عربي ودولي

الاتحاد

خلط الأوراق يفاجئ كل اللبنانيين وانسحاب 6 شخصيات من قرنة شهوان


بيروت - 'الاتحاد':
ظهرت ملامح واضحة لشكل الانتخابات النيابية في لبنان، نتيجة التحالفات التي قامت على مصالح شخصية، واعادت خلط اوراق اللعبة السياسية في البلاد، بعدما صارت المعارضة معارضات وذابت الموالاة في آتون صراع الاضداد· فالتكتلات التي كانت تشكل نسيج المعارضة انفرط عقدها، وبات كل فريق يبحث عن موقع له يؤمن له الربح، في صراع مستميت للوصول الى الندوة البرلمانية· وكان لافتاً الانسحاب المفاجئ لستة اعضاء في لقاء 'قرنة شهوان' الذي انعقد برئاسة البطريرك الماروني نصرالله صفير في بكركي امس وهم: دوري شمعون، سيمون كرم، توفيق الهندي، جان عزيز ونديم سالم· واتهامهم 'القرنة' بالخيانة وطعن المعارضة في الصميم· وحاول صفير الدفاع عن لقاء 'القرنة' متهماً وسائل الاعلام بمحاولة الايحاء بانفراط عقده·
وفيما جبهات الجنوب والبقاع وبيروت وبعض الشمال شبه هادئة، بعدما رسمت اللوائح الانتخابية شكل المعركة، اشتعلت جبهات اخرى على امتداد جبل لبنان، وما تبقى من الشمال، خصوصاً بعد بروز اشارات الى امكانية تأليف لوائح مضادة للوائح المعارضة من المعارضين انفسهم· وبرزت الى الواجهة امس صعوبة تشكيل تحالفات في بعبدا - عاليه، كسروان - جبيل، البقاع الغربي، عكار، زغرتا - طرابلس والشوف· حيث بدا ان العماد ميشال عون غير مرغوب فيه ضمن تحالفات المعارضة والسلطة في آن معاً· وشكل تحالف شمعون وطلال ارسلان في بعبدا - عاليه والشوف تحدياً لافتاً لوليد جنبلاط· وقد يكون هذا التكتل قوة ضاربة ومنافسة قوية في وجه تحالف جنبلاط - تيار الحريري و'القوات اللبنانية'· اما في كسروان، فان الصورة تنقلب رأساً على عقب، اذ ان المرشحين ينتظرون موقف عون النهائي من الترشح في هذه الدائرة، بينما تشيع مصادره انه سيخوض المعركة في هذه الدائرة على رأس لائحة ليعوض خسارته في بعبدا - عاليه، وقالت المصادر ان لائحة عون قد تضم النائب منصور غانم البون، والقائد السابق لـ'القوات اللبنانية' فادي فرام، والنائب نعمة الله ابي نصر وفريد الخازن· وسيواجه عون في هذه الدائرة لائحة منافسة قوية قد تضم عميد 'الكتلة الوطنية' كارلوس اده، النائب ناظم الخوري، الوزير السابق جان لوي قرداحي· ولائحة ثالثة تضم النائبين فارس بويز وفريد الخازن ويوسف خليل ومارون ابو شرق وخليل كرم وفارس سعيد وجان حواط ومحمود عواد· وفي المتن تتنافس لائحتان قويتان الاولى برئاسة ميشال المر، والثانية بزعامة المعارض نسيب لحود، ويحاول عون اختراق المعركة بفرض مرشحين له على احدهما، حيث وافقت اللائحة الاولى من حيث المبدأ على التحالف معه، ورفضت الثانية اعطاءه اكثر من مرشح واحد·
وفي الشمال، لم تصل الامور الى نهاياتها بين الرئيس عمر كرامي وحلفائه وفي هذا الاطار ابدى النائب سليمان فرنجية قلقه على مصير المسيحيين في لبنان اسوة بالبطريرك صفير وهاجم فرنجية بعد لقائه صفير في بكركي 'تيار المستقبل' والنائب وليد جنبلاط، واشار الى امكانية تحالفه مع عون· وكشف فرنجية عن محاولات المعارضة لجره الى صفوفها، حيث طرحت ضم مرشحين الى لائحته لكنه رفض هذا العرض·
على صعيد آخر، من المفترض ان يلتقي اليوم الجنرال ميشال عون، قائد القوات اللبنانية المنحلة السجين سمير جعجع، وذلك في زنزانته بوزارة الدفاع بعد ان وافقت النيابة العامة على ذلك في اول لقاء بين الرجلين (الخصمين) منذ العام 1989

اقرأ أيضا

«منظمة الصحة» تحذر من الرضا بعد تراجع حالات كورونا