الاتحاد

الملحق الثقافي

إغلاق جناح «دار ألماس»

تميز اليوم الثاني من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بإغلاق إحدى دور النشر بسبب قرصنتها لعدد من الأقراص المدمجة. فقد أعلن جمعة القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، مدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس في لقاء صحفي أنه “تم إغلاق دار الماس للانتاج التعليمي المصرية”، وجاء في حيثيات قرار الإغلاق “أن صاحب الدار أو من ينوب عنه قد مارس القرصنة وباع مجموعة من الأقراص المدمجة (السيديات) والتي تعود لشركات أجنبة وعربية أنتجتها واستطاع صاحب الدار أن يقلدها ويبيعها بدون ترخيص رسمي”.

وأضاف القبيسي: “أن دار الماس قد منعت لحظة انكشاف أمرها وأوقفت عن العرض وأغلق جناحها المرقم 7G28 وسوف تبلغ الجهات الخاصة في الدولة وهي وزارة الاقتصاد كما سيبلغ اتحاد الناشرين العرب بهذا الأمر”.
وعن كيفية اكتشاف الخروقات التي قامت بها الدار قال القبيسي: “إننا نعتمد على أشخاص يتجولون داخل المعرض من أجل كشف واقتناص هكذا خروقات، كما أن الجمهور في أغلب الأحيان يخبرنا عن حالات الخرق والقرصنة”.
وأكد القبيسي: “أن المعاقبة القانونية لهذه الحالة هي الغرامة التي قد تصل إلى حوالي 50 ألف درهم وهي الغرامة الرسمية المثبتة على المواد المقرصنة وبخاصة العاب الأطفال وهذا الأمر من اختصاص الجهات المعنية”.
وأضاف: “ولا نكتفي بمعاقبته المالية بل سيمنع العام القادم من الاشتراك في المعرض”.
وحول ردود فعل صاحب الدار أو من ينوب عنه، قال القبيسي: “لقد كان الاعتذار هو الرد الذي سمعناه منه وهو في جميع الأحوال كان مخالفاً كون ما كان يبيعه يعود إلى شركات لها الحق في إقامة الدعوى على الدار من جهتها وكان صاحب الدار يبيع الأشياء المقلدة علنا وأمام الجميع، واستطاعت مراقبتنا أن تكشفه متلبساً قبل أن يبيع أعداداً كبيرة، ولكن في النهاية أنه خرق القانون بأي شكل من الأشكال”

اقرأ أيضا