كرة قدم

الاتحاد

الجزيرة وعجمان.. «العاصفة البيضاء»

الجزيرة يدافع عن الصدارة على ملعبه والبرتقالي يبحث عن الأمان  (الاتحاد)

الجزيرة يدافع عن الصدارة على ملعبه والبرتقالي يبحث عن الأمان (الاتحاد)

رضا سليم (عجمان)

تحت شعار «الهدف الواحد والطموحات المختلفة»، يلتقي الجزيرة صاحب الأرض والجمهور وعجمان الباحث عن العودة والخروج من النفق المظلم، في افتتاح مشوار الفريقين في الدور الثاني، «الجولة الرابعة عشر» لدوري الخليج العربي، وتختلف المواجهة عن بداية الدور الأول التي حسمها «فخر أبوظبي» لمصلحته، 3-2، نظراً لأنها تأتي بعد توقف طويل، وكل فريق سعى لتجهيز نفسه للعودة مجدداً وبكل قوة.

ويدافع أصحاب الأرض ومتصدر الترتيب عن حظوظهم في الاستمرار في المقدمة، وفض الشراكة مع العين، ولكل منهما 27 نقطة، في الوقت الذي يسعى «فخر أبوظبي» لنقل انتصاراته من الدور الأول إلى الثاني، بعدما حقق الفوز في آخر مباراتين على الشباب 4-3، وعلى الوصل 4-2، ويبدو أيضاً متحفزاً، بعد عودة ثنائي المنتخب، عقب المشاركة في كأس آسيا بأستراليا، وهما علي مبخوت هداف البطولة، وخميس إسماعيل أحد القوة الضاربة، بجانب مجموعة الأجانب في مقدمتهم ميركو فوسينيتش ومانويل لانزيني وجوسيلي دا سيلفا وجوناثان بيترويبا، وهو الرباعي المرعب الذي قاد الجزيرة إلى الفوز بالعديد من المباريات، ووضعه في مقدمة الترتيب.
وفي حضور فوسيتيتش هداف الدوري برصيد 16 هدفا ،ومبخوت هداف آسيا والخليج في مقدمة أقوى خط هجوم في دوري الخليج العربي لن تكون مفاجأة عندما تتحول المباراة إلى عاصفة هجومية بيضاء لاصحاب الأرض في مواجهة عجمان قبل الأخير وصاحب ثاني اسوأ خط دفاع حتى الآن . في الوقت الذي يتعامل عجمان مع المباراة بطموحات مختلفة، والبحث عن نتيجة إيجابية يعود بها من أبوظبي، بعد التغييرات على مستوى الجهاز الفني، والتحول من المدرسة العربية برحيل التونسي فتحي الجبال، إلى المدرسة البرتغالية التي يقودها كاجودا، والذي يملك الكثير من الطموحات، من أجل الإبقاء على «البرتقالي» في دوري الخليج العربي، وانتشاله من دوامة الهبوط.
ورغم أن الفارق كبير بين صاحب الأرض المتصدر وبين عجمان الذي يحتل المركز الثالث عشر، وقبل الأخير برصيد 9 نقاط، إلا أن «البرتقالي» يملك الكثير من الطموح للظهور بصورة مختلفة أمام الجزيرة، خاصة أنه اعتاد أن يقدم مستوى جيداً أمام الأندية الكبيرة بصرف النظر عن النتيجة.
ولم تكن التغييرات في عجمان على مستوى الجهاز الفني فقط بل طالت أيضاً اللاعبين الأجانب، بعدما تعاقد النادي مع البرازيلي رافائيل القادم من نادي فيتوريا جيماريش «البرتغالي»، والذي دخل القائمة بدلا من الإيفواري بكاري كونيه الذي لم ينجح في الظهور المقنع مع الفريق، في الوقت الذي احتفظ عجمان ببقية الأجانب أحمد إبراهيم وإدريس فتوحي وكابي، وبعيداً عن التغيير الوحيد في صفوف الأجانب، إلا أن إدارة النادي لم تبرم صفقة واحدة على مستوى المواطنين.


منصور: مشكلتنا عدم الانضباط!
عجمان (الاتحاد)

أكد منصور محمد لاعب عجمان أن فريقه يركز في الدور الثاني، على جمع أكبر عدد من النقاط، من أجل تعديل وضعه، والخروج من دوامة الهبوط، وستكون مواجهة الجزيرة أولى المحطات المهمة والصعبة للفريق، والتي يدخلها للحصول على النقاط الثلاث، لأن العلامة الكاملة في هذه المواجهة ستكون إيجابية، خاصة أن الفريق لا يبتعد كثيراً عن منطقة الأمان.

وأضاف أن «البرتقالي» مشكلته الوحيدة في عدم الانضباط داخل الملعب، ورغم رحيل المدرب التونسي فتحي الجبال، إلا أنه كان من أفضل المدربين الذين مروا على النادي، ولديه فكر تدريبي على أعلى مستوى، ولم تكن المشكلة في تغيير المدرب، بقدر ما كنا نحتاج إلى انضباط، وأملي أن ننجح في إعادة عجمان إلى الطريق الصحيح، وأعتقد أننا قادرون على تحقيق ذلك، من خلال اللعب بأقصى الجهد في المباريات المقبلة، والجميع يعرفون الموقف الصعب الذي يعيشه الفريق.


كاجودا: «البرتقالي» يواجه هجوماً شرساً
رضا سليم (عجمان)

أعرب البرتغالي مانويل كاجودا مدرب عجمان عن سعادته لمردود اللاعبين وانسجامهم مع فكره خلال الفترة الماضية، وقال: رغم قصر المدة التي أشرفت خلالها فيها الفريق، وأداء 3 مباريات ودية، إلا أن سرعة الاستجابة عالية، وفي آخر 12 يوماً بذل اللاعبون جهوداً كبيرة في التدريبات، وهناك تحسن يومياً، ولا أريد أن أتحدث عن الماضي، احتراماً لجهاز فني سابق، لأن نتائج الفريق لم تكن جيدة ولم يحقق سوى 9 نقاط، ولهذا لجأت إدارة النادي إلى التغيير.

وأضاف: أملي كبير أن يقدم اللاعبون مباراة جيدة رغم صعوبتها، لأن الجزيرة من أقوى وأفضل الفرق بالدوري، ويضم عدداً كبيراً من اللاعبين المميزين على مستوى المواطنين والأجانب، بالإضافة إلى الجهاز الفني، بالطبع يبحثون عن الفوز بالمباراة، لأنها ستقام على ملعبهم، ولكن ليس هناك فريق يخسر قبل أن يلعب، وهو ما يجعلني أثق في اللاعبين، وهناك لحظات في توقيت معين من زمن المباراة يحدث الفارق سواء لنا أو للمنافس.
وأشار إلى أن الفريق يواجه هجوماً شرساً في المباراة، ولابد أن يكون لديه خطة دفاعية محكمة، وغلق كل الثغرات، والأهم أن يكون لدينا سرعة رد الفعل والتحول من الدفاع إلى الهجوم أو العكس عندما نفقد الكرة، كما أن طريقة لعب الجزيرة تحتاج إلى أن نلعب على تضييق المساحات، لأن لديه عددا من اللاعبين في خط الوسط يملكون مهارات عالية، هو ما عملنا عليه في التدريبات خلال الفترة الماضية.

اقرأ أيضا