الاتحاد

الرياضي

لاعبو المنتخب: نحن معكم يا أهل غزة

محمد عمر (يسار) وعبدالسلام جمعة يرفعان قميص مناصرة غزة

محمد عمر (يسار) وعبدالسلام جمعة يرفعان قميص مناصرة غزة

لقيت الرسالة التي وجهها لاعبو منتخبنا الوطني بارتدائهم فانلات تحمل علمي الإمارات وفلسطين وكتب عليها ''نحن معكم يا أهل غزة'' استحسان الجماهير سواء التي تابعت المباراة من الملعب أو من على شاشات التلفزة باعتبارها رسالة معبرة تؤكد مشاركة لاعبي كرة القدم لإخوانهم الفلسطينيين المعاناة التي يعيشونها جراء العدوان الإسرائيلي·
وأشاد الجميع بهذه اللمسة الإنسانية خلال إقامة منافسات بطولة كأس الخليج بعُمان باعتبارها أول بــــادرة معلنة من نوعها تعبر عن تعاطف أحد المنتخبات المشــــاركة مع أهل غزة أثناء إقامة منافسات البطولة·
وأكد كل لاعبي المنتخب الوطني متابعتهم الدقيقة لما يحصل في قطاع غزة عن طريق القنوات التلفزيونية نظراً لما تشهده من تطورات مستمرة على الإخوة الفلسطينيين، بالرغم من الانشغال بالمباريات والتدريبات إلا أن الفترة المسائية عادة ما تخصص لمتاعبة نشرات الأخبار والاطلاع على الجديد·
كما أكد لاعبو الأبيض حرصهم على الدعاء لسكان غزة في صلواتهم ليخفف الله عنهم ما يتعرضون له من عدوان·
وقال إسماعيل راشد مدير منتخبنا الوطني: الفكرة نابعة من كل أعضاء الوفد الإماراتي وبقناعة كاملة منهم بضرورة مشاركة إخواننا في فلسطين الظرف الصعب الذي يعيشونه جراء العدوان الإسرائيلي على أهالي غزة خاصة أن الجميع يتابع ما يحصل في القطاع بالرغم من المشاركة في البطولة·
وأضاف: كرة القدم لا يمكن أن تعزل اللاعب أو الفرق أو المنتخبات عن قضايا العالم لأنهم يتاثرون بما يحصل خارج الملعب ويتابعون الوضع الإنساني باهتمام كبير· وأكد أن القميص يحمل شعار دولتي الإمارات وفلسطين تعبيراً عن مساندة الشعب الإماراتي كافة وليس اللاعبين فقط لغزة، وذلك للعلاقة المتينة التي تربط بين الشعبين الإماراتي والفلسطيني·
وقال: وفد المنتخب حصل على إذن رسمي من مراقب المباراة أحمد عباس بلبس هذه القمصان خلال فترة الإحماء، وذلك حرصاً على عدم الإخلال بالقوانين واللوائح، حيث سمح المراقب بذلك وتم بعث رسالة تعاطف من لاعبي الإمارات إلى إخوانهم في غزة وهو أقل شيء يمكن أن يفعلوه في هذه الظروف الصعبة·
وأضاف إسماعيل أن الرسالة جاءت بقناعة تامة من كافة أعضاء الوفد، مشيراً إلى أن بطولات الخليج هي عبارة عن ملتقى للإخوة الأشقاء بدول المنطقة، وبالتالي فإنها تذكرهم بالواجبات الملقاة على عاتقهم أيضاً بعيداً عن ملاعب الكرة·
وأوضح إسماعيل راشد أن محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كان من المبادرين بدعم القضية الفلسطينية ومناصرة سكان غزة قبل انطلاقة ''خليجي ،''19 حيث ارتدي ''الكوفية الفلسطينية'' تعبيراً عن مناصرته لأهل غزة وتقديم الدعم المعنوي لهم وسط هذه الظروف الصعبة، وهذا ما يؤكد أن منتخبنا لم يخالف أي لوائح، حيث لم تتضمن الفانلة أي عبارات سياسية أو معادية وإنما مثلت لفتة إنسانية بموافقة مسبقة من المراقب·

ماجد ناصر: مكافأة المباراة المقبلة لدعم فلسطين

مسقط (الاتحاد) - قال ماجد ناصر حارس منتخبنا إن الرسالة التي وجهها لاعبو الأبيض في مباراة قطر أقل ما يمكن أن يساهموا به في دعم أهالي غزة الذين يعيشون عدواناً غاشماً خلال هذه الأيام راح ضحيته الأطفال والنساء والعديد من الأبرياء·
وأضاف: لاعبو الإمارات يشاطرونهم الأحزان والألم ويدعون لهم بالنصر، مؤكداً أن مبادرات المنتخب الإماراتي لن تتوقف عند هذه الرسالة فقط وإنما يسعون إلى التبرع بمكافأتهم في مباراة الجولة المقبلة لفائدة الإخوة الفلسطينيين·
وأشار ماجد ناصر إلى أن كرة القدم لا يمكن أن تبعدنا عن واجباتنا الإنسانية، حيث إن فرحة المشاركة في بطولة كأس الخليج الحالية ناقصة وحتى طعم الفوز غير مكتمل لأن ما نشاهده في القنوات التلفزيونية يجعلنا مشغولين بما يحدث في غزة·
وأضاف: الفرحة تبقى دائمة ناقصة في المباريات لأننا نتألم لما يعيشه الأطفال والمدنيون الأبرياء ومنتخب الإمارات يستعد لتقديم كل ما باستطاعته من أجل توجيه رسالة إلى العالم تسهم ولو بجزء بسيط في تخفيف المعاناة عن الأشقاء في غزة·

صالح عبيد: كرة القدم لها رسالتها العالمية

مسقط (الاتحاد) - أبدى صالح عبيد تأثره بالمعاناة التي يعيشها الأشقاء الفلسطينيون في غزة تزامناً مع إقامة بمنافسات البطولة، وأكد أن فرحة التجمع الخليجي ناقصة في هذه الدورة لأن اللاعبين متاثرين جداً بما يحصل الآن لأهل غزة ويتمنون النصر لهم وان تقام البطولة المقبلة والشعب الفلسطيني في ظروف أفضل، واعتبر أن الرسالة التي وجهها لاعبونا في مباراتهم مع قطر هي أقل شيء يمكن ان يفعلوه إلى اخوانهم وهي في نفس الوقت تعبير صادق عن مشاركتهم احزانهم في الضحايات الذين راحوا نتيجة العدوان·
وأشار صالح عبيد إلى ان لكرة القدم رسالة انسانية وان اللاعبين لا تقتصر حياتهم على ما يجري داخل الملعب بل يتابعون العالم ويتاثرون بما يحصل، مشيراً إلى ان المنتخب الإماراتي بادر بارتداء قمصان كتب عليها ''نحن معكم يا أهل غزة'' على ان تتواصل المبادرات في الأيام المقبلة من قبل الجميع لوقف العدوان ومد يد المساعدة على الاخوة الفلسطينيين·

محمد عمر: نشعر بحزن كبير وما قمنا به تعبير بسيط

مسقط (الاتحاد) - أكد قائد منتخبنا محمد عمر اهتمام اللاعبين بما يحصل في فلسطين ومعايشتهم لاحزان سكان غزة لما يعانونه من عدوان ظالم طال الكبير والصغير بالرغم من الانشغال في أجواء المنافسات والاهتمام بحسابات التأهل إلى الدور الثاني من البطولة·
وقال: كل اللاعبين يتابعون ما يحصل ويدعون لاخوانهم النصر والخروج من هذه المحنة، مشيراً إلى انه يحس بألم وحزن للمشاهد التي تعرض عن قتل الأطفال والأهالي دون سبب، متمنياً ان يقدر لاعبو الإمارات ان يساعدوا سكان غزة باي شيء وان يساهموا في تجاوز هذه المحنة العصيبة·
وأضاف: ليس في بطولة الخليج فقط من يتعاطف وينصر سكان غزة وانما حتى في اشهر البطولات العاليمة، حيث شاهدنا رفع اللاعب كانوتيه خلال مباراة فريقه اشبيلية بالدوري الإسباني فانلة كتب عليها فلسطين، وتمنى ان تصل الرسالة إلى العالم حتى يتدخلوا لايقاف هذه المجازر·
وقال: دولة الإمارات عودتنا على دعمها المستمر لفلسطين ووقوفها القوي إلى جانب اخواننا، لذلك جاءت مساهمة منتخبنا في هذا الاطار·
وختم محمد عمر كلامه بأن البطولة تشهد حالة من الحزن في صفوف كافة المنتخبات وحتى محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي كان أول من لبس ''الكوفية الفلسطينية'' في هذه الدورة·

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني