الاتحاد

عربي ودولي

قلق أميركي بالغ من دور إيراني في ملامح الحكومة المرتقبة


بغداد - حمزة مصطفى ، واشنطن - د ب ا :كثفت مختلف الكتل والقوى السياسية لقاءاتها خلال اليومين الماضيين من أجل الوصول إلى صيغة مقبولة للتوافق السياسي تمهيداً لانعقاد الجلسة الأولى للجمعية الوطنية خصوصاً وأن الشارع العراقي بدأ يصاب بالاحباط و خيبة الأمل بسبب البطء في العملية السياسية الجارية حالياً في العراق· وفيما يواصل مرشح الائتلاف العراقي الوطني الموحد لتولي منصب رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري مباحثاته مع
الزعيمين الكرديين مسعود البارزاني وجلال الطالباني في إقليم كردستان، أبلغ مصدر كردي رفيع المستوى ' الاتحاد ' أن وفداً من الكتلة الكردستانية التقى هيئة علماء المسلمين في بغداد وعقد لقاء مطولاً مع أمينها العام الشيخ حارث الضاري وعدد من أعضاء الامانة وأن اللقاء تناول التطورات الاخيرة في العملية السياسية في العراق وكيفية مشاركة السنة العرب في الحكومة القادمة وفي كتابة الدستور· وأشار إلى أن الهيئة تؤيد ترشيح الزعيم الكردي جلال الطالباني لمنصب رئيس الجمهورية الامر الذي لا يزال يثير جدلاً واسعاً في مختلف الاوساط السياسية إلا أنه وطبقاً لهذا الاعلان فإن الطريق أصبح على ما يبدو ممهداً أمام الطالباني لتولي منصب رئاسة الجمهورية الذي يعتبر حله بمثابة التمهيد لحل باقي المعوقات· وكانت تصريحات الرئيس العراقي المؤقت الشيخ غازي الياور الأخيرة إلى ' الاتحاد ' وتأكيده على ضرورة تولي العرب السنة رئاسة الجمهورية وليس رئاسة الجمعية الوطنية أثارت استياء لدى الزعماء الاكراد· وفي السياق ذاته فإنه وطبقاً للمصدر الكردي الرفيع المستوى فإن هيئة علماء المسلمين لا تزال متمسكة بشروطها في ضرورة وضع جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية بالإضافة إلى الدعوة لإلغاء المحاصصة الطائفية والعرقية والاثنية·
إلى ذلك اعلن البيت الأبيض مساء أمس الأول أن القلق الأميركي يتزايد إزاء تدخل إيران في جهود العراق لتشكيل حكومة جديدة· وقال سكوت ماكليلان المتحدث باسم الرئيس بوش 'لا زلنا نشعر بالقلق·· وحتى بقلق متزايد·· من أن إيران تحاول التأثير على شكل الحكومة الجديدة في العراق'· وكانت الولايات المتحدة قد أعربت في السابق عن قلقها من أن تحاول طهران صياغة حكومة موالية للشيعة الايرانيين وأن يتمكن التدخل الايراني من أن يجعل دولا أخرى مجاورة تتجاهل سيادة العراق·

اقرأ أيضا

«الاشتراكي» الألماني يقرر البقاء في ائتلاف المستشارة ميركل