الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة دبي» تبحث التعاون مع وفد «تجارة وصناعة جدة»

دبي (الاتحاد) - بحثت غرفة تجارة وصناعة دبي، مع وفد زائرٌ من الغرفة التجارية الصناعية بجدة برئاسة المهندس مازن بترجي، نائب رئيس الغرفة، العلاقات التجارية الثنائية بين الجانبين، وذلك في إطار الرغبة المشتركة لتعزيز قنوات التواصل، وتبادل الخبرات والمعلومات، وتوثيق الشراكات القائمة بما يحقق المصلحة المشتركة.
وكان في استقبال الوفد السعودي، عبد الرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، والمهندس حمد بوعميم، مدير عام الغرفة، وعتيق جمعة نصيب رئيس قطاع الخدمات التجارية في الغرفة، حيث عرض الجانبان أطر التعاون في مختلف المجالات، والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.
وناقش الجانبان إمكانية تنظيم منتدى استثماري في دبي لتعريف رجال الأعمال في الإمارة على الفرص الاستثمارية المتوافرة في المملكة العربية السعودية، حيث أكد الغرير على أهمية إقامة هذا الملتقى وخاصة خلال فترة إقامة المعارض الكبرى في دبي وذلك لجذب أكبر عددٍ من الحضور.
واعتبر الغرير الزيارة نقلةً نوعيةً في العلاقة بين الجانبين، لكونها تساهم في تبادل الخبرات والمعلومات، وتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين، واستعراض الخبرات العملية وتجارب السوق، مجدداً التزام الغرفة بتوفير كل الدعم للغرفة التجارية الصناعية بجدة، ومساعدته على تعزيز صلاتها بمجتمع الأعمال بدبي، والاطلاع على أفضل الممارسات والمبادرات الاقتصادية في الإمارة.
وطرح الغرير الصعوبات الجمركية التي تواجه تجار دبي مع المملكة العربية السعودية، حيث أبدى الوفد الزائر استعداده للتعاون في هذا المجال، وبحث سبل تذليل هذه المعوقات.
وأشاد رئيس مجلس إدارة غرفة دبي بالشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر مع الغرفة التجارية الصناعية بجدة، معتبراً إياها ثمرة العلاقات القوية والوطيدة التي تربط بين الجانبين، مشيداً بمساهمة رجال الأعمال السعوديين وإقبالهم على الاستثمار في قطاعات دبي الواعدة.
ومن جانبه، دعا بترجي الشركات الإماراتية للاستثمار في السوق السعودية المجزية والمنطقة الغربية نظراً للمزايا التنافسية الموجودة خاصةً في قطاعات الإنشاءات والبنية التحتية والصناعة والسياحة، مشيراً إلى وجود أفكار متداولة لبحث تنظيم منتدى استثماري في دبي يعرّف رجال الأعمال في دبي على الفرص الاستثمارية المتوافرة في المملكة العربية السعودية.
واعتبر نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية بجدة أن الزيارة أسست لعلاقاتٍ وثيقة مع غرفة دبي، لما يحقق المصالح المشتركة، مشيراً إلى أن الزيارات تفتح آفاقاً واسعةً للتعاون الثنائي، وتأسيس شراكات تجاريةٍ مجزية، موجهاً الدعوة لغرفة دبي وأعضائها لحضور فعاليات منتدى جدة الاقتصادي خلال الفترة من 2 إلى 4 مارس المقبل.
يذكر أن صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي إلى السعودية نمت بنسبة حوالي 17% في 2011 مقارنةً بعام 2010 حيث بلغت قيمتها 59?3 مليار درهم مما يعكس أهمية السوق السعودية بالنسبة لتجار دبي.

اقرأ أيضا

مستويات قياسية للأسهم الأميركية وللقلق أيضاً