الاتحاد

رمضان

حملة لتسويق لبنان عبر الفضائيات


بيروت - الاتحاد: بحث وزيرالسياحة والإعلام شارل رزق في وزارة السياحة، مع السفيرالنروجي سفين سفيج، العلاقات الثنائية بين البلدين، خصوصاً ما يتعلق منها بالقطاع السياحي· وناقش مع اتحاد النقابات السياحية تنظيم حملة لتسويق لبنان سياحياً في البلاد العربية· وقال السفير سفيج 'تباحثنا بالشأنين الإعلامي والسياحي'، وحول إمكان توقيع اي اتفاق سياحي بين لبنان والنروج، قال سفيج 'لم نتطرق الى هذاالموضوع، ولكن نأمل ومن خلال الاستحقاق الانتخابي المقبل، أن تستقر الاوضاع اكثر في لبنان، مما قد يدفعنا لمعاودة البحث في بروتوكول سياحي مشترك'·
وبحث الوزير رزق مع وفد اتحاد النقابات السياحية برئاسة بيار الاشقر، كيفية تنشيط القطاع السياحي· وقال الوزير رزق عقب الاجتماع 'كان اجتماع عمل، وما يحفزني الى ذلك اننا حكومة قصيرة الامد يبقى من عمرها نحو شهرين، ستجري خلال هذه الفترة الانتخابات النيابية، وأنا كوزير سياحة لدي مسؤولياتي بالنسبة للقطاع السياحي'· وأضاف 'لقد بدأنا الاجتماع بالقول إن أفضل وأحسن وأفعل إجراء لتشجيع السياحة هو إجراء الانتخابات بشكل حضاري، يؤمن استقرار البلد على الصعيد السياسي، وبالتالي يشجع السياح، وخصوصاً الاخوة العرب، للمجيء الى لبنان لقضاء موسم الصيف، الذي أصبح على الابواب، إضافة الى ذلك هناك سلسلة إجراءات تشاورت بشأنها مع أعضاء الاتحاد بهدف الاستفادة من وجودي كي أتمكن من أن اقوم بشيء لافت ومجدٍ، والامور التي اتفقنا عليها هي: تنظيم حملة تسويقية اعلانية موجهة الى الدول العربية عن طريق الفضائيات اللبنانية، منها تلفزيون المستقبل، وما يسهل الامور ان علاقتنا جيدة جداً مع رؤساء هذه المحطات، وأنا واثق من تجاوبهم لأن نخوتهم الوطنية لا تقل عن نخوتنا، وأنا واثق ايضاً من اندفاعهم، خصوصاً وأن هناك مادة اعلانية سياحية محضرة وقد شكلنا فريق عمل اليوم لمتابعة هذا الموضوع للبدء بتحضير (محطات تسويقية قصيرة)، عن طريق الفضائيات للسياح العرب'· وأشار رزق الى أن الموضوع الثاني، الذي أثاره الاتحاد 'اعادة تحريك المجلس الاعلى للسياحة الذي انشئ سابقاً والذي كان يرأسه رئيس الوزراء رفيق الحريري وعضوية الوزراء المعنيين، اي وزراء الداخلية والسياحة والاعلام والنقل، وهذا المجلس يجب ان يستأنف عمله لأنه مفيد جداً للقطاع السياحي'·
وقال 'أما الموضوع الثالث الذي تطرقنا اليه، فهو القيام على غرار سائر الدول العربية بزيارات للمسؤولين عن السياحة في الدول العربية التي نأمل أن يتوافد منها السياح وعلى رأسها السعودية والكويت وسائر الدول، وقد اقترحت ان يبدأ النشاط بشكل سريع مع السعودية والكويت، ما يتطلب تنسيقاً مع وزارة الخارجية وسائر الوزارات والسفارات· وقد سبق أن اعلن النقيب الاشقر وزملاؤه عن استعدادهم لتشكيل وفد لبناني للتباحث مع المسؤولين عن القطاع السياحي في هذه الدول، ويترافق كل ذلك مع تغطية اعلامية محلية لهذه العملية'· ورداً على سؤال حول التفاؤل بموسم سياحي مزدهر، قال الوزير رزق 'كلنا تفاؤل بموسم سياحي ناشط'· وعن تأثير الانفجارات الاخيرة في القطاع السياحي، والتطمينات التي يمكن ان تعطى للسياح، قال 'إن مثل هذه التفجيرات قد تحصل في كل دول العالم، ونحن نعتبرها اموراً عابرة وهي ليست محصورة فقط في لبنان'·
النقيب الأشقر تحدث عن أجواء الاجتماع، وقال 'تحدث الوزير رزق مبدئياً عن كل الخطوط الرئيسية والاتفاقات التي حصلت بيننا خلال اجتماع العمل هذا، وكما هو معلوم فإن السياحة عنصر اساسي في الاقتصاد الوطني ومداخيل النقد النادر، وكل اهل الاقتصاد يتساءلون عن موسم الاصطياف لعام ،2005 وانطلاقاً من هذا الواقع من المفروض أن تنصب كل الجهود لإنجاح موسم الاصطياف، خصوصاً انه يبدأ بعد مرحلة الانتخابات في بلد حر ومستقل كما هي رغبة الشعب اللبناني، ويترافق ذلك مع مظاهر وحدة وطنية وتكاتف من قبل الجميع والحؤول دون حصول أي حادثة تعرقل هذه المسيرة'· وأضاف 'انطلاقاً من هذا الواقع فإن السياحة تشجع سائر القطاعات الاستهلاكية مثل الزراعة والاستثمارات، لذا فإن درونا كبير بالتعاون مع وزارة السياحة لتأسيس عمل تسويقي ضخم في لبنان والدول العربية كي نتمكن من اجتذاب السياح من جديد، ونطمئنهم أن صيف لبنان 2005 سيكون مزدهراً خصوصاً أننا توصلنا في السابق الى السياحة المستدامة (12 شهراً)، وعندما حصلت الحادثة الاليمة في 14 فبراير كانت نسبة الإشغال في فنادق بيروت 71%، علماً أن شباط يعتبر شهر ركود سياحي، وانطلاقاً من هذا الواقع نسعى لإعادة لبنان الى ما كان عليه قبل 14 فبراير'

اقرأ أيضا