الاتحاد

الرياضي

استقالة جماعية من اتحاد الكرة والجمعية العمومية تقبلها

محمد خلفان الرميثي خلال ترؤسه الاجتماع الطارئ للاتحاد عقب استقالة يوسف السركال

محمد خلفان الرميثي خلال ترؤسه الاجتماع الطارئ للاتحاد عقب استقالة يوسف السركال

علم ''الاتحاد الرياضي'' أن اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم يوم 14 يناير الحالي والسيناريوهات المتوقعة فيه هو الشغل الشاغل لكل من يهمه الأمر في ساحة المسؤولية في رياضة الإمارات وبخاصة المجالس الرياضية في كل من أبوظبي ودبي والشارقة·
ويستطيع ''الاتحاد الرياضي'' أن يؤكد أن أكثر السيناريوهات قبولاً تأتي على النحو التالي:
أولاً: أن يتقدم مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الحالي باستقالة جماعية للجمعية العمومية ويفوضها في اتخاذ القرار الذي تراه في صالح اللعبة على ضوء ذلك·· وعلى ضوء الاستقالة التي تقدم بها الرئيس المنتخب بالتزكية سعادة يوسف يعقوب السركال·
ثانياً: أن تقرر الجمعية العمومية وهذا هو المتوقع - دون أن يُملى عليها هذا القرار - أن تقرر قبول استقالة يوسف السركال وكذا قبول الاستقالة الجماعية للاتحاد، وبناء على ما سوف تقرره الجمعية فسوف يلي ذلك بالطبع تشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون الاتحاد لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر يتم خلالها تسيير العمل في الاتحاد حتى نهاية الموسم وفي نفس الوقت يتم الإعداد لانتخاب مجلس إدارة الاتحاد الجديد·
ومن التصورات المطروحة لدى الجمعية العمومية أن يتم اختيار علي محمد بوجسيم عضو الاتحاد الحالي رئيس لجنة الحكام كرئيس للجنة المؤقتة لما يحظى به علي من احترام كامل من كافة الأطراف، ومن منطلق كفاءته للقيام بهذا الدور الهام·
ومن المنتظر أن تكون اللجنة المؤقتة سباعية الأعضاء، وأن يتم اختيارها من أعضاء الاتحاد الحالي، ومن المتوقع أن يشارك فيها يونس خوري كنائب للرئيس إضافة إلى يوسف حسين وحمد حارث المدفع وعبدالله العجلة وغانم أحمد غانم· ولن يكون من بينها محمد بن دخان الذي ينوي - كما علمت الاتحاد - تقديم استقالته للجمعية العمومية في حالة عدم تقديم الاتحاد لاستقالة جماعية، أو في حالة رفض هذه الاستقالة وتكليف الاتحاد من قبل الجمعية إلى القيام بدوره حتى نهاية الدورة الأولمبية الحالية·
ثالثاً: علمنا أن هناك شبه اتفاق على أن سعادة محمد بن خلفان الرميثي هو أكثر الشخصيات قبولاً في منصب الرئيس القادم لاتحاد كرة القدم، فهو كفاءة إدارية محترمة إلى جانب خبرته الواسعة كنائب لرئيس الاتحاد خلال الفترة الماضية، وعلى الرغم من أن الرميثي قد أبدى تحفظاً على ذلك إلا أن الفترة القادمة سوف تشهد ضغوطاً عليه من أجل تهيئة نفسه للترشح في موقع الرئيس·
رابعاً: أن الخيار الأنسب لدى الجمعية العمومية هو فتح باب الترشيح بالكامل في جميع مواقع الاتحاد حتى تتاح فرصة جديدة أمام الأندية وأمام الأشخاص للانخراط في سلك العمل الكروي لمدة 4 سنوات قادمة·

اقرأ أيضا

16 دولة تشارك في «انفيوجن» للكيك بوكسينج