الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تبعث روحاً جديدة للثقافة في الخليج

مطربة السوبرانوا أنجليا الرومانية والمغني الألماني جوناس كوفمان

مطربة السوبرانوا أنجليا الرومانية والمغني الألماني جوناس كوفمان

أشادت وكالة الأنباء الألمانية بالنهضة الثقافية التي تشهدها أبوظبي والتي تتنوع بين الفنون التشكيلية والمتاحف والموسيقى بمشاركة كبريات الفرق الفنية العالمية ·

وقالت في تقرير لها أمس إنه على مدار عقود كانت دمشق وبيروت وبغداد والقاهرة المراكز الثقافية في العالم العربي· وكانت دول الخليج على الرغم من حقول البترول والجزر الاصطناعية ومراكز التسوق الزجاجية تعتبر صحراء ثقافية·
ولكن هذا يتغير بسرعة الآن، وبالفعل تريد دول الخليج أن تنضم إلى صفوة المراكز الموسيقية والفنية بأسرع ما يمكن بمبانيها الشامخة وجزرها الاصطناعية·
وحالياً هناك الكثير من الأشياء التي تحدث في أبوظبي على وجه التحديد أغنى إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي العام الماضي في فندق الإمارات الفخم جداً تمت استضافة معرض لأعمال بيكاسو الفنية ضمن استراتيجية للاستعداد لافتتاح أفرع من متحف اللوفر وجوجن هايم على جزيرة السعديات مقابل شاطئ أبوظبي ومن 21 مارس حتى يوم الخميس الماضي، وقدم قصر الإمارات عروضاً مليئة بالنجوم في مهرجان أبوظبي السادس للفنون والموسيقى· أثارت مطربة السوبرانوا أنجليا الرومانية والمغني الألماني جوناس كوفمان في افتتاح عروض أوبرا نابوكو ولاترافيتا ومدام باتر فلاي·
وفي أجواء مليئة بالرياح لمدة 6 أيام أدى المغني أندريا مع فرقة أوركسترا البولشوي في حديقة الفندق· وفي نفس الأسبوع أيضاً اعتلى موسيقيون كلاسيكيون من نجوم الغرب خشبة مسرح الفندق بمن فيهم عازف الفلوت الأيرلندي الأصل سيرجمس جلاوي وعازف البيانو الفرنسي جين يافس والروسي نيناكوتوفا·
ثلاثية موسيقية ساحرة اشترك في تقديمها يوم الأربعاء الماضي كل من الفنانين العالميين جيمس غالوي على الفلوت، نينا كودوفا على التشيلو، وجان إيف تيبوديه على البيانو، وذلك على مسرح قصر الإمارات في أمسية اليوم قبل الأخير من فعاليات مهرجان أبوظبي السادس للموسيقى والفنون، الذي أقيم تحت رعاية كريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
افتتح الحفل عازف البيانو جان بمقطوعة قصيرة كانت بمثابة تحية للجمهور ثم أطلت نينا وسط استقبال حار ليقدما معاً سوناتا وجدانية مؤثرة من تأليف سيرجي رخمانينوف، اشترك في أدائها البيانو والتشيلو بانسجام رائع، واستمر العازفان، في أدائهما المشترك فقدما خمس معزوفات بعثت البهجة والسرور في نفوس الجمهور المتعطش لمثل هذا الإبداع الفني الراقي·
وفي الفصل الثاني جاء سيرجيمس جالوي الملقب بصاحب الناي الذهبي ليقدم بالاشتراك مع نينا وجان عدة مقطوعات موسيقية، من بينها سوناتا من تأليف جان ميشال داماس، وكان لهذا الحفل الثلاثي أثر جميل في نفوس المتلقين، وقد ظهر هذا جليا في استعادة الجمهور لأكثر من معزوفة وخاصة لعازف الفلوت الذي استبدل نايه الأول بناي صغير ذكرنا لحنه الشجي بتغريد البلابل في هذا الجو اللطيف الذي يمتاز به ربيع أبوظبي·
وقالت هدى إبراهيم المؤسسة لمؤسسة أبوظبي للفنون والموسيقى كان أجمل شيء حدث هو رؤيتي لحوالي مئة جنسية في القاعة والتي بدأت الاحتفالية في 2004 بمساعدة الرعاة·
ولأنها مواطنة فلم تكن تدفع ضرائب على تنظيم مثل هذه العروض، ثم بدأت الحكومة في تقديم مساعدات مالية للمؤسسة لتزداد ازدهاراً·
قالت هدى إبراهيم نحن نريد الحفاظ على القلب الثقافي للدولة مع فتح الأبواب للعالم في نفس الوقت·
وحصلت هدى العام الماضي على ميدالية الاستحقاق الفيدرالية من ألمانيا وهي أعلى وسام في البلاد على مساهمتها في التبادل الثقافي بين ألمانيا والعالم العربي· ولأنها من العاصمة فتجيد الإنجليزية والفرنسية بطلاقة·
وهدى متحمسة جداً حول ما تسميه بالنهضة الثقافية في دول الخليج العربي·
كان الاحتفال العام الماضي يسمي أبوظبي أرض الخير وهو نفس الاسم الذي يطلقه أهل أبوظبي عليها·
وأكدت أن مشروع النهضة كله يعاد النظر فيه باستمرار، وهو بذرة هامة سوف تثمر قريباً، وتجدر الإشارة إلى أن زوج هدى رجل أعمال ورسام مشهور·
وتحب هدى الموسيقى ولكنها أيضاً تعزف آلات بنفسها حسبما قالت·
وتود أن يتم الانتهاء من إنشاء قاعة الحفلات الموسيقية في جزيرة السعديات بأسرع ما يمكن لكي تمتلك أبوظبي أخيراً قاعة بأحدث المعدات الموجودة في العالم·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي