الاتحاد

أخيرة

لبنان يدشن أول مركب علمي لمسح قاع البحر

رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة يقوم بجولة  في السفينة خلال تدشينها في قاعدة تابعة للبحرية اللبنانية

رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة يقوم بجولة في السفينة خلال تدشينها في قاعدة تابعة للبحرية اللبنانية

دشن المجلس الوطني للبحوث العلمية الجمعة في لبنان أمس أول مركب علمي مدني من نوعه في الشرق الأوسط لمسح قعر البحر وللبحوث البيئة البحرية قدمته الحكومة الإيطالية منحة للبنان ومولت السنوات الثلاث الأولى من أبحاثه·
وقال مدير المركز الدولي للدراسات الزراعية المتوسطية المتقدمة ''سيام-باري'' في إيطاليا كوزيمو لاشيرينيولا بعد تدشين المركب رسمياً ''قانا هو اول مركب من نوعه في الشرق الاوسط''· وأوضح في كلمة ألقاها في المناسبة التي جرت بحضور رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ''إن المركب الذي اتخذ اسما معبرا لنا جميعا أصبح بدءا من اليوم في خدمة الأبحاث العلمية اللبنانية''· وقانا هو اسم بلدة في جنوب لبنان شهدت مجزرتين من جراء القصف الاسرائيلي عامي 1996 و·2006
وأوضح معين حمزة رئيس المجلس الوطني للبحوث العملية أن المركب ''هبة لتمويل مشاريع المراقبة البيئية والتنمية المستدامة للمياه الشاطئية في لبنان بقيمة مليونين و300 الف يورو خلال فترة المشروع التي تمتد لثلاث سنوات''· وتبلغ المساهمة العينية للمجلس الوطني للبحوث 335 ألف يورو
وعدد حمزة مشاريع سيعمل عليها المركب ومن بينها ''رسم خريطة قعر البحر قبالة الشاطئ على امتداد شريط يتراوح عرضه بين 10 و15 كلم، وتحديد دقيق لمواقع الفوالق الزلزالية القريبة من الشاطئ وامتداداتها البحرية، وتحديد مواقع ينابيع المياه العذبة والتعرف الى الاثار المغمورة''· ومن المشاريع الاخرى ''دراسة مخزون الثروة السمكية، ومسح شامل للأحياء البحرية القاعية ودراسة ديناميكية تواجدها واثر التلوث على تطورها''·
وفيما يتعلق ''بكارثة التلوث النفطي'' من جراء العدوان الإسرائيلي على لبنان صيف عام 2006 قال حمزة ''في يونيو المقبل سنصدر آخر خريطة على المناطق الخضراء والحمراء على طول الشاطئ''· ومنذ صيف عام 2006 تنبه المنظمات والجمعيات البيئية تكرارا الذين يرتادون الشواطئ اللبنانيــة من مخاطر المياه التي تعتبرها ملوثة·

اقرأ أيضا