الاتحاد

حقوق الزوج الضائعة

إن للزوج حقوقاً عظيمة لكن للأسف معظم الزوجات لا يتفهمن هذه الحقوق، مما ينتج عنها الكثير من المشاحنات والمشكلات التي تؤثر سلبا على الأولاد· العجيب أن بعض الزوجات اللواتي يؤذين ازواجهن بألسنتهن الطويلة، يشتكين من تقصير الزوج ، ناسيات حجم تقصيرهن وإهمالهن لحقوق الزوج ·
لذا أحببت أن أستعرض بعض الأمور التي تجعل المرأة تبتعد عن هذا التقصير وتلتفت إلى زوجها·· فهو جنتها ونارها·
يجب أن تنطلق المرأة المسلمة في معاملتها لزوجها، وفي قيامها بحقوقه من هذا التصور :
- تعظيم قدر الزوج، وذلك انطلاقًا من تعظيم الشرع لقدره وليس انطلاقًا من عادات أو تقاليد أو آراء، فعندما يكون الدافع عند المسلمة هو التزام الشرع وطلب رضا الله فإن العمل دائما وأبدا يتم في أحسن صورة·
- المعروف أنه إذا أحسن أحد إلى الناس، أحسنوا إليه، وإذا أساء إليهم أساؤوا إليه، فما بالنا لو كان ذلك بين الزوجين، وانطلاقًا من دوافع شرعية كطلب مرضاة الله وابتغاء الأجر والثواب· إن الزوجة المسلمة عندما تحسن إلى زوجها، بل وتتحمل إساءته ابتغاء مرضاة الله فهي على الطريق الموصل إلى جنة ربها عز وجل·
- قصر الأمل في الدنيا يحمل كلا الزوجين أن يحسن إلى الآخر، وأن يتقرب إلى الله تعالى بأداء الحقوق والواجبات خشية فراق الدنيا والزوج غاضب على زوجته أو غير راضٍ عنها·
- الزوج هو الطريق الموصل إلى الجنة أو إلى النار، فإن إطاعته في طاعة الله كان سببًا لدخولها الجنة، وإن عصته في طاعة الله كان ذلك سببًا لدخولها النار·
- العبادة لا تصرف إلا لله تعالى، والسجود من العبادات التي لا تكون إلا لله تعالى، ومع ذلك لو كان النبي صلى الله عليه وسلم أمر أحدًا بالسجود لأحد لأمر الزوجة أن تسجد لزوجها·
- اسألي أيتها الزوجة نفسكِ: لم كل ذلك؟ لماذا تحولين حياة زوجك الى جحيم؟ وهو الذي يكد ليل نهار من أجلك والانفاق عليك وعلى اولادك ·
-حقوق الله تعالى على المرأة لا تؤدى حتى تؤدي المرأة حق زوجها، ما معنى ذلك؟ وعلى أي شيء يدل؟ فهلا علمت المرأة المسلمة حقوق زوجها وأهمية طاعته وفضل هذه الطاعة؟
وكل ذلك إذا عايشته الزوجة وملأ كيانها وجوارحها فيهنأ بها زوجها، ويسعد بهما أولادهما·

أماني عبدالله

اقرأ أيضا