الاتحاد

الإمارات

مركز مدينة زايد لذوي الاحتياجات الخاصة ينظم يوماً مفتوحاً للمعاقين

نظم مركز مدينة زايد لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية يوماً مفتوحاً بمشاركة أكثر من 500 طالب وطالبة يمثلون أكثر من 8 مدارس في الحديقة العامة لمدينة زايد، بهدف تحقيق التكيف الاجتماعي لذوي الإعاقة، والترفيه عن الطلاب، وبث روح التعاون بينهم، إضافة إلى تنمية مهاراتهم وصقل قدراتهم وتشجيعهم على الانخراط في المجتمع وتأهيلهم للتعامل مع الآخرين. شهد فعاليات اليوم المفتوح سعيد محمد بن رصاص المنصوري المدير التنفيذي لإدارة شؤون المواطنين بديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ومريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا، وعبدالعزيز علي المنصوري نائب مدير المنطقة التعليمية للشؤون التربوية وعدد كبير من ممثلي الدوائر والهيئات الحكومية وغير الحكومية في المنطقة الغربية، بجانب أولياء الأمور وعدد من أهالي المنطقة الغربية.
وتضمنت فعاليات اليوم المفتوح عدداً من الفقرات الفنية والترفيهية والثقافية الممتعة التي لاقت إعجاب المشاركين في المهرجان حيث تمت إقامة مسرح بموقع الحديقة لتقديم عدد من الفقرات المسرحية والفنية ومنها فقرة المهرج والساحر والرقص بالتنورة بجانب مسرحية حسانين ومحمدين التي رسمت البسمة على شفاه الطلاب المشاركين.
كما تضمنت الفعاليات تقديم فقرة ثقافية وأسئلة متفاوتة المستوى للصغار والكبار بجانب تنظيم سوق خيري والرسم على الوجه والرسم الحر وخيمة الرعب، إضافة إلى الألعاب الرياضية المتنوعة التي شارك فيها طلاب مركز ذوي الإعاقة وطلاب مختلف المدارس الحكومية والخاصة في مدينة زايد.
من جانبها، أكدت ريم سعيد المزروعي مديرة مركز مدينة زايد لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة أن تنظيم اليوم المفتوح لطلاب المركز بمشاركة أكثر من 500 طالب وطالبة من مختلف المدارس الحكومية والخاصة، جاء بهدف إتاحة المجال أمام ذوي الإعاقة للتواصل مع المجتمع والتعبير عن الطاقات المكنونة في داخلهم والتواصل كذلك مع أقرانهم من الأسوياء، وذلك من خلال المشاركة الطبيعية لمختلف الفقرات والبرامج الترفيهية التي تم تنظيمها في حديقة مدينة زايد، وهو ما سيساهم بشكل فعال في إعادة تأهيل الطلاب وتشجيعهم على الانخراط والاندماج في المجتمع.
وأكدت المزروعي أن فعاليات اليوم المفتوح أظهرت ذلك التعاون الكبير بين مختلف الجهات التربوية والمجتمعية لدعم ذوي الإعاقة، ومدى الوعي بهذه الفئة وحاجتها للاهتمام من أجل مساعدتهم على الاندماج في المجتمع ليكونوا عنصراً فعالاً في حركة التطوير والتنمية، وذلك ترجمة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
وشددت المزروعي على أن هذه الأنشطة المتنوعة والبرامج الترفيهية ومشاركة المدارس المختلفة سواء الحكومية أو الخاصة والدعم المجتمعي من مختلف المؤسسات المجتمعية في المنطقة، من شأنه أن يلعب دوراً بارزاً وفعالاً من أجل مساعدة هذه الفئة من الطلاب وتأهيلهم ليكونوا أناساً طبيعيين، وتكشف لهم ما نكنه من الاحترام والمحبة لوجودهم بيننا.

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء