الاتحاد

منوعات

مادونا تفشل في تبني طفلة ثانية

مادونا خلال زيارتها الأخيرة إلى مالاوي

مادونا خلال زيارتها الأخيرة إلى مالاوي

ذكرت ثلاثة مصادر قضائية أن محكمة في مالاوي قضت أمس الأول برفض منح مغنية البوب الأميركية مادونا تصريحاً مؤقتاً لتبني طفلة من البلاد· وأكدت مصادر في مالاوي أمس أن القاضي المسؤول عن القضية رفض التبني لأن مادونا أم مطلقة تعول أطفالها بمفردها·
وتتواجد ''ملكة البوب'' في مالاوي حالياً مع ابنتها لورديس (12 عاما) وابنها روكو (ثمانية أعوام) وابنها بالتبني ديفيد باندا في محاولة منها للإسراع في إتمام عملية التبني· ولم يتضح ما إذا كانت مادونا ستستأنف الحكم· ولم يتسن الاتصال بمحاميها للتعليق·
وكانت مادونا ترغب في تبني الطفلة ''ميرسي جيمس'' التي تعيش في إحدى دور الأيتام· والتي توفيت أمها (18 عاما) بعد فترة قصيرة من ولادتها وتركها والدها بعد ذلك· ورأت مادونا هذه الطفلة خلال زيارتها لمالاوي في عام 2006 · واتهمت جماعات حقوقية سلطات مالاوي بأنها تعامل نجمة البوب معاملة خاصة· وأعلنت حكومة مالاوي، التي تعرضت لانتقادات بعد تبني مادونا لطفل عمره 13 شهراً، أنها تساند مساعي مادونا لتبني طفلة ثانية·
وقالت وزيرة الإعلام باتريشيا كالياتي في مالاوي أمس الأول إن ''مادونا ساعدت مالاوي من خلال كفالة آلاف الأيتام وأنها أم صالحة''·
وكانت تقارير إخبارية ذكرت أن جدة ميرسي تعهدت بالتصدي للنجمة الثرية في محاولتها تبني حفيدتها واعتبرت الأمر أشبه بالـ''سرقة''·
وكان نشطاء في منظمات حقوقية دولية قد طالبوا النجمة الشهيرة بالتخلي عن فكرة التبني· واتهموها باستغلال شهرتها وأموالها في التحايل على قوانين التبني الصارمة في مالاوي الفقيرة، والتي تعاني الكثير من الأزمات·
وقال ناشطون من مالاوي في حقوق الإنسان إن عمليات التبني تصل إلى حد تهريب الأطفال·
وأكدت منظمة ''سيف ذي تشيلدرن'' (أنقذوا الأطفال) المعنية بحماية الأطفال أنه من الأفضل للأطفال الأيتام أن يتربوا في بلادهم أو بالقرب من باقي أفراد عائلتهم·
ويذكر أن ما يقدر بمليون طفل في مالاوي فقدوا آباءهم بسبب مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز)·
وانفصلت مادونا في أكتوبر الماضي عن زوجها المخرج البريطاني جاي ريتشي ''40 عاما'' الذي أنجبت منه ابنها روكو·

اقرأ أيضا