الاتحاد

عربي ودولي

الجمهوري رومني يحقق انتصاراً سهلاً بولاية نيفادا

ميت رومني

ميت رومني

حقق الجمهوري ميت رومني، المرشح الاوفر حظا لخوض انتخابات الرئاسة الامريكية فوزا سهلا في الانتخابات التمهيدية في ولاية نيفادا متغلبا على منافسيه الثلاثة المتبقين ليحكم قبضته على سباق الترشيح في الحزب الجمهوري.

وبدعم من مجموعة متنوعة من الجمهوريين فاز رومني بفارق كبير على رئيس مجلس النواب السابق نيوت جينجريتش والنائب رون بول والسناتور السابق ريك سانتوروم.

وكان هذا الانتصار هو ثاني فوز على التوالي يحققه رومني والثالث في السباقات الخمس التي خاضها للتوصل الى مرشح جمهوري لمواجهة الرئيس باراك أوباما في الانتخابات العامة التي تجرى في نوفمبر تشرين الثاني. ويدفع هذا الفوز رومني الى السباقات التالية وهي في مينيسوتا وكولورادو وميزوري يوم الثلاثاء في موجة متزايدة من الزخم.

وقال جينجريتش في مؤتمر صحفي بعد اعلان النتائج لدحض أي مزاعم عن احتمال انهائه لحملته مبكرا "لن أنسحب". وتعهد مجددا بطرق كل السبل للوصول الى مؤتمر الحزب الجمهوري للترشيح في فلوريدا في أغسطس اب. ومضى يقول "في الواقع أنا راض بدرجة ما عما وصلنا اليه".

وسيطر رومني وهو حاكم سابق لولاية ماساتشوستس على سباق نيفادا مبكرا بعد أن استعاد مكانته باعتباره المرشح الاوفر حظا بفوز مقنع على جينجريتش في فلوريدا يوم الثلاثاء الماضي.
واستفاد من ميزة نسبية في مجال المال والتنظيم في نيفادا التي كان قد حصل فيها على 51 في المئة من الاصوات خلال محاولته الفاشلة لخوض انتخابات الرئاسة في عام 2008.

اقرأ أيضا