الاتحاد

الاقتصادي

«الاتحادية للرقابة النووية» تطلب آراء الجمهور حول مسودة إرشادات

أبوظبي (وام) - وجهت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية أمس الدعوة للجمهور لإبداء الآراء والملاحظات حول مسودة إرشادات لتصميم وتشييد وتشغيل محطات الطاقة النووية.
وتهدف مسودة الإرشادات رقم 5 بعنوان “إرشادات حول تصميم وتشغيل وتشييد محطات الطاقة النووية” إلى مساعدة أي جهة ترغب في تشغيل محطة طاقة نووية في دولة الإمارات على فهم متطلبات الجهة الرقابية المتعلقة باختيار موقع المرفق وتصميمه وتشييده وإدخاله في الخدمة وتشغيله.
وكانت الهيئة الإتحادية للرقابة النووية قد أصدرت في السابق مجموعة من اللوائح والإرشادات التوضيحية حولها بغرض مساعدة الجهات المرخص لها على تنفيذ التزاماتها موجب التصاريح الصادرة لها، إلا أن مسودة الإرشادات التي وجهتها الهيئة أمس هي الدعوة لإبداء الآراء والملاحظات حولها تتضمن إرشادات حول لائحة الهيئة رقم 2 حول “تحديد موقع المرافق النووية”، ولائحة الهيئة رقم 3 حول “تصميم المرافق النووية”، ولائحة الهيئة رقم 4 حول “حدود الجرعة الإشعاعية والتحسين الأمثل للوقاية من الاشعاعات بالمرافق النووية”، ولائحة الهيئة رقم 6 حول “التقدم بطلب الحصول على رخصة تشييد مرفق نووي”، ولائحة الهيئة رقم 11 حول “الوقاية الإشعاعية والتصرف في النفايات المشعة تمهيدا للتخلص منها في المرافق النووية”، ولائحة الهيئة رقم 14 المرتقبة حول “التقدم بطلب الحصول على رخصة لتشغيل مرفق نووي”. ويمكن الإطلاع على مسودة الإرشادات الجديدة مباشرة في الموقع الإلكتروني للهيئة، كما يمكن للجمهور إرسال الآراء والملاحظات إلى الهيئة عبر عنوان البريد الإلكتروني للهيئة خلال فترة الثلاثين يوما المقبلة.
كما أن معجم المصطلحات النووية الخاص بالهيئة المنشور على موقعها الإلكتروني يمكن أن يساعد المهتمين من القراء على فهم المفردات الخاصة المستخدمة في مسودة الإرشادات. وكما هي الحال في اللوائح السابقة وإرشاداتها فقد أرسلت الهيئة الإتحادية للرقابة النووية مسبقاً مسودة الإرشادات المعنية إلى الجهات الحكومية المحلية والاتحادية لإبداء آرائها وملاحظاتها خلال فترة ثلاثين يوماً.
وتدرك الهيئة الاتحادية للرقابة النووية أهمية دعوة الجمهور لإبداء الآراء والملاحظات على المسودة إذ أن سياستها الخاصة بالشفافية التشغيلية ترتكز في الأساس على المرسوم بقانون اتحادي رقم “6” لسنة 2009 بشأن الاستعمالات السلمية للطاقة النووية. وكانت الهيئة قد طلبت منذ تأسيسها في 24 سبتمبر 2009 من الأطراف الخارجية المعنية إبداء آرائها وملاحظاتها حول 11 لائحة، وسبع مسودات إرشادات، حول اللوائح من خلال شبكة الإنترنت أو من خلال الاجتماعات المباشرة.

اقرأ أيضا

"الطيران الأميركية": لا جدول زمنياً لإعادة اعتماد "737 ماكس"