الاتحاد

عربي ودولي

موسكو: إيران لا تملك صواريخ بعيدة المدى

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية فاديم كوفال أمس أن إيران لا تملك صواريخ بعيدة المدى، وذلك في أول رد فعل على اختبار إيران ثلاثة صواريخ في اليوم الأخير من مناورات بحرية أجرتها في مضيق هرمز. فيما اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن المناورات العسكرية لإيران في مضيق هرمز تدل على ارتباكها بعد تشديد الدول الغربية العقوبات عليها.وقال كوفال لوكالة إنترفاكس “إن إيران لا تملك التكنولوجيا الضرورية لإنتاج صواريخ عابرة للقارات متوسطة أو بعيدة المدى” مضيفا “أنها لن تحصل على مثل هذه الصواريخ في وقت قريب”. وكانت إيران اعلنت إجراء تجربة ناجحة لثلاثة صواريخ قرب هرمز، يصل مدى اثنين منها إلى 200 كلم، ويصنفان في فئة الصواريخ قريبة المدى، على الرغم من تقديم إيران أحدهما على أنه “بعيد المدى”، أما الثالث فهو مضاد للسفن نوع نصر، مداه 35 كلم.
من جهة ثانية، قال باراك أمام أعضاء حزبه الاستقلال “إن المناورات الإيرانية في مضيق هرمز وإطلاق الصواريخ تعكس قبل كل شيء ارتباك إيران”. وأضاف “لا أعتقد أن إيران تستطيع جديا التفكير في إغلاق مضيق هرمز في حال تشديد العقوبات بحقها، لأن خطوة مماثلة ستعبئ العالم بأسره ضدها”. وتابع “بسبب ارتباكهم، يستنفد الإيرانيون احتياطهم من التهديدات في محاولة لردع المجتمع الدولي عن تبني عقوبات أخرى”، مؤكداً أن طهران قلقة من “المحادثات حول احتمال فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني”. وقال إن “التهديد بفرض عقوبات على مصرفها المركزي لن يثني إيران عن مواصلة برنامجها”، مضيفاً أن “إيران تسعى إلى غش وتحدي المجتمع الدولي، وتواصل التقدم لامتلاك سلاح نووي”. وتابع أن “ما يحول دون تصعيد الضغوط هو عدم وجود اتفاق حول التدابير المطلوبة، وخصوصاً من جانب روسيا والصين”.

اقرأ أيضا

ترامب سيزور سول لإحياء المحادثات مع بيونج يانج