الاتحاد

عربي ودولي

الأوروبيون في مواجهة تحديات جديدة بحثاً عن وحدة الصف بعد بريكست

بروكسل (أ ف ب)

يعقد قادة الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع قمة في بروكسل يبحثون خلالها مسألتين شائكتين، هما كيفية سد الثغرات في ميزانيتهم المقبلة ما بعد بريكست وتعيين خلف جان كلود يونكر على رأس المفوضية الأوروبية. وسيشكل الاجتماع الذي تعقده الدول الـ27 الجمعة المقبل بدون مشاركة بريطانيا، محطة حاسمة على طريق الاتحاد الجديد الذي يعتزم الأوروبيون بناءه وتعزيز لحمته بعد انفصال لندن.لكن قبل عام من رحيل أحد أهم أعضاء الاتحاد في مارس 2019، يجد الأوروبيون عقبتين في طريقهم: المسائل المالية وطريقة تعيين كبار مسؤولي المؤسسات.
وسيترك الطلاق مع بريطانيا ثغرة في المالية الأوروبية قدرها 12 إلى 15 مليار يورو كل سنة، وهي خسارة فادحة في وقت يسعى الاتحاد لتمويل سياسات جديدة على صعيدي الدفاع والهجرة.واقترح مفوض الميزانية جونتر اوتينجر رفع مساهمات الأعضاء إلى ما بين 1,1 و1,2 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي للاتحاد، مقابل 1,0 بالمئة حالياً.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد