الاتحاد

عربي ودولي

«مراسلون بلا حدود» تدين الاعتداء على الإعلاميين

باريس (ا ف ب) - أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود أنها «تدين بأشد العبارات» أعمال العنف التي تعرض لها في القاهرة أمس الأول إعلاميون في «بي بي سي» و»الجزيرة» و«العربية» و«سي إن إن» و»اي بي سي نيوز» على ايدي مناصرين للرئيس المصري حسني مبارك، بينهم على الأرجح شرطيون بلباس مدني. وقالت المنظمة في بيان إن أعمال العنف هذه ارتكبت خلال الاشتباكات التي دارت في ميدان التحرير وسط القاهرة بين متظاهرين يطالبون بتنحي الرئيس المصري وآخرين موالين له.
وبحسب المنظمة فإن العديد من الصحفيين «تم استهدافهم مباشرة من أنصار رئيس الدولة وشرطيين بلباس مدني. لقد تعرضوا للضرب وسرقت معداتهم»، كما قال الأمين العام للمنظمة جان فرنسوا جوليار في البيان. وأشارت المنظمة إلى أنه لا يزال صعباً وضع قائمة مفصلة بالانتهاكات التي تعرض لها الصحافيون وذلك «بسبب الفوضى التي سادت يوم الاحتجاجات هذا».
وأوضحت «مراسلون بلا حدود» أنه من بين الصحفيين الذين تعرضوا لاعتداءات اندرسون كوبر من «سي إن إن» وجيروم بويم من «بي بي سي» ولارا ستراكيان من «ان بي سي نيوز». وأوردت المنظمة في بيانها شهادات لعدد من الصحفيين تؤكد أن المعتدين استهدفوا الصحفيين عمداً. وقال جوليار إن «هذه الاعتداءات تبدو كأنها أعمال انتقامية ضد الصحافة العالمية التي وقفت إلى جانب المتظاهرين المطالبين باستقالة الرئيس مبارك» وهي «تهدف إلى كم أفواه الصحفيين وإسكات الإعلام».

اقرأ أيضا

العراق يعتقل 21 داعشياً في مناطق مختلفة من الموصل