الاتحاد

الاقتصادي

«سوق أبوظبي» تواصل صعودها المتدرج رغم انحسار التداولات

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

واصلت سوق أبوظبي صعودها الهادئ والمتدرج أمس لتخترق حاجز المقاومة 2725 نقطة بفارق 6 نقاط، رغم الانحسار الذي سجلته أحجام تداولات السوق دون مستوى 100 مليون درهم.

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 0.21% ليغلق عند المستوى 2730.54 نقطة، في حين بلغت قيمة تعاملاته المجمعة امس نحو 85 مليون درهم، توزعت على 36.9 مليون سهم، وتم تنفيذها من خلال 904 صفقات.
وأشار نبيل فرحات المدير الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية إلى أن السوق ما تزال تعاني الضعف في عدد من النقاط الحيوية وعلى رأسها تراجع أحجام السيولة المالية مدفوعة بتراجع شهية كبار المستثمرين عن الدخول في السوق خلال الفترة الحالية.
واعتبر فرحات أن ترقب المستثمرين لنتائج اتفاق مجموعة دبي العالمية مع دائنيها ألقى بظلال سلبية على السوق، حيث قرر متعاملون انتظار ما ستؤول إليه تطورات المباحثات الجارية. واتفق حسام الحسيني مدير الوساطة وإدارة الفروع في شركة إعمار للوساطة المالية مع ما جاء به فرحات حول حالة الترقب المتعلقة باتفاق دبي العالمية مع دائنيها.
ومن جانب آخر، اعتبر الحسيني أن السوق تتحرك في الوقت الراهن تحت ضغط البيع المؤسسي الأجنبي الذي بدأت ملامحه تتضح خلال الأسبوع الأخير من العام الماضي وما تزال مستمرة حتى اللحظة.
وأضاف الحسيني “لم يعد للسوق أي عمق استثماري في ظل انحسار السيولة المالية للتداولات، حتى المضاربات لم يعد لها ثقل يذكر في السوق”. وزاد “السوق لم تتفاعل إيجاباً مع الأرباح التي جاءت أفضل من التوقعات، أو مع التوزيعات النقدية التي اقترحتها مجالس إدارات الشركات”.
وقال “لم يبق لنا سوى انتظار التفاعل مع سيولة التوزيعات النقدية التي ستبدأ الشركات بضخها تباعاً عقب اقرارها في الجمعيات العمومية، وبخاصة توزيعات اتصالات التي تتجاوز 4 مليارات درهم”. وشهدت تداولات الأجانب في جلسة الأمس عودة للتحسن بعد سلسلة انخفاضات متأثرة بارتفاع وتيرة البيع على حساب الشراء، وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي أمس نحو 2.9 مليون درهم محصلة شراء، إلى جانب صافي الاستثمار العربي الذي بلغ نحو 2.4 مليون درهم محصلة شراء أيضاً.
في المقابل، شهد الاستثمار المحلي صافياً بقيمة 5.3 مليون درهم كمحصلة بيع، بعد سلسلة شراء سيطرت على تداولاتهم خلال الفترة الماضية.
وبلغ صافي الاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي امس نحو 8.6 مليون درهم كمحصلة شراء، في حين تراجع صافي الاستثمار الفردي بتداولاته إلى مستوى تداولات المؤسسات أمس ليصل إلى حدود 47 مليون درهم.
واستفادت السوق أمس من ارتفاع أسهم قيادية ونشطة، كان أبرزها سهم بنك أبوظبي الوطني الذي صعد بنسبة 0.46% ليغلق عند سعر 10.9 درهم، وتلاه سهم بنك الخليج الأول الذي ارتفع بنسبة 3.17% ليغلق عند سعر 17.9 درهم. في حين تراجعت أسهم صروح العقارية بنسبة 0.93% ليغلق عند سعر 2.14 درهم، وسهم الدار إلى سعر 3.54 درهم، وسهم أبوظبي التجاري إلى سعر 1.68 درهم.
وعلى الصعيد القطاعي، أظهرت القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي خلال جلسة تداولات الأمس تبايناً في أدائها بين تراجع في أداء خمسة قطاعات، وارتفاع في أداء قطاعين واستقرار قطاعين آخرين.
وجاء على رأس القطاعات المتراجعة خلال جلسة تداولات الأمس قطاع الصناعة بنسبة ارتفاع بلغت 2.65% ليغلق عند المستوى 2277.42 نقطة، وتلاه قطاع العقارات بنسبة انخفاض بلغت 1.3% ليغلق عند المستوى 409.72 نقطة، وتلاه قطاع الطاقة بنسبة تراجع بلغت 1.11% ليغلق عند المستوى 166.83 نقطة.
كما انخفض قطاع البناء بنسبة 0.66% ليغلق عند المستوى 2528.04 نقطة، في حين سجل قطاع التأمين أقل تراجع في السوق بنسبة 0.32% ليغلق عند المستوى 2830.59 نقطة.


الأسهم المحلية تغلق
على انخفاض بنسبة 0,11%
?أبوظبي (الاتحاد) - انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداولات الأمس بنسبة 0.11% ليغلق عند المستوى 2649.55 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 430 مليون درهم لتصل إلى 386.89 مليار درهم بتداول نحو 110 ملايين سهم بقيمة إجمالية بلغت 190 مليون درهم من خلال 2.757 ألف صفقة.
وسجل مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0.39%، تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.26%، تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.15%، تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 0.58%.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 شركة من أصل 133 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 12 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 34 شركة.
وجاء سهم «إعــمـار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 29.18 مليون درهم موزعة على 9.87 مليون سهم من خلال 379 صفقة، واحتل سهم «أرابتك القابضة» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 20.86 مليون درهم موزعة على 10.13 مليون سهم من خلال 326 صفقة.
وحقق سهم «دار التمويل» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 7.96 درهم مرتفعاً بنسبة 8.59% من خلال تداول 4.190 ألف سهم بقيمة 33.362 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «أبوظبي للفنادق»، الذي ارتفع بنسبة 7.43% ليغلق عند المستوى 4.34 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 53.300 ألف سهم بقيمة 230 ألف درهم.
وسجل سهم «تكافل» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 4.5 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 2.282 ألف سهم بقيمة 10.269 ألف درهم، وتلاه سهم «اتصالات قطر» الذي انخفض بنسبة 8.70% ليغلق عند المستوى 160.6 درهم من خلال تداول 185 سهم بقيمة 29.710 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 4.4% وبلغ إجمالي قيمة التداول 20.38 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 31 شركة من أصل 133 شركة، وبلغ عدد الشركات المتراجعة 57 شركة.
وتصدر مؤشر قطاع الصناعات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى محققاً نسبة نمو عن نهاية العام الماضي بلغت 0.03% ليستقر عند المستوى 342 نقطة، في حين احتل مؤشر البنوك المركز الثاني انخفاضاًً بنسبة 3.11% ليستقر عند المستوى 2.846 ألف نقطة، وتلاه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 5.94% ليغلق عند المستوى 2.397 ألف نقطة، وتلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة تراجع بلغت 6.87% ليغلق عند المستوى 3.083 ألف نقطة.

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين