الاتحاد

دنيا

شادي قرقماز: أتعامل مع المواهب الجديدة لثقتي بها

أبوظبي (الاتحاد) - حبه للفن بدأ في سن مبكرة، لكن بداية المشوار فعليا كانت في العام 1992، حينما تقدم للمشاركة في برنامج اكتشاف المواهب الجديدة “استديو الفن” عن فئة الفنان وديع الصافي، حيث حاز الميدالية الذهبية، وكان من خريجي دفعته عدة فنانين سبقوه في تحقيق النجومية والانتشار على مساحة واسعة مثل الفنان معين شريف والفنان هشام الحاج.
عن سبب تأخيره في إثبات نفسه قال شادي قرقماز في حواره معنا أنه يعود لعدم عثوره على شركة إنتاج تتبناه وتنتج له أعماله الفنية، مما اضطره للاعتماد على نفسه كي ينتج أغانيه على نفقته الخاصة، “أعترف أنني مقصر بحق نفسي، لكن طالما أنني أنتج أغنياتي على حسابي الخاص، فإن خطواتي ستكون بطيئة بعض الشيء مقارنة مع غيري ممن يتعاملون مع شركات إنتاج فنية، تخرجت من دفعة معين شريف الذي يتعامل مع شركة “روتانا” وهشام الحاج الذي يمتلك شركة إنتاج خاصة. والحمد لله أنني تمكنت خلال الفترة الماضية من إطلاق 7 أغنيات خاصة على نفقتي هي” “رمشك سحر” من كلمات وألحان جوزيف ريشا، و”عيونك نار” من كلمات جان مندف وألحان سامر حداد، و”سامحتك” من كلمات حسن منصور وهي من الفولكلور السوري المعاد توزيعها بشكل جديد اهتم به طلال الداعور، الذي أفلح في مهمته مما ساهم في انتشار الأغنية وتحقيقها للنجاح بشكل ملحوظ، و”ريدك” من كلمات منهل أسعد وألحان أيهم مخلوف، و”راجع إلي” من كلمات حسن منصور وألحان طلال الداعور، إلى جانب أغنيتين جديدتين “خطيتك” كلمات منير الزند وألحان ريشار نجم وتسجيل وتوزيع ايلي سابا، و”بعد نسيانك” من كلمات منهل اسعد وألحان أيهم مخلوف”.
ويضيف شادي “صحيح أن كل الأسماء التي تعاملت معها جديدة، لكنها موهوبة وقدمت لي عملا رائعا..لا أهتم باسم الشاعر أو الملحن قدر اهتمامي بالكلمة واللحن قبل أي شيء آخر..أنا واثق أنني لو طلبت لحنا من ملحن مشهور، فهو إما سيرفض لأنني لست بحجم كبار النجوم أو أنه سيطلب مني بدلا ماديا مرتفعا ..علما أن الملحن يعطي أفضل ألحانه للنجوم ويكتفي بإعطاء الفنانين الجدد أعمالا عادية.. وهذا ما يجعلني أعتمد على المواهب الجديدة بدوري لأنها ستعطيني أفضل ما عندها”.
ويعلق شادي عن سبب عدم تعاونه مع شركات إنتاج “ربما لم نتفق على الشروط، فما عرض علي لا يناسبني، إذ إن كل ما يهمني أن تتضمن بنود العقد الاهتمام بعملي بشكل يرضيني ويفيدني وأن تنتج لي ما أريد والاهتمام بعملي وأن تحترم الشركة الفنان ولا تضيع عليه حقوقه”.
ويتابع “من المتعارف عليه أن الشركات تتعامل مع الأسماء المشهورة؛ لأنها تسعى للكسب المادي وتفضله على الصناعة الفنية. وأنا سأظل أنتج لنفسي (حتى الله يفرجها) لا سيما أنني مرتاح بهذا الشكل”.
شادي يعتبر نفسه واحدا من أشد المعجبين بألحان الفنان ملحم بركات “أتمنى التعامل معه وأن أغني من ألحانه، لم أتحدث معه في هذا الشأن، وبأعمال المطرب محمد إسكندر، خصوصا أغنية “جمهورية قلبي” التي حقق إسكندر من خلالها نجاحا كبيرا فهو (عرف كيف يشتغل)، فالأغنية ضربت على الساحة الفنية، ومن المفروض أن يعمل الفنان بهذا الشكل وأن يطل بأفكار متجددة، وكذلك ربيع الأسمر وملحم زين الذي يقدم أعمالا رائعة و(بتجنن)، وأيمن زبيب، وهو صديق مقرب مني، وبالمناسبة أقول إنه شخص محبوب ويمتلك قلبا طيبا جدا”.
ويعترف قرقماز أنه يدين بشهرته لأغنية “سامحتك” التي عرفت الجمهور عليه ولعلها حققت النجاح بحسب رأيه بفضل التوزيع الموسيقي الجديد، فهي كانت من الفولكلور العادي، لكن طلال - بحسب قوله - نجح في إعادة توزيعها بالطريقة التي خرجت بها إلى النور، وقد نالت الأغنية جائزة في مهرجان كندا للموسيقى.

اقرأ أيضا