الاتحاد

الإمارات

الهلال تبحث إنشاء مشاريع إنسانية في جيبوتي


أمجد الحياري:
ثمن إدريس احمد شروع سفير جمهورية جيبوتي لدى الدولة المبادرات الإنسانية التي تضطلع بها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لتحسين واقع المستضعفين في المناطق التي تواجه ظروفا إنسانية صعبة بسبب الكوارث والأزمات المختلفة ·
وأعرب السفير الجيبوتي خلال زيارته أمس مقر هيئة الهلال الأحمر واستقبلته سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام للهيئة عن تقدير بلاده للمساعدات التي ظلت تقدمها الدولة لمساندة المتأثرين من الجفاف والتصحر في جيبوتي· مؤكدا أهمية جهود الهلال الإماراتي على الساحة الدولية، سيما برامج 'الهيئة' الموجهة للشعب الجيبوتي تعمل على تحسين ظروفه ومساندته والوقوف بجانبه في أوقات الشدائد والمحن ·
وأشار إلى الآثار التي خلفها الجفاف في بلاده بسبب شح الأمطار هذا العام ،مؤكدا أن الشعب الجيبوتي تضرر كثيرا نتيجة الجفاف خصوصا في الأرياف حيث يعتمد الأهالي هناك على الزراعة التي هي مصدر رزقهم الرئيسي· مؤكدا أن دولة الإمارات كانت من أوائل الدول التي لبت النداءات الإنسانية التي وجهتها بلاده للدول الشقيقة والصديقة لمساندتها والوقوف بجانبها في هذه الظروف·
وقال إن المساعدات الإنسانية التي أرسلتها الهيئة وجدت طريقها للمستهدفين في الأرياف والمناطق الجيبوتية الأكثر تضررا من عوامل الجفاف، مشددا على أنها عملت على تحسين ظروف المتأثرين في تلك المناطق· وقال إنه بالرغم من وصول الكثير من المساعدات إلا أن وضع المتأثرين لا يزال يحتاج للمزيد من الدعم و المساندة ·
وبحث سفير جيبوتي لدى الدولة مع المسؤولين في الهلال الأحمر إمكانية تنفيذ عدد من المشاريع الخيرية خصوصا في مجال حفر الآبار لتوفير المياه الصالحة في المناطق التي تشهد شحا شديدا في هذا المرفق الحيوي و الهام ·
من جانبها أكدت سعادة صنعا درويش الكتبي أن ما تضطلع به الهيئة من جهود إنسانية على الساحة الجيبوتية هي من صميم واجبها تجاه الشعب الجيبوتي الشقيق، وقالت إن الهيئة لن تدخر جهدا في سبيل تعزيز برامجها الإغاثة وأنشطتها من أجل تحسين ظروف الضعفاء و المتأثرين من ظروف الجفاف و التصحر في مختلف المناطق الجيبوتية ·
الى ذلك بحثت هيئة الهلال الأحمر سبل تفعيل دور المتطوعين في دبي وصولا إلى تطوير مهاراتهم في مختلف المجالات والميادين ذات الصلة بالبرامج والمشاريع الإنسانية والخيرية التي تنفذها الهيئة ضمن خططها الرامية لتوعية المجتمع بأهمية دور المتطوعين في دفع آليات النمو والازدهار في مختلف مؤسسات المجتمع· وأوضح محمد عبد الله الحاج الزرعوني مدير فرع الهلال الأحمر في دبي أن الفرع نظم ملتقى لمتطوعي الهيئة بدبي تم خلاله استعراض عدد من الأفكار والمقترحات بشأن تطوير سبل ووسائل الاستفادة من جهود المتطوعين· وأكد أن حجم إقبال الشباب من الجنسين على المشاركة في الجهود التطوعية التي تدعو إليها الهيئة ينبئ بمستقبل واعد للعمل التطوعي تساهم من خلاله عناصر شبابية بكل جدية وقوة في تحقيق أهداف الهيئة وغاياتها الإنسانية النبيلة، مشيدا بالروح العالية التي تبديها تلك الشرائح لتقديم جهودها في سبيل الإنسانية والعمل الخيري من دون مقابل مادي الأمر الذي يعكس صورة مشرفة لأبناء الوطن الذين تربوا على حب العطاء والمبادرة لمساعدة الآخرين·
وأشار الزرعوني إلى حرص هيئة الهلال الاحمر على توفير التدريب الميداني ومد المتطوعين بالخبرات العلمية والعملية الضرورية لتهيئتهم للمشاركة في برامجها المتنوعة لخدمة الفرد والمجتمع في العديد من المجالات الحيوية التي تلبي جزءا هاما من أهدافها التي تساند بها مؤسسات الدولة في توفير الاستقرار للمجتمع ومنها برامج الإسعافات الأولية ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني والتوعية بالأمراض المعدية والسلوكيات التي تؤدي للإضرار بالمجتمع مثل إدمان المخدرات·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات