الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: سنحافظ على عنصر الشباب في تشكيلتنا أمام الوحدة

الوحدة والجزيرة .. قمة تتجدد ولكن في كأس الرابطة

الوحدة والجزيرة .. قمة تتجدد ولكن في كأس الرابطة

توقع النمساوي جوزيف هيكسبيرجر، مدرب الفريق الأول بنادي الوحدة مواجهة صعبة مع الجزيرة في نصف نهائي كأس رابطة المحترفين اليوم، لقوة وتميز الفريقين هذا الموسم بالرغم من النقص الكبير في صفوف فريقه، وهو ما سيجعله يدفع بنفس العناصر التي شاركت أمام الأهلي في ختام الدور الأول من البطولة مع إحداث بعض التغييرات، بالذات في خط الدفاع لتعرض الثنائي مروان محمد وطلال عبدالله للإصابة في المباراة الأخيرة .

وقال: نتعامل مع البطولة باحترام كبير وكنت أتمنى أن أدفع بكل الأساسيين لكن الظروف الحالية لا تسمح بذلك فإضافة لوجود 5 لاعبين مع المنتخب الأول، هناك عدد من اللاعبين العائدين من إصابة وانتظموا في التدريبات مؤخرا ويحتاجون لفترة أطول من التدريبات مثل بنجا واسماعيل مطر، كما أن محمود خميس مازال يتلقى العلاج ولكل هذه الظروف مجتمعة سأدفع بمجموعة يغلب عليها الشباب، وآمل أن يواصلوا بنفس الروح الطيبة التي ظهروا بها أمام الأهلي، وهناك ماجراو وحيدر ألو وعبدالرحيم جمعة سيكونون على أهبة الاستعداد، فيما سننظر في وضعية بيانو الذي عاد صباح أمس الأول من إجازة قصيرة عالج خلالها بعض الظروف الخاصة في إسبانيا وهل بالإمكان الدفع به أم لا.
وأضاف: لدينا عناصر جيدة من اللاعبين الصغار وسنواصل منحهم الفرصة حتى يقوى عودهم ويكتسبوا الخبرة اللازمة، ليكونوا خير معين للفريق في الظروف الطارئة ويكتسبوا الخبرات اللازمة حتى ينضجوا ويكونوا من أعمدة الفريق في المستقبل.
وأشاد مدرب الوحدة بصفة خاصة بخالد جلال ومحمد أحمد قاسم وسالم صالح وتوقع لهم مستقبل كبير في كرة القدم، وشدد على أن ثقته كبيرة في المجموعة التي سيدفع بها أمام العنكبوت وفي قدرتها على تقديم ما هو مطلوب منها.
أضاف: وضع الجزيرة أفضل منا لأن لديه لاعبين أقل في المنتخب، وهو فريق جيد وقوي ويملك عناصر متميزة، وسنعمل على وضع استراتيجية تكفل لنا تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة أن المباراة على ملعبنا والفوز بها سيجعل الفريق يدخل لقاء الإياب في وضعية جيدة، لاسيما أن البطولة ضمن أهدافنا.
يذكر أن الوحدة يفقد أيضا جهود لاعبه العماني حسن مظفر الذي كان ضمن قائمة منتخب بلاده في مباراة الجولة الأخيرة في تصفيات كأس آسيا أمام الكويت أمس.
وقد ركز هيكسبيرجر خلال التدريبين الأخيرين على اللعب الضاغط والتسديد من مسافات بعيدة وشارك في التدريبات جميع اللاعبين باستثناء الغيابات المعروفة وينتظر أن يدفع بتشكيلة تضم: علي الحوسني، عيسى سانتو، عمر علي عمر، بشير سعيد، حيدر ألو، أحمد علي، ماجراو، محمد عثمان، خالد جلال، سالم صالح ، محمد أحمد قاسم، مع احتمال الدفع بعبد الرحيم جمعة وفرناندو بيانو في الشوط الثاني.


وصف تصريحات «الوحداوية» بالمناورة
براجا: بيانو وماجراو وبنجا ليسوا من الصف الثاني يا «أصحاب السعادة»

أمين الدوبلي (أبوظبي)- أعرب آبل براجا مدرب الفريق الأول بنادي الجزيرة عن أمله أن تكون مباراة فريقه اليوم أمام الوحدة كالعادة حافلة بالإثارة والمتعة لجماهير الكرة، مؤكدا أنه كان يتمني أيضا أن يلعب الوحدة المباراة بكل نجومه لأنه لا يخشى مواجهة أي فريق، ولا يغير من طريقته الهجومية التي يعتمد عليها بشكل دائم في كل المباريات.
وقال براجا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء أمس الأول عن مباراة الوحدة في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة المحترفين في تعقيبه على تصريحات مسؤولي الوحدة حول أنهم سيلعبون المباراة بالصف الثاني وأنهم لا يخشون مواجهة الجزيرة بالصف الثاني، قال: لا داعي للمناورة، فالحقيقة أن بيانو وماجراو وبنجا ليسوا من لاعبي الصف الثاني، والحقيقة الأخرى الأكثر وضوحا أنهم لعبوا مدافعين بتسعة لاعبين بكامل نجومهم على ملعبهم في مباراة الدوري، ومع ذلك فأنا أقدر فريق الوحدة، وأحترم طريقته، وطموحه المشروع في الفوز وتحقيق النتائج الطيبة مثله مثلنا تماما.
وعن احتمالات مشاركة توني في اللقاء، قال براجا: توني عاد للتدريب الجماعي مع الفريق ويؤدي بشكل جيد وملفت وربما يكون من المنطقي أن أمنحه فرصة للدخول في فورمة المباريات، ولكنني لن أغامر به قبل أن يصل إلى نسبة الـ 100 ? من الجاهزية، لأنه لاعب مهم بالنسبة لنا في المرحلة المقبلة، وبالتالي فإنني أرى أن احتمالات مشاركته ستكون محدودة للغاية وربما لا يلعب مباراة الاستقلال أيضا في دوري أبطال آسيا، والأنسب أن نستفيد به في مباريات الدوري بداية من لقاء الإمارات في الجولة المقبلة.
أما عن المنظومة الدفاعية وحالة عدم الاستقرار الناتجة عن إصابة راشد عبدالرحمن وغيابه لنهاية الموسم، وإصابة روزاريو وغيابه لمدة أسبوع وما إذا كان ذلك سيؤثر على الجزيرة في المرحلة الحساسة المقبلة، فقد أكد براجا أن دفاع الجزيرة بخير وأن روزاريو إصابته خفيفه ويتحسن بشكل ملموس، وأن جمعة عبدالله قدم مستوى جيداً أمام العين وكان بديلا مناسبا لراشد عبدالرحمن، وأن الجزيرة يملك حلولا كثيرة في الدفاع لتعويض الغيابات، مثلما يملك حلولا كثيرة في المنظومة الهجومية، وقال: لا داعي للقلق لأن توني عائد ونعول معه علي سوبيس ومحمد سرور وعلى مبخوت في المنظومة الهجومية، وسوف يعود أيضا رباعي المنتخب سبيت خاطر، وسلطان برغش، وعلى خصيف، وعبدالله موسى، بعد مباراة أوزبكستان، في نفس الوقت الذي عاد فيه صالح عبيد للتدريبات الجماعية وتكاد حاليا تكتمل جاهزيته ولكننا لن ندفع به أيضا إلا بعد أن يكتمل شفاؤه تماما.
وعن موقف الجزيرة وأسباب الضغط النفسي والعصبي عليه، أكد براجا أن الجزيرة له حالة خاصة فهو الفريق الوحيد الذي يؤدي منذ فترة ولم يحصل على لقب الدوري المحلي، بعكس فرق الأهي والوحدة والعين والوصل التي فازت من قبل بالبطولة كثيرا، وسبب الضغط الحقيقي هو أن خسارة الجزيرة للدوري معناها سنة إضافية من عدم الفوز بالدوري.
وعن احتمالات أن يغير براجا من طريقته أمام الوحدة على ضوء النقص العددي أكد أنه سيلعب بطريقته المعتادة، ولا مجال للتغيير، لأنها استراتيجية يعتمد عليها طوال حياته، ويتمنى أن تلعب بها كل الفرق حيث إنها الوحيدة المؤدية إلى تطور الكرة في الدولة.





صالح بشير: لا أخشى مواجهة بيانو

أبوظبي - أكد صالح بشير لاعب الجزيرة أن مواجهة العنابي اليوم في نصف نهائي كأس الرابطة لها أهمية كبيرة لأنها تمثل الشوط الأول من مباراة التأهل للنهائي، فضلا عن أن مباريات الوحدة والجزيرة دائما لها طابع خاص سواء في الدوري أو كأس رئيس الدولة أو كأس رابطة المحترفين لأنها كلها ديربيات تحظى باهتمام الإعلام والجمهور.
وقال: استعدينا بشكل جيد، والأكثر هدوءا والأعلى تركيزا في مثل هذه المباريات سوف تكون له اليد العليا، وبالنسبة لي في الدفاع فأنا لست غريبا عن الديربيات ولا أخشى مواجهة بيانو أو أي مهاجم غيره وأعرف واجباتي جيدا، وسوف نحاول تحقيق الفوز بكل ما نملك لأنه يقربنا من التأهل للنهائي، وفي حالة التعادل، سيكون نتيجة جيدة نظرا لوجود لقاء آخر على ملعبنا في السابع والعشرين من الشهر الجاري.


مدرب الجزيرة يحدد 3 أسباب وراء تأخر تطور الكرة الإماراتية:

ثواب بلا عقاب ولاعب مدلل وعدم وجود قاعدة جماهيرية

أبوظبي (الاتحاد) - خلال مؤتمره الصحفي الأخير، أمس الأول، للحديث عن استعدادات فريقه لمباراة الوحدة، تحدث آبل براجا مدرب الجزيرة عن عدد من القضايا الأخرى التي تخص الكرة الإماراتية، مبرراً حديثه في هذا الاتجاه بحبه للبلد الذي عمل فيه لعام ونصف العام حتى الآن، وبرغم النقد الذي وجهه براجا إلى العديد من المشاهد، إلا أن كلماته كانت تنم عن حرص بالغ على نهضة الكرة الإماراتية وتطورها.
في بداية حديثه في هذا الشأن، حدد براجا 3 أسباب، يراها وراء تأخر تحقيق التطور المأمول في الكرة الإماراتية من واقع معايشته لها على مدار سنة ونصف السنة، وقال: هذه الأسباب يمكن اختصارها في عقلية اللاعب التي تحتاج إلى بناء جيد منذ الصغر ليكون منضبطا داخل وخارج الملعب، وضرورة تطبيق مؤسسات الرياضة لسياسة الثواب والعقاب في كل الأمور والتعامل بشدة مع أي تقصير، وفي هذه النقطة أرى أنه يوجد ثواب فقط ولا يوجد عقاب كاف يردع اللاعبين والأندية من ارتكاب الأخطاء، وأرى أن اللاعب الإماراتي مدلل ولديه إمكانات مادية كبيرة وبالتالي فالحافز لتقديم الأفضل يتراجع بعكس اللاعب الأفريقي أو اللاتيني الذي يجد في الكرة موردا للعيش، أما السبب الثالث والمهم فهو عدم حضور الجماهير، ونحن في الجزيرة نعاني كثيرا من هذه المشكلة لأن النادي الذي يسعى للبطولة لابد أن تكون وراءه قاعدة جماهيرية كبيرة، ومع ذلك فنحن نحترم القلة التي تأتينا وتشجعنا وتذهب وراءنا في كل مكان، موضحا أن أهم ملامح تأخر النهضة الكروية هي وجود إمكانات كبيرة في الدولة من ملاعب ودعم المسؤولين وعوامل تحفيز كثيرة ولاعبين من ذوي الكفاءات أيضا، والحصول على نقطة واحدة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في ظل كل هذه المعطيات.
وأكد مدرب الجزيرة أن عاماً ونصف العام من بدء تطبيق الاحتراف ليست بفترة قصيرة، وأنه يجب أن تكون هناك وقفة لدراسة أهم المكتسبات التي تحققت وأهم السلبيات أيضا خاصة أنه بعد هذا العام والنصف، خسرت كل أندية الدولة في الجولة الأولى من دوري أبطال آسيا، ولابد أن تكون الوقفة وإعادة الحسابات لإيجاد الحلول وتثبيت مبدأ الثواب والعقاب، وتنشئة اللاعب على الانضباط منذ الصغر، والطرق المناسبة لتحفيز الجماهير على حضور المباريات، مشيرا إلى أنه كان حريصا على التحدث في مثل هذه الموضوعات من منطلق حبه لهذا البلد، ورغبته في تحقيق النهضة الكروية فيها لأن الكرة أصبحت استثماراً واقتصاداً وسياسة وأشياء أخرى.
كما أشار إلى أن الأندية كلها مطالبة بأن تتجه للعب المفتوح والهجومي لأنه الأنسب للتطور، وأنه عندما لعب نهائي مونديال الأندية ضد برشلونة في اليابان عام 2006، كانت كل الترشيحات تصب في صالح البارسا، ولم يكن أحد يرشح فريقه إنترناسيونال، ومع ذلك لعب أمام أفضل فريق في العالم بثلاثة مهاجمين، وأوضح أن الهجوم هو الذي يقود إلى البطولات ويقود للأفضل وأكبر دليل علي ذلك هو رهان فريق الإمارات على الجانب الهجومي في المرحلة الأخيرة والذي قاده لتحسين أوضاعه مع المدرب المواطن عيد باروت.

محمد عثمان: هدفنا الفوز على ملعبنا

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد لاعب الوحدة محمد عثمان أن هدف فريقه الأساسي هو الفوز حتى يسهل مهمته في لقاء الإياب باستاد محمد بن زايد، متوقعا مواجهة من العيار الثقيل بين الفريقين اللذين يعتبران أفضل فرق الموسم الحالي، من واقع إمكانياتهما الفنية .
وقال: نحترم فريق الجزيرة وسنعمل له ألف حساب، لكن مهمتنا واضحة في لقاء الذهاب بغض النظر عمن يمثل الوحدة في هذه المباراة التي سيكون فيها 11 لاعبا في كل فريق ومن يجتهد ويصر على الفوز سيصل إلى ما يريده، ومن جانبنا نتعامل مع مباراة مهمة في بطولة مهمة علينا المنافسة عليها حتى النهاية كما بذات القدر من الجدية التي نتعامل بها مع بطولة الدوري.
وعن ظهوره المتميز في اللقاء الأخير أمام الأهلي عقب تعافيه من الإصابة في العضلة الأمامية التي غيبته عن التدريبات نحو أسبوعين، وتمثيله لفريقه كأساسي للمرة الأولى منذ فترة طويلة، قال: مباراة الأهلي مجرد بداية وسأواصل الاجتهاد في الفترة القادمة وأقدم الأفضل.
وأوضح محمد عثمان أن الغيابات الكثيفة في فريقه لن تؤثر على أداء الفريق الذي استطاع أن يثبت أنه يملك لاعبين قادرين على سد أي ثغرة تحدث، مشيراً إلى المردود الجيد للوحدة في لقاء الأهلي وتحويل الفريق لتأخره بهدفين إلى تعادل بعد أن قدم عرضا مقنعا في الشوط الثاني بالرغم من غياب التجانس الكامل بحكم أن المجموعة التي خاضت المباراة معظمها من العناصر الشابة.


عبد الله صالح: «العنابي» بمن حضر

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال عبد الله صالح مدير فريق الوحدة: سيظل العنابي بمن حضر دائما لأن أي تشكيلة يدفع بها المدرب قادرة على تنفيذ ما هو مطلوب منها وبالتأكيد فإن الوحدة فريق كبير لا يتأثر بأي غيابات مهما كان حجمها، والدليل المستوى الذي قدمه الفريق في المباراة الماضية بالرغم من أنه ضم عددا من اللاعبين البعيدين عن المشاركة منذ فترة طويلة إضافة للاعبين الشباب الذين يمثلون رافدا مستمرا للفريق الأول.
وتوقع أن تكون مواجهة فريقه والجزيرة قوية، ومثيرة كعادة لقاءات الفريقين في السنوات الأخيرة، واستدرك: لكن الثقة كبيرة في قدرة الفريق الوحداوي على تحقيق نتيجة إيجابية تضمن له خوض مباراة الإياب في وضعية مريحة.
وأكد عبد الله صالح أن كافة عناصر الفريق ستكون في كامل جاهزيتها قبل استئناف بطولة الدوري حيث انتظم معظم المصابين في التدريبات وسيشهد الأسبوع المقبل عودة محمود خميس إلى التدريبات.


40 جائزة قيمة في انتظار الجمهور

أبوظبي (الاتحاد) ـ تنتظر جمهور الوحدة في مباراة اليوم 40 جائزة قيمة من أجهزة هواتف نقالة وساعات فاخرة وجوائز أخرى مقدمة من قطبي النادي إبراهيم إسماعيل آل خاجة، وعلي بن حرمش المنصوري، وسيتم السحب عليها بين شوطي المباراة.
يذكر أن القطبين آل خاجة وابن حرمش حرصا على تقديم الجوائز في المباريات الماضية دعما لسياسة النادي بشأن استقطاب الجمهور إلى مدرجات ستاد آل نهيان.

مبخوت: نشكو من النقص العددي أكثر من الوحدة

أبوظبي (الاتحاد)- قال عايض مبخوت مدير الفريق الأول بنادي الجزيرة إن «العنكبوت» يؤدي خارج ملعبه بشكل جيد هذا الموسم، نظرا لوجود خبرات كبيرة في الفريق قادرة على صنع الفارق، مشيرا إلى أن الكثير من لاعبي الفريق سبق لهم خوض مثل هذه الديربيات، وأن المعتاد فيها أن تخرج بفارق هدف لأي من الطرفين، إذا لم تنته بالتعادل.
وقال: الفائز في هذه المباراة بالتأكيد ستكون فرصته أكبر في التأهل إلى النهائي، والمباراة بغض النظر عن إنها في بطولة كأس الرابطة إلا أنها مواجهة رسمية بين فريقين يقدمان كرة حديثة، وإذا كان الوحدة يشكو من النقص العددي فإننا نشكو أكثر منه في هذا الشق، نظرا لإصابة روزاريو، وراشد عبدالرحمن، وأحمد دادا، وأحمد جمعة، وكابتن الفريق صالح عبيد، إلى جانب لاعبي المنتخب الأربعة، وبالتالي فإن الغائبين عن الجزيرة فريق كامل.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين