الاتحاد

الرياضي

شباب العالم يعانقون التاريخ في قرعة المونديال بالأقصر الليلة

منتخبنا حصد اللقب الآسيوي في السعودية عن جدارة

منتخبنا حصد اللقب الآسيوي في السعودية عن جدارة

الليلة، وتحديداً في العاشرة مساء بتوقيت الإمارات، الثامنة بتوقيت مصر، سيكون شباب العالم على موعد مع معانقة التاريخ، خلال حفل إجراء قرعة كأس العالم للشباب تحت 20 سنة التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 25 سبتمبر إلى 15 أكتوبر المقبلين، والتي يشارك فيها المنتخب الإماراتي بوصفه بطل آسيا، والممثل الوحيد لعرب القارة الصفراء، بعد الإنجاز الذي حققه في السعودية نوفمبر الماضي بالتأهل إلى المونديال والفوز باللقب الآسيوي لأول مرة في تاريخه. وأرادت مصر أن يكون حفل إجراء القرعة في مدينة الأقصر التاريخية، استثمارا للحدث، وأيضا استثمارا لطبيعة هذا البلد الذي يتفرد بسمات خاصة، أهمها كون الأقصر أهم مدينة أثرية في العالم، وتنفرد وحدها بمعظم ما خلفه الفراعنة من كنوز وآثار، وستجرى القرعة في معبد الأقصر في أحضان الفراعنة.
ومن المقرر أن يحضر حفل القرعة الدكتور سيد مشعل وزير الإنتاج الحربي المصري ممثلا للحكومة المصرية، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين، في مقدمتهم حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة، وذلك بعد أن تردد اعتذار الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة عن عدم الحضور في اللحظات الأخيرة، حيث كانت الأيام السابقة قد شهدت ترتيبات مكثفة، لاسيما على الصعيد الأمني، تمهيدا لحضور نظيف، غير أنه تردد بعد ذلك عدم حضوره، بسبب كثرة مشاغله التي تحول دون تواجده، ويحضر محافظو المدن الخمس التي تستضيف المباريات، وهي القاهرة والأسكندرية والسويس والإسماعيلية وبورسعيد.
كما يحضر القرعة عدد من مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم، وعلى رأسهم جاك وارنر، نائب رئيس الفيفا، فيما بدا حضور السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد مستبعدا، أما بالنسبة لرئيس الاتحاد الأفريقي عيسى حياتو، فلم يتأكد حضوره حتى ما قبل حفل القرعة بساعات، ويحضر الحفل مسؤولو الاتحاد المصري لكرة القدم، بقيادة سمير زاهر رئيس الاتحاد، ونائب رئيس اللجنة العليا، وهاني أبوريدة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة.
ويشرف على إجراء القرعة، جين براون، رئيس لجنة بطولات الناشئين بالاتحاد الدولي، ويقوم بسحبها حسن شحاتة، مدرب المنتخب المصري الأول، ومساعده شوقي غريب، ونجما المنتخب السابقان هادي خشبة، وحازم إمام، ونجمة السلاح آية مدني، وتستمر مراسم القرعة 20 دقيقة فقط. وتبدأ مراسم حفل القرعة، في الثامنة والنصف مساء اليوم بتوقيت الإمارات، بمغادرة الضيوف فنادقهم إلى معبد الأقصر حيث تقام احتفالية وكرنفال فني على كورنيش الأقصر يتضمن ألوانا من الفلكلور المصري، وفي العاشرة مساء يبدأ عرض أعلام الدول المشاركة في القرعة، بعدها يتم عرض فيلم وثائقي، ثم كلمة هاني أبوريدة رئيس اللجنة المنظمة، وكلمة جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي، ثم كلمة حسن صقر، وبعدها تبدأ القرعة في الحادية عشرة إلا الربع مساء وتستمر حتى الحادية عشرة وخمس دقائق.
يشارك في حفل القرعة ممثلو 24 دولة، هي التي ستشارك في النهائيات، ومن بينهم الوفد الإماراتي الذي يضم مترف الشامسي مدير المنتخب ومهدي علي المدرب، واللذين وصلا أمس لحضور القرعة، ومن المقرر أن تنقل قناة أبوظبي الرياضية وقائع القرعة، حيث سافر أمس الأول وفد من القناة بقيادة محمد نجيب ويعقوب السعدي لحضور القرعة وبث رسالة من هناك، سواء عن فعالياتها أو عن ردود الفعل بعد إجرائها.
وبالنسبة للمنتخبات الـ24 التي تشارك في القرعة اليوم، فهي موزعة كالتالي:
*قارة آسيا:
الإمارات، أستراليا، كوريا الجنوبية، أوزبكستان.
*قارة أوروبا:
التشيك، إنجلترا، ألمانيا، المجر، إيطاليا، إسبانيا.
*قارة أفريقيا:
*الكاميرون، غانا، نيجيريا، جنوب أفريقيا.
*قارة أميركا الجنوبية:
البرازيل، البارغواي، الأورجواي، فنزويلا.
*قارة أميركا الشمالية:
أميركاوهندوراس وكوستاريكا وتريندادتوباجو بالإضافة إلى تاهيتي عن قارة أوقيانوسيا ومصر بوصفها البلد المضيف.
يذكر أن أبرز الغائبين عن البطولة منتخب الأرجنتين حامل اللقب وفرنسا وهولندا، أما أبرز المفاجآت فتمثلت في تأهل تاهيتي من أوقيانوسيا.


البطولة وصلت إلى أرض الفراعنة بعد 32 عاماً

الاقصر (الاتحاد) - تكمل بطولة العالم للشباب عامها الثاني والثلاثين باستضافة مصر للنهائيات، حيث انطلقت البطولة الأولى عام 1977، واليوم تستقر على أرض الفراعنة.
أما عن قصة نشأة البطولة، فقد كان من بين الأسلحة التي استخدمها الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم البرازيلي جواو هافيلانج في حملته الانتخابية لرئاسة الفيفا عام 1974 وهجومه على الرئيس الاسبق للفيفا الانجليزي السير ستانلي راوس أن الأخير طوال فترة رئاسته للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» من 1961 الى 1974 لم يطور نظام المسابقات، حيث اقتصرت بطولات الفيفا على المنتخبات الوطنية للمشاركة في كأس العالم وحسب منذ 1930 وحتى 1974 بل ان نظام بطولة كأس العالم نفسه لم يشهد تغييرات كبرى على مدى رئاسة 6 رؤساء تولوا قيادة الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ الرئيس الثالث للفيفا الفرنسي جول ريميه الذي أطلق بطولة كأس العالم وحتى الرئيس السادس السير ستانلي راوس.
وقد هاجم هافيلانج احتكار اوروبا لرئاسة »الفيفا« منذ تأسيسه في عام 1904 وحتى موعد الانتخابات حينها في العام 1974 ودعا الى منح أبناء القارات الأخرى فرصة رئاسة الفيفا كما دعا الى منح الفئات العمرية «الشباب والناشئين» الدعم والرعاية وتنظيم البطولات العالمية لهذه الفئات لانها تدعم المنتخبات الاولى باللاعبين.
ومنح فرصة استضافة نهائيات كأس العالم للشباب والناشئين الى دول من خارج كتلتي أوروبا واميركا الجنوبية اللتين تتناوبان على تنظيم كأس العالم كي يساهم التنظيم في تعزيز مكانة كرة القدم في هذه الدول وكذلك افساح المجال امام الكوادر الادارية في تلك الدول لتقديم مالديها من كفاءات والارتقاء في السلم التنظيمي للاتحادات القارية ومنها الى الاتحاد الدولي لكرة القدم.
ولم تكن دعوى هافيلانج لاسباب انتخابية عبر كسب اصوات دول آسيا وافريقيا واستراليا اذ لم تمض سوى سنتين على توليه رئاسة الفيفا في عام 1974 الا وتبلورت فكرة البطولة الاولى لكأس العالم للشباب ووفى هافيلانج بوعده ومنح دولة افريقية هي تونس استضافة نهائيات البطولة الاولى في عام 1977 ثم نظمت آسيا »من خلال اليابان« البطولة الثانية في عام 1979 حيث كان الظهور الاول لمارادونا ورامون دياز في بطولة دولية وقد احرزا البطولة للارجنتين وتوج مارادونا نجما للبطولة ونال لقب الهداف واحسن لاعب.
وقد اعتبر الاتحاد الدولي لكرة القدم البطولتين الاولى والثانية تجريبيتين لكن نتائجهما وميدالياتهما بقيت رسمية باسم كأس العالم للشباب تحت 19 عاما لان البطولة اصبحت لمنتخبات تحت 20 عاما بدءا من دورتها الثالثة في استراليا 1981 وهي البطولة التي شهدت التألق العربي الاول، حيث بلغ منتخب شباب قطر المباراة النهائية بعد ان حقق نتائج كبيرة وهزم منتخبات عريقة هي بولندا والبرازيل وانجلترا لكنه خسر في المباراة النهائية امام المانيا صفر/4 في يوم ممطر لم يشهد القطريون له مثيلا من قبل كما نال نجم الكرة المصرية طاهر أبوزيد الحذاء الذهبي الذي يمنح للهداف بعد ان سجل 4 اهداف.
ومنذ انطلاقتها في عام 1977 حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات البطولة بـ 16 منتخبا تتوزع على 4 مجموعات حيث يتأهل اول وثاني كل مجموعة الى الدور الثاني »الثمانية« ويلعبون بطريقة المقص وخروج المغلوب وصولا الى المباراة النهائية غير ان نجاح البطولة وزيادة الفائدة المتحققة منها جعلا الاتحاد الدولي لكرة القدم يرفع عدد المنتخبات المتأهلة الى النهائيات الى 24 بدءا من البطولة الحادية عشرة التي استضافتها ماليزيا في عام 1997.
وقد تم اعتماد الحصص القارية على النحو التالي: 6 منتخبات من اوروبا و4 من آسيا و4 من افريقيا و4 من اتحاد الكونكاكاف »اميركا الوسطى والشمالية والكاريبي« و4 من اميركا الجنوبية وواحد من اوقيانوسيا اضافة الى البلد المضيف.

أحلام منتخبنا بلا حدود
مترف الشامسي: نخوض المنافسة بطموح الأبطال وليس «التمثيل المشرف»

الاقصر (الاتحاد) - أجمع كل من مترف الشامسي مدير الأبيض الشاب، ومهدي علي مدرب الفريق، على أن الأبيض يترقب القرعة فقط للكشف عن فرق مجموعته، وليس لطلب الفريق السهل، مؤكدين أن من يريد التقدم للأمام يجب أن يكون جاهزا لمواجهة أي فريق، ولكن معرفة المنافسين من الآن تتيح التعرف على طبيعة فرق المجموعة والاستعداد لها.
ويقول مترف الشامسي: «نعول على هذا الفريق الواعد، وملامح استراتيجية العمل لدينا هي نفسها التي خضنا بها التحدي الاسيوي وقادتنا للتتويج أبطالا للقارة، وهو ما يفرض علينا في كأس العالم أن نكون أهلا لهذا التحدي ولهذا التمثيل وأن نلعب للمنافسة وليس لمجرد التمثيل المشرف، فحتى لو كان لطموحنا سقف، من الضروري أن يدرك اللاعبون أنهم سيأتون إلى مصر من أجل المنافسة على الصعود إلى النهائي، لا يمكن أن تشعر لاعبيك من البداية بتواضع أحلامك، طالما أنك تعمل وتؤمن بعملك».
وأكد أنه سيتواجد في حفل القرعة بالزي الوطني الإماراتي، كون الفريق هو ممثل العرب الوحيد في البطولة، وفي الأقصر سيكون الأبيض عنوانا لآسيا كلها.
وأضاف: «البطولة الاسيوية التي فاز بها الأبيض كانت ثالث بطولة يقود فيها منتخبات الشباب، وكانت الأولى في الدوحة عام 2002، والثانية في الهند عام 2006، وبين الثلاث كانت بطولة كأس العالم، والتي استضافتها الإمارات، عام 2003، والحمد لله أن هذه الرحلة الطويلة، مع هذا الجيل كللت بهذا الإنجاز الجميل، مؤكد أن تفاؤله قبل البطولة الآسيوية كان بلا حدود لأنه يعرف جيدا إمكانيات هذه المجموعة، وإلى أي مدى يمكن أن تصل بهم، مشيدا بحنكة ورؤية محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة وأعضاء مجلس الإدارة واللجنة الفنية».
وعن جديد المنتخب، وهل سيشهد انضمام لاعبين جدد، قال مترف الشامسي: «بالفعل انضم لاعب جديد، وشارك معنا، والباب مفتوح أمام أي موهبة تثبت نفسها خلال المرحلة المقبلة، طالما أنها ستفيد المنتخب».

وفد الفيفا تفقد الملاعب

الاقصر (الاتحاد) - زار القاهرة أواخر مارس الماضي وفد من الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» لتفقد ملاعب مصر المرشحة لاستضافة مباريات البطولة. وقال خالد عبدالعزيز مدير اللجنة المنظمة لكأس العالم للشباب: «وفد الفيفا ضم ثمانية مسؤولين يمثلون لجان المسابقات والملاعب والاعلام والاقامة لتفقد عدد من الاستادات والوقوف على مدى تلافي الملاحظات التي أبدتها لجنة التفتيش الماضية».
وكان وفد من الفيفا برئاسة جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي زار مصر في نوفمبر الماضي وابدى بعض الملاحظات.
وأشار عبدالعزيز الى أن الوفد حضر مباراة مصر وزامبيا باستاد القاهرة في الجولة الاولى لتصفيات كأس العالم 2010 قبل ان يقوم في اليوم التالي بجولة تفقدية ستشمل استادات القاهرة والانتاج الحربي والمقاولون العرب وبتروسبورت والكلية الحربية وبعض هذه الملاعب سيستضيف المباريات بينما ستخصص ملاعب اخرى لتدريبات المنتخبات المشاركة في البطولة

اقرأ أيضا

راكيتيتش يقرع باب الرحيل عن برشلونة في يناير