الاتحاد

ثقافة

مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام يطلق موقعه الإلكتروني وكتابه الثقافي السنوي

أطلق مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام مساء أمس الأول في احتفال كبير بقصر الإمارات في أبوظبي الموقع الإلكتروني الجديد للمركز وكتابه للموسم الثقافي السنوي 2011، الذي ضم جميع الأنشطة الثقافية والفكرية من محاضرات وندوات ومؤتمرات عقدها المركز خلال العام الماضي، والتي تنوعت موضوعاتها ما بين العلوم والفنون والآداب.
وحضر الاحتفال حبيب الصايغ المدير العام لمركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، وعلي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الإمارات، وعدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية والفكرية ووجوه إعلامية من مختلف القنوات الفضائية والصحف المحلية والعربية.
واستهل الاحتفال بعرض فيلم سينمائي على شاشة كبيرة نصبت داخل القاعة في قصر الإمارات، استعرض الفيلم أهم إنجازات مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام خلال عام 2011 من ندوات ومحاضرات شارك فيها أدباء ومفكرون ومتخصصون إماراتيون وعرب، في مختلف موضوعات الثقافة والإعلام والآداب والفنون والتعليم والاجتماع وغيرها الكثير، ولخص الفيلم مسيرة عام كامل من إنجازات المركز التي تناولت أهم القضايا الخاصة بمجتمع الإمارات وآفاق تطورها والبنى الثقافية فيها.
وأعقب ذلك كلمة لحبيب الصايغ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام نقل فيها تحيات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة وتهنئة سموه بالعام الميلادي الجديد وشكر الحضور ووسائل الإعلام المختلفة على حضور الاحتفال.
وقال “نضع بين أيديكم الكتاب الجامع لمحاضرات الموسم الثقافي 2011، والذي نأمل أن يكون إسهاماً إيجابياً في إثراء النهضة الثقافية التي يقود مسيرتها باقتدار سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله”.
وأضاف “نجد لزاماً علينا، نحن أسرة مركز سلطان بن زايد آل نهيان للثقافة والإعلام، أن نشيد بالدعم اللامحدود الذي نلقاه من سمو رئيس المركز سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة في متابعته بشكل دقيق جميع الفعاليات والأنشطة التي ينفذها المركز وفق توجيهات سموه التي تعد السبب الرئيسي والمباشر وراء نجاح هذه الأنشطة، خصوصاً فعاليات الموسم الثقافي للعام 2011، التي شهدت تنوعاً وزيادة يتوقع أن يسهما في إثراء العمل الثقافي العام في الدولة”.
وأكد الصايغ أن الموسم الثقافي لعام 2011 شهد زيادة ملحوظة في عدد المحاضرات والتي بلغت خمساً وثلاثين محاضرة بزيادة اثنتي عشرة محاضرة عن عام 2010، وبمعدل ثلاث محاضرات كل شهر تقريباً، عدا الندوات والمؤتمرات والأنشطة المختلفة الأخرى التي نظمها المركز هذا العام، وعدداً من أنشطته التي خصصها ضمن احتفالية المركز باليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتحدث الصايغ عن عدد من الدلالات التي يشير لها إصدار الكتاب السنوي 2011 ومنها زيادة عدد المشاركين من المواطنين والمواطنات سواء المبدعون أو الأكاديميون أو المفكرون الذين تناولوا موضوعات متخصصة وقد بلغ عددهم أحد عشر مواطناً ومواطنة، بالإضافة إلى أعداد المحاضرات التي تناولت موضوعات تخص دولة الإمارات والتي بلغت ثلاث عشرة محاضرة، كما أشار إلى التنوع في موضوعات الموسم الثقافي 2011 ومنها الأدبية والعلمية والاجتماعية والفكرية.
وقال الصايغ “أعلن عن مبادرتين وهما أولاً توجه أنشطة المركز إلى المدارس والجامعات والمعاهد العلمية لمزيد من الفائدة المعرفية وثانياً التعاون مع المؤسسات الوطنية لكي تتضمن جميع مطبوعات وإعلانات المركز رسائل قصيرة ومفيدة لشرائح المجتمع”.
وفي ختام الاحتفال كرم مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام عدداً من المؤسسات الصحفية والإعلامية والقنوات الفضائية والصحفيين الذين شاركوا في تغطية فعاليات المركز طوال عام كامل.

اقرأ أيضا

فريد فاضل يقدم بانوراما للحياة في أرياف مصر