الاتحاد

الاقتصادي

توقعات بارتفاع أسعار الشاي عالمياً مع ازدياد الطلب

فلاحة تجمع أوراق الشاي في حقل بالهند التي تعد من كبرى الدول المصدرة للشاي

فلاحة تجمع أوراق الشاي في حقل بالهند التي تعد من كبرى الدول المصدرة للشاي

بات من المنتظر أن تقفز أسعار الشاي العالمية الى أعلى مستوى لها على الإطلاق بعد الأضرار الجسيمة التي لحقت بالإنتاج في أهم الدول المصدرة في العالم بسبب ندرة الأمطار والجفاف المتزامن اللذين حاقا بهذه الدول بحسب توقعات منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة (فاو) وتنفيذيين في الصناعة·
وذكر كايسون شانج المتخصص في سلعة الشاي في منظمة ''فاو'' في روما أن الطقس الذي اتسم بالجفاف قد تمخض عن قلة في المردود الإنتاجي في الهند وكينيا وسيريلانكا ''بشكل سوف يجبر الأسعار على الارتفاع''، كما يقول·
وهذا الانخفاض الكبير في الإنتاج في الدول الثلاث التي تسهم بنصف صادرات الشاي العالمية سوف يعمل على مفاقمة العجز الذي شهدته الأسواق في العام الماضي·
ووفقاً لتقديرات منظمة (فاو) الأولية لعام 2008 التي اطلعت عليها صحيفة الفاينانشيال تايمز فقد قفز مستوى الاستهلاك الى 3,85 مليون طن، أي بزيادة بمعدل 4,8 في المئة في ذلك العام بينما تراجع حجم الإنتاج بمستوى 3,78 مليون طن، أي بمعدل بلغ 1,2 في المئة علماً بأن السوق كان يشهد فائضاً في عام ·2007
ويأتي تدني الإنتاج في الوقت الذي يشهد فيه الطلب ارتفاعاً نسبياً برغم أن باعة الجملة في بعض الدول الناشئة عمدوا الى تقليل حجم مشترياتهم في ظل القيود الممارسة على عمليات الائتمان، كما يشير التنفيذيون في الصناعة·
وعلى خلاف ما هي عليه الحال بالنسبة الى البن فإن الشاي لا يتم التعامل به عادة بالعقود المستقبلية كما أن جميع الأعمال التجارية الخاصة به ترتكز على الصفقات الفورية والآنية· أما مشكلة المعروض الرئيسية الآن كما يشير التنفيذيون في الصناعة فقد أصبحت تتعلق بسيريلانكا التي طالما عرفت وبشكل تقليدي أنها الدولة المصدرة الأكبر في العالم للشاي، فلقد أصبح من المنتظر أن ينخفض الإنتاج في هذه الجزيرة التي تقع في المحيط الهندي الى أدنى مستوى له في سبع سنوات على الأقل بسبب القحط والجفاف، بل إن الإنتاج سوف يعاني أيضاً بسبب اتجاه المزارعين الى تقليل استخداماتهم للأسمدة والمخصبات كنتيجة لارتفاع تكاليفها·
أما في كينيا فقد ضرب الجفاف أيضاً منطقة ريفت فالي الغنية بالشاي قبل أن ترتفع الأسعار في المزادات الأسبوعية التي تقام في ميناء مدينة مومباسا - والتي تعتبر المؤشر العالمي للأسعار في الصناعة - الى مستوى 3,40 دولار للكيلوجرام، أي بزيادة بنسبة 15 في المئة منذ ديسمبر الماضي·
وحتى الآن فإن بوادر ما يعرف بموسم الأمطار الطويل في كينيا الذي يمتد من مارس الى مايو في كل عام لم تصل بعد الى أهم المناطق الزراعية للشاي في الدولة·
وتنبأ المجلس الوطني للشاي في كينيا الأسبوع الماضي بأن الطقس الجاف سوف يعمل على الحد من إنتاج الدولة الى مستوى 328 مليون كيلوجرام فقط، أي بمعدل أقل بمقدار 5 في المائة عما شهدته في عام ·2008
وأدت الاضطرابات السياسية التي اجتاحت كينيا في العام الماضي الى نزوح بعض المزارعين وبشكل ساهم أيضاً في محدودية الإنتاج·
وكانت أسعار الجملة للشاي الأسود في مومباسا قد ارتفعت الى مستوى 3,10 دولار للكيلوجرام في العام الماضي، أي بزيادة بمعدل 11 في المئة تقريباً عما كانت عليه في عام ،2007 فيما اعتبر وقتها أعلى متوسط سنوي تشهده الأسعار منذ عام 1993 على الأقل· يذكر أيضاً أن إنتاج الشاي في الهند قد تأثر بالجفاف الذي ضرب أهم الولايات المنتجة مثل تاميل نادو وكيرلا بالإضافة الى ولاية كارنا تاكا·

عن ''فاينانشيال تايمز''

اقرأ أيضا