الاتحاد

الاقتصادي

مشتريات المواطنين تقود «سوق أبوظبي» لأول ارتفاع شهري

مقر سوق ابوظبي للاوراق المالية (تصوير وليد أبوحمزة)

مقر سوق ابوظبي للاوراق المالية (تصوير وليد أبوحمزة)

(أبوظبي) - قادت مشتريات المواطنين مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية يناير الماضي، لأول ارتفاع شهري خلال 6 أشهر بنسبة 2,1%، بحسب الإحصاءات الشهرية للسوق.
وكان آخر ارتفاع شهري شهده السوق خلال شهر يونيو الماضي بنسبة 2,4%، دخل بعدها في مسار هابط، منهيا عام 2011، على تراجع تجاوزت نسبته 11%.
ووفقا للإحصاءات، حقق الاستثمار المحلي خلال شهر يناير أكبر صافي شراء منذ 5 أشهر بقيمة 69,80 مليون درهم، مقارنة مع 98,1 مليون درهم، اكبر صافي شراء للمواطنين شهده السوق خلال شهر أغسطس الماضي.
وبلغت مشتريات المستثمرين المواطنين خلال شهر يناير نحو 922,37 مليون درهم، من شراء نحو 698,50 مليون سهم، شكلت نحو 63% من إجمالي التداولات الشهرية للسوق التي بلغت نحو 1,46 مليار درهم، من تداول 1,31 مليار سهم.
في حين بلغت قيمة المبيعات نحو 852,5 مليون درهم، من بيع نحو 660,71 مليون سهم، وبذلك حقق الاستثمار المحلي صافي شراء قيمته 69,80 مليون درهم، هو في الوقت ذاته صافي بيع الأجانب.
وقال محللون ماليون إن السوق شهد في النصف الأول من شهر يناير الماضي، عمليات شراء مكثفة لمستثمرين محليين، تركزت على أسهم العقارات والبنوك والاتصالات، بتأثير إيجايي من عدد من المبادرات الحكومية، وفي مقدمتها مبادرة صاحب السمو الشيخ خليقة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بسداد ديون المواطنين، علاوة على رفع رواتب موظفي الحكومة الاتحادية، بحسب وائل أبو محيسن مدير شركة الأنصاري للخدمات المالية.
وأضاف أن الشراء المكثف للمستثمرين المحليين، شجع محافظ الاستثمار الأجنبية هي الأخرى على العودة للشراء، الأمر الذي رفع الأسعار بنسب كبيرة، بيد أنها وجدت فرصة البيع عند مستويات قياسية، ولهذا السبب أقدم الاستثمار الأجنبي في الجلسات الأخيرة من شهر يناير، على القيام بعمليات جني أرباح.
تحسن مستويات السيولة
وأضاف أن تحسن مستويات السيولة في السوق خلال النصف الثاني من شهر يناير، يؤكد أن هناك سيولة في الأسواق تنتظر فقط توفر فرص مغرية للشراء، وهو ما تحقق بالفعل، حيث لوحظ عمليات دخول مؤثرة، لمحافظ وصناديق استثمارية ومستثمرين أفراد على السواء، ساهمت في حدوث ارتفاعات متلاحقة للسوق.
وبحسب الإحصاءات، بلغت قيمة مشتريات الأجانب خلال شهر يناير نحو 542 مليون درهم، شكلت نحو 37% من إجمالي تداولات السوق، وذلك من شراء نحو 617,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 611,83 مليون درهم، من بيع نحو 655,33 مليون سهم.
وحقق المستثمرون الأجانب غير الخليجيين والعرب، وللشهر التاسع على التوالي، صافي بيع بقيمة 40,91 مليون درهم، وكان شهر أبريل الماضي قد شهد آخر صافي شراء للأجانب غير العرب، بقيمة 82,89 مليون درهم.
وبلغت قيمة مشتريات الأجانب من الجنسيات الأخرى خلال شهر يناير نحو 205,37 مليون درهم، من شراء نحو 159,83 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 246,29 مليون درهم، من بيع نحو 154,74 مليون سهم.
وخلال عام 2011 بلغ صافي بيع الأجانب غير الخليجيين والعرب في سوق أبوظبي، نحو 339 مليون درهم، مقارنة مع صافي بيع في العام 2010 بقيمة 329 مليون درهم، وآخر صافي شراء للأجانب غير العرب كان في العام 2009 بقيمة 944 مليون درهم.
الاستثمار الخليجي
وشجعت ارتفاعات الأسعار المستثمرين الخليجيين والعرب، على أن يحذوا حذو الأجانب من الجنسيات الأخرى، في القيام بعمليات تسييل لجزء من أصولهم في سوق أبوظبي خلال شهر يناير، وحقق الخليجيون صافي بيع قيمته 11,5 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 74,51 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 86,08 مليون درهم.
وحقق الخليجيون أكبر صافي شراء في سوق أبوظبي خلال عام 2011 بقيمة 231,2 مليون درهم.
وحافظ السعوديون على صدارة قائمة المستثمرين الخليجيين الأكثر نشاطا في سوق أبوظبي، وحققوا صافي شراء بقيمة 12,98 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 44,85 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 31,87 مليون درهم، يليهم البحرينيين بصافي شراء قيمته 9,10 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 14,70 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 5,66 مليون درهم.
وحقق العمانيون صافي شراء بقيمة 2,84 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 7,92 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 5,08 مليون درهم، وحقق الكويتيون أكبر صافي بيع بقيمة 29,62 مليون درهم، وذلك من مشتريات محدودة بقيمة 6,28 مليون درهم، مقابل مبيعات أكبر بقيمة 36,04 مليون درهم.
وحقق القطريون صافي بيع بقيمة 6,81 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 600 ألف درهم، مقابل مبيعات بقيمة 7,41 مليون درهم.
الاستثمار العربي
وحقق المستثمرون العرب في سوق أبوظبي خلال شهر يناير صافي بيع بقيمة 17,32 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 262,13 مليون درهم، من شراء نحو 350,93 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 279,45 مليون درهم، من بيع نحو 357,76 مليون سهم.
وحقق العرب ثاني اكبر صافي شراء في سوق أبوظبي، بعد الخليجيين خلال العام 2011 بقيمة 167,6 مليون درهم.
وحافظ المستثمرون الأردنيون على صدارة قائمة المستثمرين العرب، وذلك من خلال مشتريات بقيمة 72,91 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 65,50 مليون درهم، وبذلك بلغ صافي الاستثمار الأردني نحو 7,41 مليون درهم.
وجاء المصريون ثانية، بصافي شراء قيمته 1,32 مليون درهم، من خلال مشتريات بقيمة 55,75 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 54,43 مليون درهم، وحقق السوريون صافي شراء بقيمة 7,29 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 30,74 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 32,45 مليون درهم.
في حين حقق اللبنانيون، أكبر صافي بيع عربي خلال شهر يناير بقيمة 30,11 مليون درهم، من خلال مشتريات بقيمة 32,73 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 62,84 مليون درهم، وبلغ صافي بيع الاستثمار الفلسطيني نحو 2,83 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 26.30 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 29,23 مليون درهم.
الاستثمار الأجنبي غير العربي
حافظ المستثمرون الهنود على الصدارة الآسيوية، وحققوا صافي شراء بقيمة 1,95 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 17,70 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 15,75 مليون درهم، والباكستانيون 100 ألف درهم، من مشتريات بقيمة 14,83 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 14,72 مليون درهم.
وحافظ المستثمرون البريطانيون على صدارة القائمة الأجنبية في سوق أبوظبي خلال شهر يناير، وحققوا صافي بيع بقيمة 59,33 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 66,55 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 113,88 مليون درهم، في حين حقق المستثمرون الأميركيون صافي شراء بقيمة 17,9 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 35,23 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 17,33 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي خلال شهر يناير، أوضحت الإحصاءات أن الاستثمار الحكومي أنهى تعاملاته في السوق بصافي بيع قميته 14,62 مليون درهم وذلك من مشتريات بقيمة 4,64 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 19,26 مليون درهم.
وحققت استثمارات الشركات والمؤسسات صافي بيع بقيمة 19 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 342,79 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 361,87 مليون درهم.
وفي المقبل، سجل الاستثمار الفردي في السوق صافي شراء بقيمة 33,70 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 1,11 مليار درهم مقابل مبيعات بقيمة 1,08 مليار درهم.

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي