الاتحاد

ثقافة

«ثقافة بلا حدود» تستعرض خططها في 2012

استعرضت لجنة مشروع “ثقافة بلا حدود” المواضيع المتعلقة بخطة المشروع ومراحل توزيع المكتبات على الأسر في إمارة الشارقة بجانب المشاركات المحلية والخارجية للمشروع والفعاليات وورش العمل التي تم تنظيمها خلال عام 2011.
ترأس الاجتماع مروان جاسم السركال نائب رئيس اللجنة المنظمة للمشروع بحضور عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام في المشروع، وراشد الكوس مدير المشروع، وفريق عمل ثقافة بلا حدود. وتم خلال الاجتماع الاطلاع على تقرير المشروع عن عام 2011 والذي تضمن مراحل التوزيع والمشاركات المحلية والخارجية والفعاليات وورش العمل التي تم تنظيمها واستعراض بعض المشاريع المقترحة لعام 2012 والتي تعزز مفهوم القراءة في المجتمع الإماراتي.
واستعرض الاجتماع خطة عمل المشروع لعام 2012 التي تستهدف خمسة آلاف عائلة في مدينة كلباء، إضافة إلى العديد من الفعاليات والبرامج الثقافية التي تهدف إلى دعم عجلة القراءة وتنمية مهاراتها لدى مجتمع الإمارات.
وأكدت اللجنة خلال الاجتماع حرصها على تنفيذ مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالصورة المشرفة والتي تعكس الصورة المشرقة لإمارة الثقافة والعلم.
وكانت مبادرة “ثقافة بلا حدود” قد انطلقت عام 2008 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبمتابعة حثيثة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة اللجنة المنظمة للمشروع بهدف نشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية القراءة والثقافة العامة.
وتتلخص فكرة المبادرة بإنشاء مكتبة في كل بيت من خلال تزويد العائلات الإماراتية بمجموعة قيمة ومختارة من الكتب باللغة العربية والتي تناقش مختلف الموضوعات مثل الكتب الأدبية والعلمية والدينية والثقافية وكتب الأطفال وغيرها ويستفيد من هذه المكرمة حوالي واثنين وأربعين ألف عائلة في مختلف مناطق إمارة الشارقة.
ويسعى مشروع “ثقافة بلا حدود” إلى ترسيخ اسم إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة في دولة الإمارات.

اقرأ أيضا

تكريم الفائزات في مسابقتي «بصمات ثقافية» و«عناوين وحكايا»