الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: نعمل على خفض نسبة الإصابة بالسكري

أبوظبي(الاتحاد)- أكد معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة أن الدولة تولي قضية مرضى السكري اهتماما كبيراً وتعمل بصورة حثيثة ومكثفة مع شركائها الاستراتيجيين لخفض نسبة الإصابة بالمرض ومضاعفاته ورفع الوعي لدى الجمهور بمختلف الطرق والوسائل.
وأضاف في كلمته أمام أعمال المؤتمر السبعين لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي الذي بدأت أمس فعاليات في دورته السادسة والثلاثين في العاصمة القطرية الدوحة، الى أن الوزارة تقوم بهذه الخطوات من خلال تنفيذ استراتيجيتها الجديدة التي تؤكد ضرورة ملاحقة الأمراض والعمل على تفادي انتشارها، بالتنسيق والتعاون الدولي مع المنظمات الدولية والإقليمية والعالمية.
وأشار إلى أن وزارة الصحة تتطلع لنتائج موضوعية بخصوص معدلات الإصابة بالسكري بعد توقيعها لمذكرة التعاون مع كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الشارقة في مايو 2010 بشأن تنفيذ دراسة وطنية ميدانية لتقييم معدل الإصابة بمرض السكري وعوامل الخطر المرتبطة به مثل السمنة والغذاء غير الصحي وقلة النشاط البدني والحركة.
وتم تحديد الأدوار والمهام للشركاء الأساسيين وهم وزارة الصحة الهيئات الصحية بالدولة وكلية الطب والعلوم الصحية ومعهد بيكر بدراسات السكري بأستراليا.
وقال إنه من المقرر أن يتم تكوين فريق عمل من الخبراء والصحفيين والإعلاميين وممثلين عن كل الجهات المشاركة في الدراسة، لافتا إلى أن الجميع شركاء في مواجهة هذا التحدي الصحي.
وكان العام الماضي قد شهد ضمن أنشطة الهيئة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون صدور إعلان “ جدة لرعاية مرضى السكري “ كما توقيع “مذكرة تفاهم مع المعهد العالي للصحة العامة بجامعة الإسكندرية “ أثناء انعقاد المؤتمر 68 لوزراء الصحة بدول المجلس المنعقد في 2 – 3 فبراير 2010م في مدينة أبو ظبي.
ويتم بموجب هذه المذكرة تنسيق الجهود في مجال التدريب والبحوث الصحية وإعداد وتأهيل كوادر وطنية مدربة على سياسات واستراتيجيات في مجال الوقاية من المشكلات الصحية.
واطلع أصحاب المعالي وزراء الصحة على تقرير المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون حول إنجازات ونشاطات المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة خلال الفترة السابقة الدورة الخامسة والثلاثين التي كانت تترأسها الإمارات العربية المتحدة.
وجاء في تقرير المدير العام أن عدد المرضى المصابين بالسكري بلغ حتى نهاية عام (2010) على مستوى العالم نحو 300 مليون بنسبة تبلغ 6.6% من عدد السكان البالغين وتقدر التوقعات المستقبلية عدد المرضى في عام (2030) بنحو 438 مليون بنسبة 7.8 % مما يعني زيادة عدد المرضى في العالم بأكثر من 54% خلال العشرين عام القادمة.
وتظهر مشكلة السكري بصورة مرتفعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويتوقع زيادة عدد المرضى بنسبة 94% خلال العشرين عاما القادمة.
وجاء في المؤتمر أن منطقة دول الخليج ليس بمنأى عن العالم وتوقع زيادة معدلات الإصابة بداء السكري بمعدلات أعلى حتى عام 2030م.
وقال حنيف حسن إن الإمارات العربية المتحدة حريصة على استمرار جهود التعاون مع كافة الأشقاء في مواجهة التحديات الصحية.
ولفت إلى أن استراتيجية وزارة الصحة تستمد رؤيتها من توجهات القيادة الرشيدة والحكومة الاتحادية الهادفة إلى تحقيق التميز في الخدمات الصحية المقدمة للسكان من خلال التعاون والشراكة المجتمعية محلياً وإقليمياً وعالمياً وصولًا إلى أفضل الممارسات الطبية والصحية.
ويترأس معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة، رئيس الدورة الخامسة والثلاثين لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون وفد الإمارات المشارك في هذا المؤتمر.
ويضم وفد الدولة قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة صحة دبي وزيد داوود السكسك مدير عام هيئة الصحة أبو ظبي وسلطان بن راشد الخرجي وكيل وزارة الصحة المساعد، مدير منطقة أم القيوين الطبية وناصر خليفة البدور وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون العلاقات الخارجية والمنظمات الدولية،عضو الهيئة التنفيذية والدكتور محمود فكري الوكيل المساعد لشؤون السياسات الصحية والدكتورة ناريمان الملا المستشارة بمكتب معالي وزير الصحة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستقبلان رعاة الأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»