الاتحاد

الإمارات

مشروع الأسر الوطنية المنتجة بالاتحاد النسائي العام يحقق نجاحاً كبيراً عام 2013

مشاركة الأسر المنتجة في مهرجان الحصن (من المصدر)

مشاركة الأسر المنتجة في مهرجان الحصن (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- حقق مشروع الأسر الوطنية المنتجة في الاتحاد النسائي العام نجاحاً كبيراً سواء على صعيد تعزيز الموروث الوطني في جميع الفعاليات والأنشطة، والاحتفالات على مستوى الدولة أو كجهة توفير مصدر دخل للأسر المشاركة، التي زاد عددها على 700 أسرة حتى نهاية العام 2013 غالبيتها أسر مواطنة.
وأكدت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن مشروع الأسر الوطنية المنتجة يلقى الدعم والتشجيع من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة انطلاقاً من إيمان سموها بضرورة دعم ومساندة الأسر في تلبية متطلباتها واحتياجاتها من خلال تشجيعها على المشاركة الفاعلة في صناعة المنتجات المختلفة، التي تلبي احتياجات المجتمع، مع الحرص على الحفاظ على التراث ونقله للأجيال من خلال المحافظة على الصناعات، والمشغولات اليدوية التراثية.
وأوضحت نوره السويدي أن الاتحاد النسائي العام ممثلاً في إدارة الصناعات التراثية والحرفية يعمل وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على تقديم الدعم المجاني لهذه الأسر لتنفذ مشاريعها وتسويقها، مشيرة إلى أن مشروع الأسر الوطنية المنتجة، يعد إحدى أهم المبادرات، التي أسهمت وبشكل واضح في تمكين المرأة الإماراتية، وعمل على تشجيعها على العمل والإنتاج من المنزل، حيث استطاع مشروع الأسر الوطنية المنتجة أن يسهم في تأهيل الأسر المنتجة بالشكل المطلوب لتحسين أوضاعها الاقتصادية.
وقالت: إنه بعد نجاح مشروع الأسر الوطنية المنتجة الذي انطلق في العام 1997 تم تخصيص معرض الأسر الوطنية المنتجة بشكل دائم، ومقره الاتحاد النسائي العام في منطقة المشرف، حيث يمثل المشروع، أحد المشاريع التنموية الرائدة، التي ترعاها سموها، ويتيح هذا المشروع الفرصة أمام جميع المقيمين على أرض الدولة للمشاركة في المعارض المقامة مع إعطاء أولوية للأسر الإماراتية. وشاركت الأسر الوطنية المنتجة طوال العام 2013 بفعاليات منوعة في العديد من الأنشطة والاحتفالات الوطنية على مستوى الدولة، ما يشجع على الاستمرار في التوسع في المشروع ليشمل عددا أكبر من الأسر.
وشاركت الأسر الوطنية المنتجة بمهرجان زايد للتراث في الوثبة أبوظبي تحت شعار «تراثنا هويتنا.. زايد قدوتنا»، في دورته الرابعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والذي أقيم في إطار احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ42.
وجاءت مشاركة الاتحاد النسائي العام بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حيث شارك معرض الأسر الوطنية المنتجة، الذي تضمن حوالي 100 دكان يتبع الاتحاد النسائي العام.
وشاركت الأسر الوطنية المنتجة في فعاليات بطولة دبي العالمية للضيافة التي أقيمت خلال أكتوبر الماضي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي بمقر الاتحاد النسائي العام وذلك تقييماً للأطباق المشاركة في البطولة ضمن فئة المأكولات المنزلية، وقد وصل عدد المشاركات ما يقارب 22 مشاركة من مدينتي العين وأبوظبي، ويأتي تنظيم بطولة دبي العالمية للضيافة، التي تعتبر الحدث الأول من نوعه في المنطقة بهدف تسليط الضوء على التراث الغني لدولة الإمارات وتوفير منصة جديدة للتواصل بين مختلف ثقافات العالم.
كما شاركت الأسر الوطنية المنتجة في مبادرة بينك بولو تحت رعاية سمو الشيخ فلاح بن زايد آل نهيان رئيس نادي غنتوت لسباق الخيل والبولو، التي أقيمت في 18/ نوفمبر/2013م بنادي غنتوت لسباق الخيل والبولو، وجاءت تلك المبادرة لنشر الوعي بسرطان الثدي والوقاية منه في الإمارات، وتضمنت عدة فعاليات متنوعة للكبار والصغار باعتبارها مبادرة إنسانية رائعة.
وشاركت الأسر الوطنية المنتجة في فعاليات ملتقى الأمن الأسري الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي، في حديقة الإمارات للحيوانات بمنطقة الباهية في أبوظبي تحت شعار أسرة متماسكة ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني 42، وشارك في الفعالية مختلف الهيئات والمؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة.
وشاركت الأسر الوطنية المنتجة في السوق التراثي الذي أقيم في محلات صغيرة مصنوعة من العريش ضمن فعاليات احتفال هيئة الهلال الأحمر باليوم الوطني، شهده الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان والشيخ ياس بن حمدان بن زايد آل نهيان، كما حضر الفعاليات التي أقيمت على شاطئ البطين أبوظبي الدكتور محمد عتيق الفلاحي أمين عام هيئة الهلال الأحمر وعدد من المسؤولين في الهيئة وحشد كبير من المواطنين والمقيمين، وتم من خلاله عرض المأكولات الشعبية والملابس والأدوات التراثية والمشغولات اليدوية، التي نالت إعجاب الجميع. كما نظم صندوق الزكاة بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام سوق للأسر الوطنية المنتجة أمام المبني الرئيسي للصندوق. وتميزت منتجات الأسر الوطنية المنتجة التي صنعت بأيدي إماراتية بالجودة والتطوير بما يناسب احتياجات السوق وبأسعار مدروسة، وفي متناول الجميع وذلك لتحقيق عدد من الأهداف لخدمة الأسر المنتجة من خلال تأمين منافذ لعرض وبيع منتجاتهم من المشغولات اليدوية، التي تحاكي تراث تاريخ الإمارات وكذلك المنتجات اليدوية الخاصة بالعيد الوطني والملابس التراثية والعطور والتحف التراثية.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح «معرض الأدوية» في أبوظبي