الاتحاد

الاقتصادي

«إي دي إي سيكيوريتيز» تطلق مجموعة من عقود الفروقات المخصصة للمستثمرين بالشرق الأوسط

أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت شركة إي دي إس سيكيوريتيز، أمس عن مجموعة جديدة من منتجات تداول عقود الفروقات التي تم تصميمها خصيصاً للمتداولين في الشرق الأوسط. وتتيح عقود الفروقات إمكانية واسعة أمام عملاء إي دي إس سيكيوريتيز للوصول إلى منتجات عالمية تم تسعيرها باستخدام سيولة محلية، وتدار من أبوظبي، وفق قوانين مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.
ويمكن تداول جميع عقود الفروقات عبر منصة ميتاتريدر4 (MT4) من إي دي إس سيكيوريتيز، كما سيحصل المستثمرون على الدعم الكامل باللغتين العربية والإنجليزية، عند الطلب. ويعد عقد الفروقات اتفاق بين طرفين (المستثمر ومقدم عقد الفروقات) لتداول فرق السعر بين افتتاح وإغلاق سعر العقد. وتحظى عقود الفروقات بانتشار واسع بين المتداولين الإقليميين كونها تعتمد على الاقتراض مما يتيح لهم إمكانية الوصول إلى العديد من فئات الأصول بجزء من السعر. كما تتيح عقود الفروقات للمستثمرين إمكانية تقييم الأسواق الصاعدة والهابطة والتداول تبعاً لذلك. وتقدم عقود الفروقات في السلع والمؤشرات والأسهم الفردية التي توفرها إي دي إس سيكيوريتيز، وسيلة مهمة للمستثمرين لتنويع محافظهم الاستثمارية والتعامل بأدوات مالية تتسم بالمرونة ولا تتطلب مستوى دخول كبير.
وقال فيليب غانم، العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس إدارة إي دي إس سيكيوريتيز: «يمثل إطلاق عقود الفروقات مرحلة استراتيجية في مسيرة تطوير الخدمات التي نقدمها للمتداولين من المؤسسات الخاصة والأفراد، ومنحهم إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من أدوات السوق العالمية». وأضاف: «تم تصميم هذه المجموعة من عقود الفروقات خصيصاً في سوق الشرق الأوسط ولتلبية احتياجات سوق الشرق الأوسط. وفي ظل التقلبات وحالة عدم الاستقرار التي ما تزال تواجه الأسواق العالمية، فإن استخدام معيار محلي سيمكننا من تقديم وسيلة تسعير أكثر كفاءة لعملائنا في المنطقة». وتضم المجموعة عقد فروقات لنفط دبي، مما يعني أن المستثمرين في الشرق الأوسط يمكنهم، وللمرة الأولى، تداول هذه السلعة المحلية من خلال عقد فروقات. وسيتمكن المستثمرون في عقد فروقات نفط دبي من تداول عقد نفط عمان الخام المدرج في بورصة دبي للطاقة، والذي يعتبر المؤشر الرئيسي لتسعير النفط الخام في الأسواق الآسيوية. كما تضمنت مجموعة المنتجات عقد فروقات للنفط الخام الأميركي، بالإضافة إلى نفط برنت في المملكة المتحدة.

اقرأ أيضا

«بوينج» تكتشف خللاً جديداً في «737 ماكس»