الاتحاد

عربي ودولي

مقتل عنصر في الصحوة وإصابة اثنين بغارة أميركية شمال بغداد

جنود عراقيون يحملون أسلحة مختلفة تمت مصادرتها إثر اشتباكات مع الصحوات في منطقة الفضل وسط بغداد السبت الماضي

جنود عراقيون يحملون أسلحة مختلفة تمت مصادرتها إثر اشتباكات مع الصحوات في منطقة الفضل وسط بغداد السبت الماضي

أكد الجيش الأميركي انه استهدف 4 من عناصر ''الصحوة'' بضربة جوية مساء أمس الأول في منطقة التاجي (35 كلم شمال بغداد) أدت إلى مقتل احدهم وإصابة اثنين بجروح· وأشار بيان الجيش إلى ان المسلحين الأربعة كانوا يعدون لزرع عبوة ناسفة· ووصف الميجور جنرال دانيال بولجر ما كانوا يفعلونه بـ ''العمل العدائي'' وأضاف ''نعتبر أبناء العراق (الصحوة) بمثابة أشقاء لكن هؤلاء خانوا الثقة التي تربطهم برفاقهم وبالعراقيين وبنا''· بدوره، حذر رئيس الوزراء نوري المالكي في مقابلة مع قناة ''العراقية'' الرسمية قوات الصحوة قائلاً إن ما حدث في الفضل هو ''رسالة لكل الذين يسلكون الطريق الذي سلكته العصابة'' في إشارة إلى المشهداني وحوالى 10 من الصحوة هناك· وأضاف ''يعتقدون أنهم يتواصلون ويتصلون بعيدا عن أنظار الدولة والأجهزة الأمنية·· كلهم تحت الرصد والمراقبة ويأتي لكل منهم يومه الذي يلقى فيه جزاءه العادل''·
وفيما بدا أن قوات ''مجالس الإسناد '' أصبحت حاليا هدفا للقوات الأمنية عقب اتهامها باختراق حزب ''البعث'' المحظور أو تنظيم ''القاعدة'' لها· وقد اعتقلت قوات الأمن العراقية في الفترة الأخيرة 11 من عناصر الصحوة في بغداد بتهمة التورط في نشاطات ''إرهابية''، وفقا لمسؤولين عن عناصر الصحوة الذين يحاربون ''القاعدة'' والتنظيمات المتطرفة· وذكر محمد الكرطاني، أحد قادة الصحوة في حي الدورة جنوب غرب بغداد، أمس ان ''قوات الأمن العراقية اعتقلت خلال الأيام الماضية 10 من عناصر صحوة الدورة، بينهم عدد من القادة، بتهمة الإرهاب''· وأوضح ان ''بين المعتقلين زياد صبحي مسؤول صحوة منطقة الزهور وباسم محمد مسؤول منطقة المعلمين وشاكر عبد الله مسؤول صحوة الاسكان والشيخ علي مسؤول هور رجب وعميد رشيد مسؤول الجزيرة'' وجميعهم في حي الدورة· وأشار إلى ان احدهم كان عميدا في الجيش السابق· وأكد الكرطاني كذلك ''اعتقال 5 من عناصر الصحوة في سوق الآشوريين في الدورة''· وأضاف ان ''تهمة الإرهاب وجهت إلى المعتقلين''· وقال الكرطاني ''نحن قلقون جدا حيال مستقبل الصحوات ولا نعرف أين نتجه لأن الدولة والقوات الأميركية يطاردوننا والقاعدة تستهدفنا''· وعدد عناصر قوات الصحوة في الدورة، المعقل السابق للمتطرفين و''القاعدة''، يناهز 2450 مسلحا·
وفي الغزالية (غرب)، أفاد المقدم شجاع الأعظمي قائد صحوة المنطقة، بأن قوات الأمن ''اعتقلت الأسبوع الماضي المقدم رعد علي وضابطا آخر برتبة ملازم أول، لكنها اطلقت سراح علي، أمس الأول''· وأشار الأعظمي إلى ''وجود تعاون بين قوات الصحوة وقوات الأمن العراقية ··والأوضاع الأمنية مستقرة تماما''· ويبلغ عديد عناصر الصحوة في الغزالية 220 مسلحا، وفقا للمصدر نفسه· من جهته، قال علي''اعتقلت الأسبوع الماضي بتهمة الإرهاب والقتل والخطف وزرع عبوات ناسفة لكن تبين خلال التحقيق ان المعلومات غير صحيحة''· وأضاف ''لقد قدمها شخص مطلوب أصلا، وتفهم القاضي الأمر وأطلق سراحي على الفور''· وأشار إلى ان ''الملازم أول لا يزال قيد التحقيق بالتهمة ذاتها''· واندلعت اشتباكات في منطقة الفضل وسط بغداد، السبت الماضي بعد ان اعتقلت قوة عراقية خاصة قائد صحوة المنطقة عادل المشهداني بتهم ''القتل والخطف والابتزاز''· وقد سلم عناصر الصحوة هناك أسلحتهم· وحذر رئيس الوزراء نوري المالكي في مقابلة مع قناة ''العراقية'' الرسمية قوات الصحوة قائلا ان ما حدث في الفضل هو ''رسالة لكل الذين يسلكون الطريق الذي سلكته العصابة'' في إشارة إلى المشهداني وحوالى 10 من الصحوة هناك· غير أن وكيل وزارة الداخلية أحمد الخفاجي ذكر أن ''قوات الصحوات موجودة في الساحة الآن وتقوم بواجبات وأعمال كبيرة على أحسن ما يكون وحققت نتائج ايجابية''·
وكان الجيش الأميركي أكد أمس الأول انتقال مسؤولية قوات الصحوة البالغ عدد عناصرها حوالى 94 ألفا في كافة مناطق العراق، والتي ساهمت في استقرار أوضاع العراق بمحاربتها ''القاعدة'' والجماعات المتطرفة، الى السلطات العراقية بشكل كامل مبينا أن ''الحكومة العراقية قامت بتوفير المبالغ اللازمة لدفع الرواتب المتأخرة لعناصر الصحوة في 4 محافظات''·

اقرأ أيضا

المعارضة البريطانية ترجح عدم مصادقة النواب على اتفاق بريكست