الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات بالإمارات خلال يناير

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفع مؤشر مديري المشتريات الرئيس (PMI) لشركة HSBC في الإمارات العربية المتحدة إلى 52,4 نقطة في شهر يناير، مقارنة مع 51,7 نقطة في شهر ديسمبر الماضي. أظهر المسح الذي ضم 400 من شركات القطاع الخاص أن قراءة المؤشر لا تزال أعلى من مستوى 50 نقطة الذي يميز بين النمو والانكماش.
ويتم تعديل المؤشر بصورة دورية، وهو مؤشر مركب تم إعداده ليقدم مقياساً رقمياً بسيطاً يسهل فهم الأداء الاقتصادي للقطاع الاقتصادي الخاص غير المنتج للنفط. وسجلت الشركات غير المنتجة للنفط زيادة قوية في إجمالي الطلبات الجديدة في بداية عام 2012، حيث ذكر عدد من أعضاء اللجنة زيادة قوية في طلب العملاء من السوق المحلي والأسواق الإقليمية.
وتسارع معدل النمو في إجمالي الأعمال الجديدة خلال هذه المرحلة من الدراسة ووصل إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر. كما تم أيضًا تسجيل زيادة في طلبات التصدير الجديدة خلال شهر يناير. وعلى الرغم من ذلك، فإن هذه الزيادة جاءت أبطأ من الزيادة في إجمالي الأعمال الجديدة، حيث ذكر أعضاء الدراسة أن نشاط الشراء من العملاء الأوروبيين ظل معلقًا.
واستجابة لزيادة الأعمال الجديدة، قامت الشركات بزيادة النشاط في وحدات العمل خلال شهر يناير. وقد تسارع نمو الإنتاج لدى الشركات الإماراتية غير المنتجة للنفط بمعدل قوي، ويعد ذلك ثاني أسرع معدل في الأشهر الست الأخيرة.
وساعدت المعالجة الجيدة للطلبات وسرعة التسليم من قبل الموردين في تقليل الأعمال المعلقة لدى الشركات على مدار الشهر. وقد تحسن أداء الموردين بدرجة كبيرة، مع وصول قصر المهل الزمنية إلى ثاني أسرع معدل لها في 21 شهرًا. وشجعت متطلبات العمل المتزايدة الشركات على زيادة أنشطة الشراء في شهر يناير. جاء التوسع في شراء مستلزمات الإنتاج قويًا، ووصل إلى أسرع وتيرة له منذ شهر يوليو 2011. وعلى الرغم من ذلك، فإن زيادة أنشطة الشراء لم تتم ترجمتها إلى زيادة في مخزون مستلزمات الإنتاج.
قامت الشركات غير المنتجة للنفط في الإمارات العربية المتحدة بزيادة العاملين لديها بمعدل هامشي فقط في شهر يناير. بدى معظم الشركات محجمًا عن زيادة مستويات التوظيف في وحدات العمل لديها لاستمرار قوة ضغوط التكلفة.
وقال سيمون ويليامز، كبير الاقتصاديين بمجموعة HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” تشير قراءة المؤشر الرئيسي إلى المزيد من الاستقرار بعد سلسلة من التراجعات ومن المشجع أن نرى صعود الطلبات الجديدة، ولا زال التوظيف يبدو منخفضًا، علي الرغم من ذلك، ويشير استمرار انخفاض أسعار المنتجات عي الرغم من زيادات التكاليف إلى استمرار وجود فائض قدرة قوي لدى الاقتصاد المحلي”يذكر أن مؤشر مدراء المشتريات (PMI™) هو مؤشر مركب من خمسة مؤشرات فردية تضم القيم التالية: الطلبات الجديدة – 0,3، الإنتاج - 0,25، التوظيف - 0,2، ومواعيد تسليم الموردين – 0,15، مخزون السلع المشتراة – 0,1، مع عكس مؤشر مواعيد التسليم بحيث تتحرك في اتجاه قابل للمقارنة.
وتعتبر مؤشرات الانتشار ذات خصائص مؤشرات رئيسية، وهي ملخص قياس مناسب يوضح الاتجاه السائد للتغيير. وتشير قراءة المؤشر الأعلى من 50 إلى زيادة شاملة في المتغير، والأدنى من 50 إلى الانخفاض

اقرأ أيضا

"البترول الكويتية" تسيطر على حريق محدود في مصفاة "الأحمدي"