الاتحاد

عربي ودولي

عدي خطط لإطاحة والده في ذروة الحرب


لوس انجلوس - اف ب : أكد صحافي في مجلة 'بلاي بوي' أن الابن الأكبر للرئيس العراقي المخلوع، عدي صدام حسين الذي قتل خلال هجوم أميركي، كان يحوك مؤامرة لاطاحة والده فيما كانت القوات الأميركية تتقدم في اتجاه بغداد في مارس ·2003 وجاء في نسخة من المجلة وصلت الى وكالة فرانس برس أمس الأول، ان عدي حصل على ما يبدو على دعم فدائيي صدام لاطاحة والده الذي كان يحكم العراق منذ 35 عاما· وخلال تحقيق استمر 18 شهرا، أكد الصحافي بيتر ارنت انه تمكن من الوصول الى الحلقة الضيقة المقربة من عدي·
واورد المقال رسالة من قائد فدائيي صدام حسين مؤرخة في 26 مارس 2003 يعرب فيها عن ولائه لحكومة عراقية جديدة يرأسها عدي· وكان من المفترض ان يعلن عدي سيطرته على السلطة في وقت لاحق من ذاك اليوم، لكن مشاريعه تحطمت من جراء قصف للجيش الأميركي على ستوديوهات محطته التلفزيونية 'الشباب' في بغداد، كما قال بيتر ارنت· وقد قتل عدي مع اخيه الأصغر قصي خلال هجوم أميركي في يوليو 2003 في الموصل في شمال العراق· وقد أقيل بيتر ارنت من شبكة التلفزة الأميركية 'ان·بي·سي' في 2003 بعدما قال إن الجيش الأميركي يتأخر في التقدم في اجتياحه للعراق مقارنة بخطته الأصلية·

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا