الإمارات

الاتحاد

الشيخة فاطمة: رؤية فقيد الوطن لدور المرأة ساهمت في رفع مكانتها وتحقيق إنجازاتها

دبي-عائشة السويدي:
أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن دور المرأة الإماراتية قد تعزز من خلال الدعم الكبير الذي أعطاه إياها مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' والذي كان يؤمن بأن المرأة هي نصف المجتمع ولن يتمكن اي مجتمع من تحقيق أحلامه المشروعة وتطلعاته نحو التقدم والتنمية اذا ما كان نصفه معطلاً لا يساهم بدوره في عملية البناء·
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها نيابة عن سموها معالي علي بن سالم الكعبي مدير مكتب وزير شؤون الرئاسة خلال حفل تكريم سموها في جائزة الإمارات لسيدات الاعمال 2005 مساء أول من أمس في دورتها الثالثة والذي شهده الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائره الطيران المدني في دبي ·
وأشارت سموها إلى أن تلك الرؤية المتطورة لدور المرأة في الإمارات أساساً لانطلاقة الجمعيات الخاصة بالمرأة والتي توجت في تلك المرحلة بإنشاء الاتحاد النسائي العام في أغسطس 1975 بهدف مساعدة المرأة في إدارة وتنمية مهاراتها وقدراتها على المساهمة في عملية التطوير وإرساء علاقة اخوية قوية مع جمعيات واتحادات نسائية اقليمية وعربية ودولية·
وأضافت أن المرأة احتلت بالفعل مكانة متقدمة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحققت انجازات رائعة اعتماداً على القوانين التي تضمن الحقوق الدستورية للمرأة مثل حق العمل والضمان الاجتماعي وملكية العقارات وإدارة الاعمال والاموال وباتت المرأة تشكل في ظل هذا التطور نسبة مهمة في قوة العمل في دولة الإمارات مؤكدة على انه ومن هذا المنطلق حققت الإمارات في العقود الثلاثة الاخيرة ازدهاراً اقتصادياً وفر للمواطنين الحياة الكريمة والرخاء والاستقرار الاجتماعي مما يدعونا جميعاً رجالا ونساء إلى مواصلة العمل من اجل الحفاظ على هذه المكتسبات التي حققها اقتصادنا الوطني، مشيرة إلى أنه في عصرنا الذي نعيشه اليوم لم يعد عبء المسؤولية في البناء والتنمية قاصراً على الحكومات وحدها بل أصبح للقطاع الخاص دوره الذي لا غنى عنه واذا كنا ندعم ونبارك الخطط الاستراتيجية والمشروعات الطموحة والعملاقة التي يوليها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة اهتمامه فإن الواجب يحتم علينا ان يكون هذا الدعم مصحوبا برؤية واضحة لدورنا الفاعل في تحقيق المشروعات والانجازات على الوجه الاكمل·
ونوهت سموها قائلة بأنها تتذكر بكل فخر واعتزاز تطور حجم مشاركة المرأة الإماراتية في سوق العمل حيث قفزت من 9,6 بالمئة عام 1985 إلى 13 بالمئة عام 1995 ثم إلى 22,4 بالمئة في العام 2004 حتى أصبحت المرأة تشكل شريحة كبيرة ومؤثرة في إجمالي القوة العاملة في القطاع الحكومي الذي وصل إلى نحو 66 بالمئة واقتحمت المرأة بكل قوة واقتدار ميادين العمل كافة وتجاوز عدد عضوات سيدات الاعمال في الإمارات 10 آلاف و500 عضوة يدرن استثمارات في مجال الاعمال تتعدى الـ 12 مليار درهم وهو ما يعكس قدرة المرأة على العمل الاقتصادي والمشاركة باقتدار في التنمية الاقتصادية ودعم الاقتصاد الوطني·
مشيرة سموها إلى انها تلقت ببالغ السعادة والسرور نبأ اختيار سموها لنيل جائزة الإمارات لسيدات الاعمال، مؤكدة على أن التكريم عندما يأتي من مؤسسات دولية واقليمية فإنه يؤكد على الصدى الايجابي لما حققته سموها من انجازات خلال رحلتها في خدمة قضايا المرأة على الصعيد العالمي والعربي، غير ان التكريم عندما يأتي من أبناء وبنات بلدها يكون له مذاق خاص أحلى وأجمل ويمنحها دفعة شعورية هائلة وطاقة متجددة لمواصلة مسيرة العمل والعطاء حيث يمثل هذا التكريم لسموها تاجاً تتحلى به وبادرة طيبة تستحق كل التنويه والثناء لما تنطوي عليه من نوايا خيرة وما ترمي اليه من أهداف إنسانية نبيلة متوجهة سموها بخالص التحية إلى القائمين على هذه الجائزة بداية من راعيها الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم وكل من مجموعة دبي للجودة وشركة شل دبي، ولعلكم تلحظون معي ان المؤسستين تحملان اسم احدى الإمارات الغالية على نفوسنا جميعاً وهي إمارة دبي التي استطاعت ان تفرض اسمها على الساحة الدولية كواحدة من اكبر مناطق العالم جذباً للاستثمار والمشروعات الاقتصادية العملاية وتبوأت مكانة مرموقة واصبحت قبلة لكبار رجال الاعمال والمستثمرين·
وأكدت أن جائزة سموها الحقيقية والتكريم الذي يسعدها هو عند رؤيتها لابنة الإمارات ترتقي وتقتحم مختلف المجالات وتنطلق في سوق العمل وتبدع وتبرز موهبتها وتفجر طاقتها وتنجح بمعاونة ودعم الرجل في إزالة العقبات التي تحول دون مساهمتها الفعالة والقيام بدورها في خدمة مجتمعنا·
وقد قام الشيخ أحمد بن سعيد بتسليم درع تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الى معالى علي بن سالم الكعبي وأعقب ذلك بتكريم الفائزات حيث فازت كل من هدى بركات، شريكة ورئيسة قسم الملكية الفكرية في مجموعة 'التميمي للمحاماة والإستشارات القانونية' والدكتورة مريم محمد مطر، رئيسة المركز الصحي في 'نادي دبي للسيدات'· كما تم تكريم سمو الشيخة لبنى القاسمي، وزير الاقتصاد والتخطيط في دولة الامارات تقديرا لانجازاتها ومساهماتها في مجال تعزيز مكانة المرأة في مختلف الميادين·

اقرأ أيضا

حاكم عجمان وولي عهده يحضران أفراح النعيمي والغفلي