) - ما أن يطل هذا الوباء برأسه كل عام، إلا وتسبب في ارتباك سُكان العالم من شرقه إلى مغربه، ليصيبهم بالذعر والخوف، وسط حالة من الارتباك في الجهود الصحية الوقائية في كل بلدان العالم وسط موجة من تضارب الإشاعات ومشاعر التفاؤل والتشاؤم والحيطة والحذر، في الوقت الذي تعلن فيه منظمة الصحة العالمية إلى أن نسبة الذين يمكن أن يصابوا نظريًا بمرض إنفلونزا الخنازير في حال تحوُّله إلى وباء يمكن أن يصل إلى 50% من السكان العالم، قياسًا على نتائج ثلاثة أوبئة شهدها القرن العشرون، فيما تحاول المنظمة من تقليص حالة التشاؤم العالمية بإنتاج عقارات فعالة للوقاية والعلاج من المرض.
الدكتور يوسف الحفني، أخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى النور في أبوظبي، يوضح حقيقة إنفلونزا الخنازير، ويقول: «يطلق على إنفلونزا الخنازير بالإنجليزية مصطلح Swine influenza أو hog flu أو pig flu، وهو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، بسبب فيروسات إنفلونزا من نوع معين لها تأثير ما على الخنازير. وهذا النوع من الفيروسات ينتشر بين الخنازير بصفة دورية في عدد من الدول منها الولايات المتحدة والمكسيك وكندا وأميركا الجنوبية وأوروبا وشرق آسيا، وتتسبب في إحداث إصابات ومستويات مرتفعة من المرض، ونفوق أعداد من الخنازير لكن بصورة محدودة. وفي عام 2009 تم التعرف على ستة فيروسات لإنفلونزا الخنازير من الأنواع وH1N1 وH1N2 وH3N1 وH3N2 وH2N3. وعادة ما تبقى هذه الفيروسات منتشرة ضمن الخنازير على مدار العام، إلا أن معظم حالات الانتشار الوبائية تحدث في أواخر الخريف والشتاء كما هو الحال لدى البشر».
انتقال فيروس الإنفلونزا
أما عن ظروف انتقال فيروس انفلونزا الخنازير إلى الإنسان، يضيف الدكتور الحفني:«إن الأنواع التي تصيب الإنسان تختلف عن تلك التي تصيب الخنزير. والفيروس عادة لا ينتقل بين الفصائل الحية المختلفة إلا إذا حدثت إعادة تشكيل للفيروس، عندها يتمكن الفيروس من الانتقال ما بين الإنسان والخنازير والطيور. كما كان انتقال فيروس إنفلونزا الخنازير للإنسان نادرا نسبياً وخاصة أن طبخ لحم الخنزير قبل استهلاكه يؤدي إلى تعطيل الفيروس. كما أن الفيروس لا يسبب أعراض الإنفلونزا للإنسان في معظم الأحيان ويتم معرفة إصابة الشخص بالمرض فقط بتحليل تركيز الضد في الدم. إلا أن احتمالية انتقال فيروس إنفلونزا الخنازير من الخنازير إلى البشر قد زادت مؤخراً نتيجة التحورات الجينية التي حدثت في دنيا الفيروس، وعادة ما تصيب العدوى الأشخاص العاملين في مجال تربية الخنازير فقط حيث يكون هناك اتصال مستمر مما يزيد من احتمالية انتقال الفيروس. منذ منتصف القرن العشرين تم تسجيل خمسين حالة بشرية مصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير، وعادة تكون أعراض العدوى مشابهة لأعراض الإنفلونزا الشائعة كاحتقان البلعوم وارتفاع حرارة الجسم وإرهاق وآلام في العضلات وسعال وصداع».
ويكمل الدكتور الحنفي:«إن العاملين في مجال تربية الخنازير ورعايتها هم أكثر الفئات عرضة للإصابة بالمرض. وتصيب فيروسات إنفلونزا الخنازير البشر حين يحدث اتصال بين الناس وخنازير مصابة. وتحدث العدوى أيضا حين تنتقل أشياء ملوثة من الناس إلى الخنازير. يمكن أن تصاب الخنازير بإنفلونزا البشر أو إنفلونزا الطيور. وعندما تصيب فيروسات إنفلونزا من أنواع مختلفة الخنازير يمكن أن تختلط داخل الخنزير وتظهر فيروسات خليطة جديدة. ويمكن أن تنقل الخنازير الفيروسات المحورة مرة أخرى إلى البشر ويمكن أن تنقل من شخص لآخر، ويعتقد أن الانتقال بين البشر يحدث بنفس طريقة الإنفلونزا الموسمية عن طريق ملامسة شيء ما به فيروسات إنفلونزا ثم لمس الفم أو الأنف ومن خلال السعال والعطس».
الأعراض
عن أعراض الإصابة، يقول الدكتور الحفني: «في البداية لا تختلف أعراض إنفلونزا الخنازير كثيراً عن أعراض الإنفلونزا المعروفة، حيث تظهر أعراض الرشح العادية مع ارتفاع في درجة الحرارة، ورعشة تصحبها كحة وألم في الحلق، مع آلام في جميع أنحاء الجسم وصداع وضعف أو وهن عام. ويصاب بعض الأشخاص بإسهال وقيء . وتعتبر هذه الأعراض عامة حيث يمكن أن تكون بسبب أي من الأمراض الأخرى، لذا لا يستطيع المصاب أو الطبيب تشخيص الإصابة بإنفلونزا الخنازير استنادا إلى شكوى المريض فقط، بل يجب إجراء الفحوص والتحاليل المخبرية التي يتم عن طريقها تأكيد الإصابة بالمرض أم أنها أعراض لأمراض أخرى. وفي حال الإصابة بأعراض الإنفلونزا لشخص ما دون وجود عوامل خطورة الإصابة بالمرض، ما عليه سوى البقاء في المنزل، ويجب عليه تغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال بمناديل ورقية ـ تستخدم لمرة واحدة فقط ـ ثم التخلص منه على الفور، مع غسل اليدين جيدا بالماء والصابون في كل مرة، وهذا لوقاية المحيطين به من العدوى. أما إن ظهرت أعراض الإنفلونزا لشخص قادم حديثا من منطقة يتفشى فيها المرض، أو تعامل مع شخص مصاب بالمرض، فيجب عليه عمل الفحوص اللازمة على الفور، ويجب عزل المريض إن تأكدت إصابته لحين الشفاء من المرض».
الوقاية والعلاج
عن علاج إنفلونزا الخنازير، يشير الدكتور الحفني إلى أهمية التحصين بالتطعيم ضد إنفلونزا الخنازير، واتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لعدم انتقال العدوى إلى آخرين، والعلاج تحت إشراف الطبيب المختص، وحيث تستخدم العقاقير والمضادات الحيوية للفيروسات والتي يحددها الطبيب المعالج، كما ينصح باستعمال «الكمامات» للذين يتعاملون مع المريض، وتغطية الأنف والفم عند العطس والسعال، والاهتمام بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين بالماء والصابون، أو المطهرات عدة مرات خاصة بعد العطس والسعال. والتخلص من المناشف الورقية المستخدمة عند العطس على الفور. وفي حال الشعور بالمرض من المهم للغاية عدم مغادرة المنزل والالتزام بالراحة، ويجب على الأشخاص المصابين البقاء داخل المنزل، وعدم الذهاب للعمل أو المدرسة والامتناع عن التواجد قرب الأشخاص الآخرين، ويراعى عدم لمس العينين والأنف قبل غسل اليدين. كما ينصح بوجوب ارتداء القناع الواقي لدى الخروج من المنزل في المناطق الموبوءة، وتجنب السفر والترحال ما أمكن ذلك، والابتعاد عن التجمعات والأماكن المزدحمة. والطبيب وحده الذي يقرر معالجة المرضى دوائياً في حال وجود خطر تفاقم أعراض المرض.

تاريخ التعرف على الفيروس وانتشاره
تم التعرف على أول فيروس إنفلونزا كمسبب للإنفلونزا لدى الخنازير عام 1930،[9] وخلال الستين سنة التي تلت هذا الاكتشاف كان فيروس H1N1 هو الفيروس الوحيد المعروف لإنفلونزا الخنازير. وبين عامي 1997 و2002 تم التعرف على ثلاث نمطيات جديدة من فيروسات إنفلونزا الخنازير في أميركا الشمالية. فبين العام 1997 و1998 انتشر الفيروس H3N2 الناتج من عملية إعادة تشكيل الفيروس من فيروس يصيب البشر وآخر الطيور والخنازير، ومنذ ذلك الحين يعتبر الفيروس H3N2 أحد المسببات الرئيسية للإنفلونزا لدى الخنازير في أميركا الشمالية. وثم نتج من إعادة تشكيل H1N1 و H3N2 تكون فيروس جديد وهو H1N2. وفي عام 1999 ظهر نمط جديد من الفيروسات وهو H4N6 والذي نتج من عبور بين الأصناف من الطيور إلى الخنازير، وسبب فاشية صغيرة وتم تحييدها في مزرعة في كندا. وأكثر الفيروسات المسبب لإنفلونزا الخنازير انتشاراً هو الفيروس H1N1، وهو أحد الفيروسات التي انحدرت من وباء إنفلونزا 1918. لكن كان انتقال الفيروس من الخنازير للبشر نادر الحدوث حيث تم تسجيل 12 حالة في الولايات المتحدة عام 2005. وقدرة الفيروس على الانتشار بين الخنازير دون البشر أدى إلى بقاء الفيروس مع تلاشي المناعة المكتسبة ضده لدى البشر، مما قد يكون السبب لسهولة انتشار الفيروس بين الناس في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا