الرئيسية

الاتحاد

مسؤول إسرائيلي يطالب بطرد أبومازن


غزة - وكالات الأنباء: طالب رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي وعضو 'الليكود' يوفال شطاينتس ، بطرد الرئيس الفلسطيني محمود عباس 'فورا' من الأراضي الفلسطينية· ونقل راديو جيش الاحتلال أمس عن شطاينتس قوله إن عباس 'أسوأ من عرفات' وإن 'على إسرائيل عدم الانتظار حتى زيادة المخاطر التي ستنشأ جراء استمرار عباس في قيادة الفلسطينيين'· بينما أكد رئيس جهاز الأمن العام 'الشاباك' الجديد يوفال ديسكين أن جهازه يعارض انسحاب القوات الإسرائيلية من محور الحدود الفلسطينية - المصرية 'محور صلاح الدين' الذي تسميه إسرائيل 'محور فيلادلفيا' محذرا من 'المخاطر' التي ستنشأ عند مغادرة جيش الاحتلال لمنطقة شمال الضفة· ونقلت الإذاعة الرسمية عن ديسكين قوله إن قوة 'حماس' والفصائل الاخرى تتعاظم في الشارع الفلسطيني وإن أجهزة الأمن الإسرائيلية تعمل على مواجهة ذلك في ظل عدم وجود عمليات تصفية مركزة للقيادات الفلسطينية· وقال إن إسرائيل ستجد صعوبة بالغة في تنفيذ عمليات اغتيال لقادة 'حماس' التي ستصبح جزءا من الحياة السياسية الفلسطينية، وذلك في ظل عدم قدرتها على تبرير ذلك أمام الرأي العام الدولي·
وفي الوقت نفسه أكد منسق الأنشطة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية الجنرال يوسف مشلب في تقرير كشف النقاب عنه أمس، أن الجيش يعارض الانفصال الاقتصادي الكامل عن قطاع غزة بعد الانسحاب من هذه المنطقة في أغسطس المقبل· واقترح التقرير خطوات عدة للإبقاء على الترابط الاقتصادي منها أن تواصل إسرائيل تزويد قطاع غزة بالكهرباء وأن تنقل الى الفلسطينيين 400 هكتار من البيوت الزجاجية التي أقيمت في مستوطنات المنطقة· وقال إن التقرير سُلِّمَ الى رئيس الحكومة الفلسطينية أحمد قريع وحصل على دعم البنك الدولي· وتفيد أرقام مكتب الجنرال الإسرائيلي أن قيمة المبادلات بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية سجلت ارتفاعا نسبته 25% العام الماضي وبلغت ملياري شيكل وهو مستوى يعادل ما كانت عليه قبل اندلاع الانتفاضة في سبتمبر 2000

اقرأ أيضا

بعد هجوم «هاناو».. الداخلية الألمانية تنفي حظر الأسلحة