الاتحاد

عربي ودولي

35 قتيلاً و55 جريحاً بتفجيرات في العراق

قوات الأمن العراقية تفتش مكان تفجير إحدى المفخخات في بعقوبة

قوات الأمن العراقية تفتش مكان تفجير إحدى المفخخات في بعقوبة

قتل 33 شخصا وأصيب 55 آخرون أمس في ثلاثة تفجيرات انتحارية استهدفت مقرات أمنية ومستشفى في بعقوبة بمحافظة ديالى. كما قتل شخصان وأصيب 17 آخرون في هجمات مسلحة وتفجيرات بقنابل في محافظتا نينوى وبغداد، فيما اعتقلت الشرطة العراقية 30 شخصا بعمليات دهم وتفتيش في محافظة صلاح الدين.
وأوضحت مصادر أمنية أن “ثلاثة تفجيرات انتحارية منسقة اثنان منها بسيارات مفخخة استهدفت مباني أمنية، في حين فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في مستشفى بعقوبة العام”. وأعلنت الشرطة وجود العديد من عناصرها بين القتلى والجرحى مشيرة إلى أن “التفجيرات وقعت بفارق زمني ضئيل”.
وأوضحت المصادر أن “التفجير الأول كان بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري اقتحم مبنى دائرة الإسكان المجاورة لمبنى الفوج الثالث من قوات طوارئ الشرطة مما أسفر عن سقوط ضحايا وإلحاق أضرار مادية بالمباني”. وأضاف “بعد لحظات قليلة، انفجرت سيارة أخرى يقودها انتحاري في تقاطع طرق مزدحم يبعد حوالى مئة متر عن مكان الانفجار الأول وسط بعقوبة”.
ولدى زيارة قائد شرطة المحافظة اللواء عبد الحسين الشمري المستشفى لتفقد الجرحى، قام انتحاري يرتدي حزاما ناسفا بتفجير نفسه وسط جناح الطوارئ مما أسفر عن إصابة عدد من أفراد الحماية، بحسب مصادر أمنية. وقالت المصادر إن الشمري لم يصب بأذى لكنها أكدت أن مدير صحة ديالى الطبيب علي التميمي والعقيد نبيل ابراهيم بين الجرحى.
وقال علي محمود وهو شرطي مصاب يعالج في المستشفى إن “المهاجم الانتحاري الذي فجر نفسه في المستشفى كان يرتدي زي ضابط شرطة برتبة ملازم أول”، مضيفا أن 12 على الأقل من القتلى ضباط شرطة.
من جهته قال علي الموسوي أحد مستشاري رئيس الوزراء نوري المالكي “إنهم يسعون إلى إشاعة جو الرعب ومنع العراقيين من المشاركة في الاقتراع، لأن ذلك يشكل خطرا حقيقيا على الإرهابيين”.
وطوقت الشرطة والجيشان الأميركي والعراقي مواقع التفجيرات، وأعلنت قيادة عمليات ديالى حظر التجول في جميع أنحاء المحافظة خشية وقوع تفجيرات أخرى. فيما أكدت مصادر أمنية العثور على عدد من العبوات الناسفة مزروعة على جانب الطريق.
وقال طالب محمد حسن رئيس مجلس محافظة ديالى إن متمردين يتلقون تمويلا من الخارج يحاولون إخافة العراقيين حتى لا يتوجهوا إلى مراكز الاقتراع لكنهم لن ينجحوا.
وفي طوزخرماتو في ديالى أدى انفجار قنبلة انفجرت على طريق قرب موكب مقدم في الشرطة العراقية إلى إصابة اثنين من حرسه.
من جهة أخرى قتل مسلحون إمام جامع في في قرية بجنوب الموصل بمحافظة نينوى، كما أصيب ستة أشخاص بنيهم جنديان بشرق المدينة عندما ألقى مسلح قنبلة يدوية على نقطة تفتيش عسكرية عراقية.
وسقطت قذيفتا مورتر على منطقة سكنية جنوب الموصل مما أدى إلى إصابة امرأة وطفلين.
وفي بغداد قتل جندي وأصيب أربعة أشخاص بينهم جندي بانفجار قنبلة على الطريق قرب دورية للجيش العراقي في المشارف الشمالية لعاصمة. كما أصيب شخصان بانفجار قنبلة وضعت على جانب طريق بحي الإعلام جنوب بغداد.
وفي السياق اعتقلت الشرطة 30 شخصا بعمليات دهم وتفتيش شملت مناطق متفرقة في ضواحي مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين.
وقال مصدر الشرطة إن القوات شنت عمليات دهم وتفتيش تعاونها مروحيات من الجيش الأميركي شملت مناطق العوجة وعوينات ومكيشفية والدور واعتقلت 30 شخصا بموجب مذكرات اعتقال مسبقة.

اقرأ أيضا

مسلح يطعن عسكريا في ميلانو الإيطالية