الاتحاد

الاقتصادي

جامعة زايد تستعرض خبرات العمل في قطاعات الأعمال


دبي- 'الاتحاد': تنظم جامعة زايد مجموعة من ورش العمل والعروض العلمية لخريجاتها وطالباتها حول تجارب عملهن في قطاعات الأعمال العامة والخاصة بالدولة خلال فعاليات معرض الإمارات للوظائف ،2005 الذي تختتم فعالياته مساء اليوم·
وتهدف عروض الجامعة إلى تنمية الوعي بين الكوادر المواطنة من الخريجين للبحث عن الوظائف المناسبة التي تتلاءم مع تخصصاتهم وكذلك منح الفرص لخريجات الجامعة للحصول على العمل والتدريب في المؤسسات الكبرى· وقال الدكتور حنيف حسن، مدير جامعة زايد: مساهمة الجامعة كشريك رئيسي مع مركز دبي التجاري العالمي وجامعة الإمارات وهيئة توظيف الموارد البشرية 'تنمية' وكليات التقنية العليا، يؤكد مدى اهتمامها في الحرص على توفير الفرص المناسبة لتوظيف خريجاتها وعرض مهارات طالباتها حيث تقدم مثل هذه الفعاليات دوراً حيوياً في تعزيز العلاقات بين المؤسسات والهيئات العامة والخاصة وجامعات الدولة لدعم سياسات التوطين التي تسعى الجهات المسؤولة إلى تجسيدها واقعاً ملموساً من خلال توفير الوظائف والإعداد العلمي الجيد للكوادر المواطنة بما يتوافق مع المستجدات المتلاحقة للعصر الحديث، وهو ما يؤكد عليه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التربية والتعليم، رئيس جامعة زايد، في توجيهاته ومتابعته للجامعات ومؤسسات التعليم العالي بالدولة التي لا تدخر وسعا في طرح البرامج التعليمية المتطورة التي تحقق هذا الهدف· وأضاف أن جامعة زايد تقوم في هذا الإطار بإعداد معارض للتوظيف في فرعيها بأبوظبي ودبي وتنظيم الندوات واللقاءات بمشاركة قطاعات الأعمال والمؤسسات الكبرى التي وصل عددها-على سبيل المثال في العامين الماضيين- الى حوالي 150 شركة وهيئة عامة وخاصة، وحرصت الجامعة على أن تقوم طالباتها وخريجاتها بالإعداد والتنظيم لهذه المعارض بإشراف أساتذتها والمختصين لتحقيق مجموعة من الأهداف من بينها تدريب الطالبات على المساهمة الفعالة في تنظيم الفعاليات المتنوعة وعرض تجاربهن التعليمية والثقافية وتعزيز تواصلهن مع المؤسسات وقطاعات المجتمع·
وأشار إلى أن هذه الفعاليات ساهمت في سعي المؤسسات إلى استقطاب عدد كبير من خريجات دفعات الجامعة الثلاث للعمل بإداراتها وكذلك طالبات المراحل النهائية بالجامعة للتدريب لديها نظراً للتميز العلمي للطالبات والمهارات العلمية والتقنية للخريجات'· وقال مدير جامعة زايد: 'أعدت الجامعة خطّة عملية لتوفير الوظائف المناسبة لخريجاتها ويتم تطبيقها على مراحل مدروسة بدأت بتأسيسها إدارة شؤون الخريجين التي تعتبر حلقة وصل بين الجامعة والمؤسسات والشركات، وتختص أيضاً بتنظيم التدريب العملي الرئيسي للطالبات واستقطاب القطاعات العامة والخاصة الكبرى للتعرف على برامج الجامعة ومستويات الطالبات العلمية والتعليمية والمشاركة في تنظيم وإعداد الفعاليات المتعلقة بهذا الشأن، وكذلك نظمت الجامعة عدة ندوات ولقاءات للمسؤولين وأولياء الأمور لتشجيع الخريجات للعمل في القطاعات الخاصة التي يمكن أن يحققن خلالها نجاح وظيفي متميز دون انتظار الوظيفة الحكومية· من جانبه، أوضح ديفيد كيلي، منسق إدارة الخدمات المهنية وشؤون الخريجات، أن الجامعة إلى جانب مشاركتها وتعاونها مع اللجنة المنظمة كشريك رئيسي للمعرض، قامت أيضاً بإعداد جناح خاص يشمل عرض المطبوعات والبوسترات وبعض الأعمال لخريجاتها وطالباتها من خلال تخصصات كلياتها ومراكزها العلمية المتخصصة وهي: المربع الذكي، ومركز الابتكار التكنولوجي، وتنمية التجارة والاقتصاد، ومركز التطوير التربوي، وكذلك نتائج المعارض والندوات التي تنظمها الجامعة على مدار العام من خلال استراتيجيتها للتوظيف كما تشارك طالبات وخريجات الجامعة في اللجان التنظيمية واستقبال الزائرين والاستعلامات· وذكرت هاجر أمين، مسؤولة التوطين في إدارة الموارد البشرية بالجامعة أن الجامعة تقدم مشاركة فاعلة على مدى أيام المعرض من خلال الندوات وورش العمل حيث قدمت أروة لوتاه، خريجة الجامعة، عرضا علميا عن مواهب ومهارات المواطنين وكيفية تطويرها وتحويلها إلى عمل ناجح واستهدف العرض تشجيع الكوادر المواطنة على البحث عن الأعمال غير التقليدية وطرح الأفكار الإبداعية بالإضافة إلى التحديات التي تواجه الخريجين وشارك في العرض محمد بن حارب ومريم بن فهد من مجموعة فراديس ونظمت أيضا مجموعة من خريجات الجامعة وجامعة الإمارات وكليات التقنية العليا ونعمة أبو وردة، المذيعة بتلفزيون جلسة حوار مفتوحة حول أهمية العمل في القطاعات الخاصة والفرص الوظيفية المتميزة التي يمكن أن يوفرها· وكذلك أسباب العزوف عن العمل في تلك القطاعات وهل يرجع ذلك إلى أسباب ثقافية أو مجتمعية أو إعلامية· وكيف يمكن لسوق العمل بالدولة الاستجابة لآمال المواطنين وكذلك توقعات المواطنين من القطاعات الخاصة وعلى جانب آخر يشارك د· لاري ويلسون، نائب مدير الجامعة ود· علي النعيمي، نائب مدير الجامعة ود· عبدالرحمن العور، مدير عام 'تنمية' ومدراء إدارات الموارد البشرية في مجموعة من المؤسسات العامة والخاصة صباح اليوم في حلقة نقاشية حول فرص العمل والإجراءات الإدارية والقواعد المنظمة للأعمال والمعوقات التي تحول دون تعيين المؤهلات المطلوبة في الوقت المناسب بالإضافة إلى الأسباب التي تعترض نجاح المؤسسات والدوائر في جذب الكوادر المواطنة للعمل بها· ويشمل الحوار أيضاً طرح عدة قضايا منها الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى عزوف بعض الخريجين نحو السعي للحصول على الوظائف واستثمار مهارات وقدرات المتخصصين في إدارات الموارد البشرية في استقطاب الخريجين وأشارت إلى أن الجامعة أيضا تشارك في العروض العلمية التي تقدمها المؤسسات حول العمل في قطاعات السياحة والتأمين والصحة وتقنية المعلومات وتنظيم المعارض وغيرها إلى جانب عرض الجهود والفرص الوظيفية التي تقدمها إدارة الموارد البشرية بالجامعة لتوظيف الخريجين المواطنين في أقسامها وإداراتها·

اقرأ أيضا

اعتقال أكثر من 700 ناشط بيئي في بريطانيا هذا الأسبوع