الاقتصادي

الاتحاد

3,5 مليار درهم عائدات دبي من السياحة البحرية خلال 5 سنوات

سفينة «سيرناد اوف ذا سيز» تصل دبي (من المصدر)

سفينة «سيرناد اوف ذا سيز» تصل دبي (من المصدر)

محمود الحضري (دبي)- حقق قطاع السياحة البحرية بدبي عائدات بلغت 3,5 مليار درهم خلال السنوات الخمس الماضية مدفوعاً بنمو في أعداد السفن السياحية والزوار للإمارة، بحسب حمد محمد بن مجرن المدير التنفيذي لقطاع سياحة الأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري دبي.
وقال ابن مجرن: «القطاع لا يزال يحقق نمواً بفضل التسهيلات والخدمات العالية التي توفرها الإمارة في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن الإمارة استقبلت خلال العام الماضي 407 آلاف سائح بحري».
وبموازاة ذلك، استقبلت دبي أمس سفينة الرحلات السياحية «سيريناد أوف ذا سيز» التابعة لأسطول شركة «رويال كاريبيان إنترناشيونال» الأميركية في أول رحلة لها إلى دبي.
وستجول موانئ الإمارات حتى منتصف أبريل القادم، لإتاحة الفرصة لراغبي الرحلات البحرية من كافة أنحاء العالم لاستكشاف معالم المنطقة انطلاقاً من دبي، ضمن رحلات متكررة تمتد لسبع ليال وتتوقف في موانئ الفجيرة ومسقط وأبوظبي.
وتأتي زيارة السفينة المجددة بالكامل بعد ثلاثة مواسم ناجحة لسفينة «بريليانس أوف ذا سيز» التابعة لنفس الشركة في منطقة الشرق الأوسط.
وقال حمد بن مجرن في تصريحات صحفية أمس، «يتوقع أن تستقبل دبي خلال العام الجاري 420 ألف سائح بحري من خلال 110 سفن سياحية فيما يتوقع أن يرتفع أعداد السياح الى 435 ألف في عام 2014 و 450 ألفاً في عام 2015 من خلال 120 رحلة بحرية».
وأضاف أن هناك 4 شركات كبرى تسير رحلات بحرية منتظمة الى دبي مستخدمة 5 سفن عملاقة الأمر الذي يعزز من جاذبية الإمارة باعتبارها مركزاً إقليمياً للسياحة البحرية حيث يحقق القطاع نمواً سنويا بواقع 3 في المئة.
وقال ابن مجرن : «إن أبرز المشاريع التي تنفذها دبي حالياً في قطاع السياحة البحرية يتمثل في مبنى المسافرين الجديد والذي يمتد على مساحة 1900 متر ويتوقع إنجازه في العام المقبل ويمكنه التعامل مع 6 سفن سياحية دفعة واحدة كما تبلغ طاقته الاستيعابية 19 ألف مسافر».
من جانبها، قالت «لاكشمي دوراي » المدير التنفيذي لدى «رويال كاريبيان إنترناشيونال» في منطقة الشرق الأوسط، «إن ضيوف السفينة سيستمتعون بمجموعة متنوعة من منشآت ووسائل الترفيه على متن السفينة الفخمة التي تم تجديدها بالكامل في الآونة الأخيرة، لافتة الى أن السفينة تشبه سفن الرحلات البحرية الحالية المنتجعات العائمة في البحر مع كل ما تضمه منتجعات الترفيه عادة، غير أنها تتفوق عليها في قدرتها على نقلك إلى أماكن ووجهات جديدة».
وأضافت «دوراي» «على مدى سبعة أيام وليال، سيستمتع الضيوف والسياح على متن السفينة بالمشاهد الطبيعية الخلابة التي يتميز بها هذا الجزء من العالم، وعندما ترسو السفينة في الموانئ سيمكنهم استكشاف المدن والقرى الجميلة ومعرفة المزيد عن الثقافة الرائعة لدولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان».
وتشتمل برامج وعروض «رويال كاريبيان» على رحلات استكشاف السواحل والقيادة في الصحراء وزيارات للمساجد والقرى المحلية، والقيام برحلات إلى الجبال والأودية، ويمكن للضيوف أيضاً تجربة العروض السياحية المثيرة التي تقدّمها دبي وخاصة في مراكز التسوق التي تشتهر بها مثل مول دبي ومول الإمارات.
وقالت هيلين بيك المديرة الإقليمية في «رويال كاريبيان إنترناشونال»: «إن السفينة الفخمة خضعت مؤخراً لبرنامج تجديد وصلت كلفته إلى 29 مليون دولار لتوفر الآن المزيد من خيارات الترفيه والرفاهية والتكنولوجيا».
وأضافت «بيك»: «سفينة «سيريناد أوف ذا سيز» هي السفينة الثامنة التي يتم تجديدها ضمن أسطول «رويال كاريبيان» وذلك في إطار برنامج تجديد السفن الذي أعلن عنه في عام 2011 والذي تصل كلفته إلى 300 مليون دولار. وتستغرق عملية تجديد كل سفينة شهراً كاملاً وتشمل إضافة مطاعم وشرفات جديدة وخيارات ترفيه بتقنيات أفضل وشاشات سينما في الهواء الطلق».
وبعد عملية التجديد، باتت السفينة تضم حالياً ضعف الخيارات من المطاعم بما فيها خمسة من أشهر المطاعم التي تحمل توقيع «رويال كاريبيان» .
من جانب آخر، توفّر «سيريناد أوف ذا سيز» تجارب ترفيه متنوعة لا سيما لأولئك الباحثين عن الإثارة والتشويق، حيث يقدّم مركز الترفيه في السفينة الذي يتألف من خمسة طوابق أنشطة نهارية وليلية تناسب كافة الأعمار بما فيها عروض التحليق في الجو.
وتتوافر خدمة «الواي فاي» في عرض البحر في كافة أنحاء السفينة الأمر الذي يجعل من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر أمراً متاحاً للضيوف على الدوام، بالإضافة إلى مجموعة من التحسينات التقنية مثل أجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة في جميع الأجنحة وأنظمة رقمية للاتجاهات داخل السفينة.
وقالت: «بعد انتهاء رحلاتها في دبي والمنطقة، ستعود «سيريناد أوف ذا سيز» إلى برشلونة لتقوم برحلات إلى اليونان وإيطاليا، وفي نوفمبر عام 2013 ستتوجه السفينة إلى أميركا الشمالية لتسافر من نيو أورليانز إلى البحر الكاريبي وجزر البهاما.

اقرأ أيضا