الرئيسية

الاتحاد

التعاونيات تبحث الاندماج والبدائل الاستيرادية

دبي - محمود الحضري:
كشفت مصادر مطلعة لـ 'الاتحاد' عن أن شركات القائمة السوداء التي نشرتها 'الاتحاد' أمس تسيطر على 75 بالمئة من حجم توريد السلع الغذائية والاستهلاكية والمنزلية والمنتجات الصحية في السوق المحلي، ومن بين 72 شركة التي شملتها القائمة توجد خمس شركات فقط تستحوذ على 60 بالمئة من حجم السوق الاستهلاكي·وقالت مصادر ناشطة وفاعلة في السوق إن هذه الأرقام توضح بجلاء مدى الخطورة من مساعي هؤلاء الموردين فرض سيطرتهم على السوق من خلال شروط تعجيزية لاجبار شركات تجارة التجزئة على قبول زيادة الأسعار بنسب مختلفة، باستخدام أسلوب التوقف عن التوريد الجزئي أو الكلي للسلع والبضائع أو بما يسمى (حبس السلع)· وأضافت المصادر نفسها أن عددا من شركات موردي القائمة السوداء مازالوا مصرين على موقفهم و طلبت ست شركات زيادة على الأسعار هذا الاسبوع تراوحت بين 10 و15 بالمئة وهو ما قوبل بالرفض والمقاطعة الجماعية·
وتركزت مطالب موردي القائمة السوداء بزيادة الأسعار على سلع رئيسية مثل زيوت الطعام والأجبان المستوردة وألبان الأطفال والعصائر المجففة والدجاج المجمد، وبعض أنواع الارز· وعلمت 'الاتحاد' أن من بين المقترحات التي تناقشها الجمعيات بحث الاندماج بين الجمعيات التعاونية أو تشكيل تكتل موحد بينها لمواجهة التحديات اضافة إلى بحث مقترح بتوسيع دائرة الاستفادة من الشركة المقترحة لاستيراد المواد الغذائية بحيث تخدم جميع الجمعيات التعاونية ولا تقتصر على أبوظبي فقط· وسيناقش الاجتماع أيضاً اقتراحاً خاصاً بافتتاح مكاتب تمثيل تجارية للجمعيات التعاونية في الاسواق الرئيسية الموردة للسلع

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً جهود احتواء «كورونا»