الاتحاد

الاقتصادي

«نيسان» تسحب نصف مليون سيارة بسبب عيوب في «مسامير» الدواسة

ياباني في أحد معارض “نيسان” بالعاصمة طوكيو

ياباني في أحد معارض “نيسان” بالعاصمة طوكيو

أصابت “لعنة” استدعاء السيارات شركة “نيسان موتور”، ثالث أكبر منتج سيارات في اليابان، والتي أعلنت أمس سحب أكثر من نصف مليون سيارة في مختلف أنحاء العالم بسبب مشكلات في مسامير تثبيت بدالة (دواسة) المكبح وعداد الوقود. لتنضم “نيسان” إلى “قافلة” شركات السيارات التي قامت باستدعاء سيارات خلال العام الحالي وتضم “تويوتا” و”جنرال موتورز” و”هيونداي” و”كرايسلر”.
وذكرت “نيسان” في بيان أمس أنه لم يتم تسجيل أي حوادث ولا إصابات بسبب العيوب في مسامير تثبيت البدالة. وتشمل عملية الاستدعاء شاحنات خفيفة وسيارات “فان” صغيرة. أغلب هذه السيارات مباعة في الولايات المتحدة، ولكن عملية الاستدعاء سوف تشمل الدول والمناطق الأخرى بما في ذلك الشرق الأوسط واليابان وكندا.
وأوضحت “نيسان” أنها سوف تبلغ عملاءها بعملية الاستدعاء وتطلب منهم إرسال سياراتهم إلى الوكلاء لفحصها وإصلاحها إذا لزم الأمر. وأشارت الشركة اليابانية إلى أن مسامير بدالة المكبح قد تتفكك، مما يؤثر على العمل الطبيعي للمكابح وأرجعت الشركة الخلل إلى خطأ في التصنيع وعيوب لدى المورد.
وتشمل عملية الاستدعاء طرز “نيسان تيتان” و”أرمادا” و”إنفينتي كيو إكس 56” و”كويست” المصنعة خلال الفترة من 2008 حتى 2010. ويبلغ عدد السيارات المستهدفة 178916 سيارة في الولايات المتحدة وحوالي 25869 في الشرق الأوسط والمكسيك وكندا وروسيا وعدد من الدول الأخرى.
وأشارت “نيسان” أيضاً إلى أن الخلل في عمل عداد الوقود يمكن أن يؤدي إلى إعطاء معلومات خطأ عن كمية الوقود في الخزان، بحيث يشير إلى وجود وقود رغم أن الخزان فارغ. وتوصي الشركة العملاء بالاحتفاظ بالخزان مملوءا حتى منتصفه بصورة دائمة إلى أن يتم إصلاح الخلل.
وكانت شركة “جنرال موتورز” أعلنت أمس الأول أنها تستدعي 1,3 مليون سيارة صغيرة في أميركا الشمالية لمعالجة مشكلة في جهاز باور ستيرنج لتسهيل إدارة عجلة القيادة ارتبطت بنحو 14 حادث تصادم وإصابة واحدة. وفتحت الجهات التنظيمية الأميركية المسؤولة عن السلامة تحقيقا في 27 يناير بشأن نحو 905 آلاف سيارة من طراز “كوبالت” في الولايات المتحدة بعد تلقيها أكثر من 1100 شكوى من بمشاكل تتعلق بالباور ستيرنج. وقالت “جنرال موتورز” إن الاستدعاء يغطي سيارات شفروليه كوبالت من 2005 إلى 2010 وبونتياك جي 5 من 2007 إلى 2010 في الولايات المتحدة وسيارات بونتياك برسوت طرازي 2005 و2006 التي بيعت في كندا وسيارات بونتياك جي4 طرازي 2005 و2006 التي بيعت في المكسيك.
وبدأت عملية استدعاء السيارات باكتشاف “تويوتا” سلسلة من المشاكل الفنية في بعض فئات سياراتها، ما أجبرها على سحب 8,5 مليون سيارة على النطاق العالمي، ستة ملايين منها في الولايات المتحدة. وتقول الشركة إن مبيعاتها ارتفعت بواقع 15% عالمياً في السنة المنتهية في يناير الماضي.
وتمثل الخلل الرئيسي في سيارات “تويوتا” في تعلق دواسة السرعة تحت فرش الأرضية، ثم ظهرت مشكلة توقف دواسة السرعة عن الرجوع بعد ضغطها في السيارات الهجين التي تعمل بالبنزين والكهرباء. وتعهد رئيس “تويوتا” بالعمل بشكل شخصي على تلافي هذه العيوب التصنيعية وتعزيز جودة السيارات التي تنتجها الشركة. وكان المسؤول الأول في الشركة اليابانية قد اعتذر بشكل شخصي لأسر أميركية تعرضت لحوادث سير بفعل الخلل في نظام التسارع في سيارات “تويوتا”

اقرأ أيضا

رد «المضافة» للسياح في مطار دبي خلال دقيقة