عربي ودولي

الاتحاد

مقاتلون بريطانيون يتناصحون بشأن القتال والزواج

لندن (يو بي أي) - ذكرت صحيفة «ديلي ستار صنداي» أمس، أن بريطانيين يقاتلون مع تنظيم «القاعدة» في سوريا، يتبادلون النصائح حول ما يعتبرون «قتالاً دينياً» عبر موقع مثير للجدل على شبكة الانترنت. وقالت الصحيفة إن المتطرفين البريطانيين، وبينهم المدعوان مهدي حسن ومحمد رحمن، يقضون ساعات طويلة في الدردشة على موقع التواصل الاجتماعي «آسك. أف إم»، المتخصص بـ البلطجة، خلال فترات الراحة من القتال في سوريا. وأضافت أن الشابين البريطانيين يقدمان نصائح بشأن النظام الغذائي، والظروف الصحية، وأمن الحدود، والتدريب على الأسلحة، ومتطلبات اللغة وحتى احتمالات الزواج في سوريا. واشارت ديلي ستار صنداي إلى أن المحادثات بين المقاتلين المتطرفين في سوريا والمتعاطفين معهم في المملكة المتحدة، تجري عبر منتديات التواصل الاجتماعي وقالت إن موقع آسك. أف إم تحول الآن إلى أداة اتصال رئيسية للإرهابيين البريطانيين المولد الذين يقاتلون في سوريا والمتعاطفين معهم في المملكة المتحدة. وأشارت إلى أن حسن يعتقد أنه عضو في ما يسمى «عصبة الأشقاء» والتي يتحدر جميع أفرادها من مدينة بورتسموث البريطانية وتعمل في مدينة الرقة السورية، التي استولى عليها متمردون إسلاميون متطرفون. وتعتقد أجهزة الأمن البريطانية أن ما يصل إلى نحو 600 بريطاني يشاركون في القتال الدائر في سوريا منذ نحو 3 سنوات، وقدّرت مصادر صحفية أن 20 واحداً منهم لقوا مصرعهم هناك.

اقرأ أيضا

مسؤول ياباني في زيارة للبنان لمناقشة قضية كارلوس غصن