الاتحاد

الإمارات

عرض أنظمة أمنية جديدة لحماية المدن ومراقبتها في المعرض

شهد معرض ومؤتمر “الأمن الدولي ودرء المخاطر “آيسنار 2010” عرض أنظمة أمنية متطورة لحماية المدن ومراقبتها وتتبع الجرائم المنظمة.
وقال نيكولاس كوجيير مدير قسم الخدمات والحلول الأمنية بشركة “تاليس”: “إننا قمنا بتطوير نظام أمني حديث أطلقناه العام الماضي وتمت تجربته في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي”.
وأضاف أن النظام يقوم أساساً على مجموعة من الكاميرات المنتشرة في أنحاء أي مدينة أو منطقة يراد حمايتها، علاوة على نظام استشعار يبعث برسائل في حال وقوع حوادث أو تفجيرات.
وأشار إلى أن النظام يمكن مديري أمن العواصم والمدن من متابعة الأزمات والعمل على اتخاذ القرارات السليمة في الأوقات المناسبة.
ولفت إلى أن البرنامج يتيح للمسؤولين متابعة تطورات الأحداث لحظة بلحظة من خلال بث مباشر عن طريق الكاميرات التي يمكن التحكم في توجيهها بنظام لاسلكي أو أن تكون بصحبة رجال الأمن في مواقع الأحدث. وقال كوجيير إن البرنامج يوفر نظم الإشراف على البنية التحتية والمنشآت الحيوية والعمل على حمايتها مثل مشغلي الطاقة (النفط والغاز والكهرباء والمنشآت النووية ومرافق المياه)، علاوة على المطارات، بغية ضمان استمرار التشغيل لهذه المواقع المؤثرة وحمايتها من الأعمال الإرهابية.
ويمكن نظام تأمين المدن من تتبع الجرائم المنظمة أو الأعمال الإرهابية وجمع المعلومات السليمة في وقت وجيز يمكن الجهات الأمنية من تتبع المخططين أو المنفذين في حال وقوع تفجيرات أو عمليات إرهابية.
من جانبه، قال ستانيسلاس دي مابيوف مدير أنظمة حماية الشبكات بشركة “تاليس”: “إن تأمين الأنظمة المعلوماتية لبرامج تأمين المدن من أهم الخطوات التي تحمي المعلومات في حال وقوع هجوم على أنظمة الاتصال أو البيانات المخزنة بهدف شل حركة الجهات الأمنية”.
وأضاف أن نظام “سايبلز” لأمن الشبكات المعلوماتية وحفظ البيانات يعمل أساساً على تسجيل البيانات والمعلومات الخاصة بالجهات الاستراتيجية والمهمة والمراد حمايتها وتوفير نسخ منها في حال الهجوم الالكتروني عن طريق الانترنت أو تدمير الشبكات الداخلية نفسها.
وأشار إلى أن النظام يعمل تلقائياً وعلى مدار الساعة لحماية البيانات، علاوة على الاستجابة السريعة في حالات الجريمة المنظمة أو الأعمال الإرهابية والتفجيرات.

اقرأ أيضا