الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» تطرح مسابقة بحثية في المدارس حول «حماية المستهلك»

طرحت إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد مسابقة بحوث ميدانية مدرسية حول حقوق حماية المستهلك.

وأكد هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد في الندوة التي عقدتها الإدارة بالتعاون مع مدرسة المطاف للتعليم الأساسي الحلقة الأولى برأس الخيمة بحضور 350 طالباً وطالبة من مختلف مدارس الإمارة بعنوان (حماية المستهلك في الإمارات) جهود الإدارة في الحفاظ على حقوق المستهلك بمختلف إمارات ومدن ومناطق الدولة الحضرية والنائية. واستعرض رؤية واستراتيجية الإدارة وعن القانون الاتحادي الخاص بحماية المستهلك وبين محاور القانون المندرجة في مفهوم حماية المستهلك.
كما تطرق خلال الندوة إلى الإجراءات المتبعة من قبل الإدارة منذ بداية إنتاج السلعة حتي تسويقها ودورها الرقابي على متابعة الالتزام بالأسعار التي تحددها للسلع الأساسية. وأكد قيام الإدارة بإلزام الشركات المنتجة للمنتجات بالقوانين المتعلقة بسلامة وحماية المستهلك من الإضرار ضارباً مثلا بقيام الإدارة بإلزام شركة كندر للحلويات بوضع علامات تحذيرية على منتجاتها التي تتضمن ألعاب تركيب بلاستيكية بداخلها التي تشهد إقبالا من الأطفال لما تسببه من أضرار على الأطفال نتيجة سهولة ابتلاعها وبالفعل التزمت الشركة. وشدد على تواصل الجمهور مع الخط الساخن للإدارة الذي يعمل على مدار الساعة ويشرف عليه موظفون للتحقيق في الشكاوى الواردة من الجمهور خلاله.
وطالب المستهلكين بعدم ضياع حقوقهم بأنفسهم من خلال التهاون في الشراء من الأماكن غير المعتمدة أو شراء البضائع المقلدة وعدم الاحتفاظ بفاتورة البيع والضمان ، وفي ختام الندوة رد النعيمي على أسئلة واستفسارات الحضور.
ومن جهتها أشارت رئيسة فريق مشروع الملكية الفكرية حول الغش في الأجهزة الكهربائية تحت شعار(أحمي فكرتي .. أبدع بإنتاجي) الذي تنظمه المدرسة مريم المطوع أن أهداف المشروع تتمحور حول توعية المجتمعات المدرسية بماهية الملكية الفكرية وبأضرار الغـش التجاري في الأجهزة الإلكترونية وتعميق مفهوم الهوية الوطنية لدى فريق العمل من خلال تنمية روح التعاون والعمل التطوعي مع مؤسسات المجتمع المختلفة ولإرشاد والتوعية في مجال الملكية الفكرية والإجراءات المتعلقة بـها ، توعية المجتمع بأضرار الغـش التجاري في الأجهزة الإلكترونية وطرق الحماية منـه وإسهام الطالبات في محاربة الأجهزة المقلدة والمغشوشة.
وفي سياق متصل قال حمد بن ارحمه الشامسي نائب مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، إن حماية المستهلك تعد الشغل الشاغل للدوائر الاقتصادية الحكومية في الدولة، والتي تسن القوانين والتشريعات اللازمة لحماية حقوقه كاملة، وضمان عدم وقوعه فريسة سهلة لجشع التجار، وحماية المستهلك من التاجر ونفسه، عن طريق الإرشادات والتوعية والقيام بالحملات التفتيشية التي تضبط الأسواق، واتخاذ حزمة من الإجراءات الاحترازية لفرض الأمن الاقتصادي في الإمارة.
وأضاف أن إدارة الرقابة وحماية المستهلك في الدائرة تختص بجميع أمور حماية المستهلك من رقابة عن طريق مفتشي الدائرة، والخط الساخن للشكاوى، الذي يعمل عليه موظفون قادرون على متابعة الشكاوى وإيصالها إلى المسؤولين لحلها. يأتي ذلك في إطار دور الدائرة المنوط بها وهو استتباب الأمن والاضطلاع بدورها الاقتصادي والمجتمعي.
ومن جانبه أفاد أحمد البلوشي مدير إدارة الرقابة وحماية المستهلك في الدائرة بأن شعار اليوم الخليجي الخامس لحماية المستهلك الذي انطلق أول الشهر الجاري “اعرف حقك يا مستهلك”، هو شعار تعمل الدائرة على تعزيزه في الإمارة عن طريق توزيع اللوحات الإرشادية اللازمة علي جميع منافذ البيع، بالإضافة إلى الأماكن الرئيسية في الإمارة، والتي تهم المستهلك، ويوضح معلومات مهمة مثل ضرورة الانتباه على الفواتير والحصول عليها عند شراء أي من البضائع، إلى جانب التأكد من الأسعار ومطابقتها.
وأكد أن مفتشي الدائرة يقومون بحملات تفتيشية على مدار 24 ساعة يوميا للتأكد من استقرار الأمن في جميع مناطق الإمارة النائية وغيرها. وأهاب البلوشي بالمستهلكين عامة إلى ضرورة أخذ الحيطة عند شراء البضائع، والانتباه على حقوقهم جيدا والإبلاغ عن أي حالة غش أو تلاعب

اقرأ أيضا

ترامب يطالب البنك الدولي بالتوقف عن إقراض الصين