الاتحاد

الرياضي

باتون ينطلق من المركز الأول على مضمار«سيبانج» اليوم

البريطاني جنسون باتون سائق فريق براون أحرز المركز الأول في التجربة الرسمية لسباق الجائزة الكبرى الماليزي

البريطاني جنسون باتون سائق فريق براون أحرز المركز الأول في التجربة الرسمية لسباق الجائزة الكبرى الماليزي

واصل البريطاني جنسون باتون تألقه حيث أحرز سائق فريق براون مركز الانطلاق الأول للمرة الثانية على التوالي بعدما فاز أمس بالمركز الأول في التجربة الرسمية لسباق الجائزة الكبرى الماليزي لسيارات فورمولا -1. وسجل باتون أسرع زمن دقيقة واحدة و181ر35 ثانية على مضمار سيبانج البالغ طوله 5543 متراً محرزاً مركز الانطلاق الأول الخامس له بمشواره الرياضي.
واحتل الإيطالي يارنو تروللي سائق فريق تويوتا المركز الثاني بالتجربة الرسمية بزمن دقيقة و273ر35 ثانية وتلاه الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول في المركز الثالث بزمن دقيقة و581ر35 ثانية. ولكن فيتيل سيتراجع عشرة مراكز أخرى على المضمار كعقوبة له بعدما تسبب في حادث تصادم مع البولندي روبرت كوبيكا سائق فريق بي إم دابليو-ساوبر في سباق ملبورن.
وحـــــــل البرازيــــلي روبــــنز باريكيللو سائق فريق براون الآخر في المركز الرابع ولكن انطلاقه اليوم سيتأخر خمسة مراكز أخرى لقيامه بتغيير صندوق التروس بسيارته. وخرج البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري الإيطالي ووصيف بطولة العالم في العام الماضي من المرحلة الأولى بالتجربة الرسمية التي احتل فيها المركز 16 حيث اعتقد فريقه أن الزمن الذي حققه السائق البرازيلي في بداية التجربة كان كفيلا بتأهله للمرحلة الثانية، وحل بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون وزميله بفريق ماكلارين مرسيدس الفنلندي هيكي كوفالاينين في المركزين 13 و14 على الترتيب.
ورغم أن الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 لم يتجاوز عمره الأسبوع الواحد فقد شهدت هذه الفترة القصيرة عدة أحداث مثيرة للجدل ومفاجآت وإثارة وباتت جماهير سباقات السيارات الأولى في العالم تتطلع الآن للمزيد في سباق الجائزة الكبرى الماليزي.
وحقق فريق براون المبتدئ إنجازاً تاريخيا في سباق الجائزة الكبرى الافتتاحي للموسم في أستراليا الأحد الماضي عندما أحرز سائقه البريطاني جنسون باتون ثاني ألقاب مشواره الرياضي فيما حل زميله البرازيلي بالفريق روبنز باريكيللو في المركز الثاني.
وقال باتون: «لا نعرف من سيكون الأسرع هنا في سيبانج لأن المضمار مختلف تماماً، بوسعكم أن تقولوا إننا سننافس بقوة ولكن المهم هو من سينافسنا في المقدمة». ومع توقع وصول درجات الحرارة إلى أكثر من 30 درجة مئوية خلال السباق فمن المنتظر أن يجرى السباق الماليزي على مضمار سيبانج البالغ طوله 5543 متراً وسط أجواء مناخية قاسية. وقال باتون: «دائما ما يكون سباق الجائزة الكبرى الماليزي واحدا من أصعب سباقات الموسم وسيمثل تحديا حقيقيا لسيارتنا الجديدة خاصة مع ضيق فرصنا في إجراء اختبارات قبله». وأشار باتون إلى تأثر السباق بحالة الجو في وأضاف السائق البريطاني: «إن المضمار الماليزي يتمتع بمكانة خاصة عندي لأنني وقفت على منصة التتويج للمرة الأولى هنا في عام 2004 لذلك آمل أن تشهد حلبة السباق المزيد من الذكريات السعيدة لي هنا اليوم».
وفي الوقت الذي يتوجس باتون خيفة من ماكلارين وسائقيه، كان هاميلتون أقل تفاؤلا بفرص فريقه في السباق الماليزي، وقبل تجريده من نتيجته بسباق الجـــــائزة الكبرى الأســـــــترالي أكد هاميلتون أنه لا داع للتحمس بعد اعتلاء ماكلارين منصة التتويج في ملبورن.
وقال السائق البريطاني: «نعم خــــــضنا ســـــباقاً رائعاً ولكننا جميعا مدركون أن ســـــيارتنا ليســـت قادرة على تكـــــرار مثل هذا الأداء على مســـــتوى الـــــسرعة وحدها». وأشــــار هاميلتون إلى أن هذا الســــباق قد يبرز المزيد من عيـــــوب سيارة فريــــق ماكلارين مرسيدس الجديدة «إم بي 4-24».
وعاقب الاتحاد الدولي للســــــيارات «فيا» روبنز باريكـــيلو سائق فريق براون جي.بي بارجاعه خمـــــسة مراكز في سباق الجائزة الكبرى الماليزي الذي يقـــام اليوم لارتكابه مخــــــالفة بتغــــــيير صندوق التروس بســـــيارته.
وأعلن الاتحاد الدولي للـــــسيارات (فيا) فرض العــــــقوبة بسبب ثبوت تغيير صندوق التروس في سيارة باريكيلو عقب التجارب الحرة للسباق والتي جرت أمس الأول.

اقرأ أيضا

الرياضة الإماراتية المصرية.. «مبادرات بلا حدود»