الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تحول 522 سيارة لتعمل بالغاز الطبيعي

قامت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ممثلة في إدارة النقل والمشاغل، وتنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بتحويل 522 سيارة لتعمل بالغاز الطبيعي، ضمن جهودها في الحد من نسبة التلوث والمحافظة على بيئة نظيفة.

وأكد اللواء خليل داوود بدران، مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي، أن شرطة أبوظبي أنجزت أكثر من النسبة المطلوبة لعام 2011، وهي 10% من إجمالي السيارات التابعة للقيادة والتي حُددت عند بدء تطبيق الخطة التشغيلية بـ 511 مركبة.

وأضاف: شرطة أبوظبي حصلت من شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع "أدنوك" على شهادتين: الأولى كأول جهة حكومية بدأت تنفيذ قرار المجلس التنفيذي حول تحويل 25% من إجمالي عدد المركبات التابعة للجهات الحكومية لاستخدام الغاز الطبيعي للمركبات، والثانية كأول جهة حكومية أنجزت النسبة المطلوبة لعام 2011 بالوقت المحدد.

من جانبه قال العميد جمعة أحمد هامل القبيسي، مدير إدارة النقل والمشاغل لشرطة أبوظبي، إنه تم إنجاز أكثر من النسبة المطلوبة المحددة بقرار المجلس التنفيذي المشار إليه في الوقت المحدد حسب الخطة، مشيراً إلى أنه تم البدء باستخدام الغاز الطبيعي للمركبات المحولة اعتباراً من بداية العام الحالي.

وذكر بأنة وفق الخطة سيتم تحويل نسبة 15% من إجمالي مركبات القيادة العامة لشرطة أبوظبي في المرحلة المقبلة.

ونوه بأن استخدام الغاز الطبيعي في المركبات يعتبر من أكفأ البدائل كوقود للمركبات؛ عوضاً عن البنزين لما تحققه من توفير ملموس في الاستهلاك بما يقــارب (30% -50%) إضافة إلى مزاياه الفنية والبيئية العديدة، والتي تسهم في الحد من التلوث كما يقلل من عدد مرات صيانة المركبة مما يزيد عمرها الافتراضي.

وأشار إلى أن الغاز الطبيعي يعتبر صديق البيئة، حيث تبلغ نسبة انبعاث غاز أول أكسيد الكربون الناتج عن الاحتراق أقل بـ 60% من البترول.

من ناحيته أكد المقدم أحمد محمد الشبلي، نائب مدير إدارة النقل والمشاغل ورئيس فريق متابعة تنفيذ الخطة التنظيمية لاستخدام الغاز الطبيعي للمركبات، أن هذا الاستخدام يعمل به منذ أكثر من 50 عاماً في العالم، ويوجد نحو 13 مليون سيارة تقريباً تعمل بالغاز الطبيعي في نحو 80 دولة.

كما أشاد بتعاون شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع ومؤسسة مواصلات الإمارات مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، في إنجاز النسبة المقررة في تحويل المركبات التي تعمل بالغاز الطبيعي.

وأشار المقدم الشبلي إلى أنه ببقاء خزان الوقود في السيارة المحولة للعمل بالغاز الطبيعي، تتيح قطع مسافات أكبر لها لأنه بإمكانه استخدام البترول بعد نفاد اسطوانات الغاز بالسيارة، كما أن الغاز أخف من البترول، حيث يتسرب في الهواء بسرعة مما يقلل خطورة الاشتعال أثناء الحوادث المرورية.

وأوضّح أن إدارة النقل والمشاغل ستقوم بالتنسيق مع شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع ومؤسسة مواصلات الإمارات، بعقد ورش عمل لمستخدمي المركبات الشرطية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي حول كيفية استخدام الغاز الطبيعي للمركبات وبيان إيجابياته.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا