الاتحاد

عربي ودولي

العراق: قوانين وشيكة لاحتواء الوضع الأمنى المتفجر دون المساس بالحريات


بغداد - وكالات الأنباء: أكدت الحكومة العراقية أمس عزمها على احتواء الوضع الأمنى عن طريق رزمة جديدة من التشريعات والقوانين الرادعة التى سوف يعلن عنها فى الايام القليلة المقبلة للقضاء على الأعمال العدوانية التى تستهدف أمن الدولة والمواطن فيما استمرت وتيرة العنف في تراجع لليوم الثالت على التوالي رغم عمليات متفرقة أوقعت قتلى وجرحى جدد بينهم قتيل أميركي وجريح بانفجار قنبلة أمس على دورية في تكريت وقتلى آخرين معظمهم من العسكريين في حين اعلن عن اعتقال ارهابي قام بذبح 16 من عناصر الجيش والشرطة· وأوضح الدكتور ليث كبه المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقى أمس ان تلك القوانين لن تمس الحرية الشخصية للمواطنين بل تهدف الى حمايتهم والحفاظ على الأمن الوطنى· ميدانيا قتل جندي أميركي في قوة ليبرتي واصيب آخر بانفجارعبوة يدوية لدى مرور دوريتهما أمس جنوب تكريت· وفي بغداد اغتيل علاء الدين العبيدي احد كبار المسؤولين في مفوضية النزاهة المسؤولة عن مكافحة الفساد صباح أمس امام منزله بالدورة جنوبي بغداد برصاص مجهولين· كما اغتال مسلحون الشيخ موفق السيد منصور امام احد المساجد الشيعية بحي الجهاد في بغداد بينما قتل مجهولون الشيخ مانع حسن كاطع العضو في المجلس الأعلى للثورة الاسلامية الشيعية بحي الشهداء جنوب العاصمة· وفي محافظة ديالى نجا ياسين محمد ضابط استخبارات المحافظة من الموت عندما هاجمت مجموعة مسلحين منزله في منطقة الخالص شمال بعقوبة وألقى القبض على اثنين من المسلحين· ومن جانب آخر قالت هيئة علماء المسلمين السنية في بيان لها أمس ان مجموعة ترتدي ملابس الحرس نفذت حملة اعتقالات في مدينة الشعب واطلقت النار على الشيخ حميد مخلف الدليمي أثناء مداهمة مسجده فقتلته واعتقلت مجموعة اخرى بينهم الشيخ حسن النعيمي عضو الهيئة وعددا اخر من المصلين في منطقة ذاتها· وفي المسيب قتل اربعة من أفراد الجيش المكلفين حماية مجمع الطاقة الكهربائية واصيب ثلاثة اخرون إثر هجوم شنه مسلحون أمس· وفي المدينة نفسها قال الملازم قتيبة احمد ان ثلاثة من افراد الجيش وجدوا صباح أمس مقتولين وان جثة احدهم كانت مقطوعة الرأس· وأفاد شهود أمس ان سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريان انفجرتا ليلة الاثنين الثلاثاء بالتتابع وسط سوق شعبي في ضاحية ابودشير ببغداد الجنوبية ما أسفر عن مقتل 10 اشخاص وإصابة 17 آخرين· وصرح قائد شرطة كربلاء أمس ان دوريات الشرطة ألقت القبض أمس الأول على الارهابي خضر صالح الجنابي الذي ذبح 16 من رجال الشرطة والجيش العراقي وزرع عبوات ناسفة لاستهداف مواكب زوار العتبات بكربلاء والنجف· وأوضح 'ان الارهابي اعترف بتلقي تعليمات ومبالغ مالية من جهاز المخابرات السورية لتنفيذ عمليات في بغداد كما تم العثور بحوزته لحظة اعتقاله خرائط لابنية ومواقع الدوائر الحكومية في المدينة· وقتل مسلحون مجهولون في ساعة متأخرة الليلة قبل الماضية ضابطا في الشرطة واصابوا اثنين اخرين عند نقطة تفتيش وسط كركوك· وفي السياق قتل مسلحون مواطنا يدعى الجنابي مع ابنائه الثلاثة في قرية تونس قرب المحاويل مبينة ان 'الجناة ادعوا انهم من الجيش العراقي على الرغم من ارتدائهم الزي المدني'· وقال الجيش العراقي ان جنديا قتل في انفجار دراجة نارية يقودها انتحاري فجر أمس استهدفت نقطة تفتيش مشتركة في منقطة الرشاد جنوب كركوك· وقتل 3 مدنيين عراقيين واصيب رابع بجروح عندما فتح احد جنود نقطة التفتيش ذاتها النار على سيارة مسرعة كانوا يستقلونها· كما عثر الجيش أمس على جثتين لمقاولين عراقيين في حفرة على الطريق العام المؤدية الى الشرق· الى ذلك اعتقلت قوات عراقية واميركية 8 عراقيين في منطقة الرشاد للاشتباه بتورطهم بتنفيذ ودعم الهجمات وإيواء المسلحين القادمين لكركوك بينما دمرت القوات الأميركية أمس منزلا مهجورا اتخذ كمخبأ للأسلحة في الموصل ·

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية