الاتحاد

عربي ودولي

سياسي فلسطيني يدعو إلى إجراء انتخابات لإنهاء الانقسام

رام الله (الاتحاد) - دعا أمين عام «حزب الشعب الفلسطيني» بسام الصالحي، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، أمس إلى إجراء انتخابات عامة ورئاسية لإنهاء الانقسام السياسي والجغرافي الفلسطيني بين حركتي «فتح» في الضفة الغربية و«حماس» في قطاع غزة.
وقال الصالحي في حديث صحفي «إن الفلسطينيين يواجهون خيارات أكثر تعقيداً، فهم يعانون الآن انقساماً داخلياً، وهناك من يستغل حالة الانقسام لتقليص الحريات والمس بالعديد من الحقوق الاجتماعية، بحيث تدمج السلطات في إطار السلطة التنفيذية في ظل غياب السلطات الرقابية والتشريعية في قطاع غزة الخاضع لحركة مسلحة، وهذا الواقع يجب إنهاؤه من خلال استعادة وحدة النظام السياسي وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية». وأضاف «أمام تراجع الحياة الديمقراطية، على الفلسطينيين أن يختاروا التوجه للانتخابات بعد عام من الآن، لأنه يجب ألا يخسروا الوحدة والحياة الديمقراطية».
وأوضح أن حزبه دعا إلى تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة «الكل الفلسطيني» وبرئاسة شخصية مستقلة، لتباشر التحضير لانتخابات وتعمل على توحيد النظام السياسي، في ظل وجود سلطة رقابية وتشريعية إما بتفعيل المجلس التشريعي أو من خلال مجلس انتقالي يضم أعضاء المجلسين التشريعي والمركزي إلى حين إجراء الانتخابات.
وقال الصالحي «إن الاستخلاص الأول مما يجري في المنطقة، يتمثل في ضرورة تعزيز الحياة الديمقراطية، لأنه لا مستقبل لحركة حماس في غزة لا بالانقسام أو غيره، إذا كانت عقلية النظام الشمولي ستستمر، ولا مستقبل للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إذا لم يتم توسيع الحياة الديمقراطية

اقرأ أيضا

إسرائيل تغلق معابر غزة وتقلص مساحة الصيد