عربي ودولي

الاتحاد

إدانة مهاجم رسام كاريكاتور بتهمة «الإرهاب» في الدنمارك

(ا ف ب) - أدانت محكمة دنماركية أمس شاباً صومالياً (29 عاماً) بتهمة «محاولة القيام بعمل إرهابي ومحاولة القتل» لمهاجمته رساما كاريكاتورياً كان قد أساء للإسلام.
وقضت محكمة بلدة أرهوس (وسط الدنمارك) بأن محمد جيلي لم يحاول فقط قتل كورت فسترجارد عندما اقتحم منزله في الأول من يناير 2010 حاملا فأساً وسكيناً، ولكن ما فعله يصل إلى مستوى العمل الإرهابي.
وقالت القاضية انجريد ثورسبو إن «المحكمة ترى أن محاولة قتل كورت فتسرجارد في منزله . يجب أن تعتبر محاولة لنشر مستوى عال من الكراهية بين أفراد الشعب وزعزعة أركان المجتمع»، مضيفة أن هذه التهمة تدرج تحت قانون مكافحة الإرهاب.
وأكدت أنه تم التوصل إلى الحكم بإجماع لجنة المحلفين. وقال فتسرجارد (75 عاماً) في جلسة المحكمة الشهر الماضي أن جيلي دخل إلى بيته صارخاً «يجب أن تموت، ستذهب إلى الجحيم».
وقال إنه نجا من الموت بالاختباء في الحمام المحصن واتصل بالشرطة. كما هدد جيلي الشرطة بالفأس والسكين قبل أن يتم اطلاق النار عليه مرتين واعتقاله. وأكد جيلي اثناء المحاكمة أنه حاول فقط إخافة الرسام.
ومن المقرر أن تصدر المحكمة اليوم الجمعة حكمها على جيلي، والذي يتوقع أن يكون السجن مدى الحياة. ويقول جهاز الاستخبارات الدنماركي أنه يعتقد أن الصومالي مرتبط بحركة الشباب الصومالية التي أعلنت تحالفها مع تنظيم القاعدة، وتسيطر على معظم مناطق جنوب ووسط الصومال.
وواجه فتسرجارد العديد من التهديدات بالقتل منذ نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم. ونشـرت الكاريكاتور في صحيفة يلاندس-بوستن في 30سبتمبر 2005 مع 11 رسماً كاريكاتورياً آخر في إطار نقاش حول الرقابة الذاتية وحرية التعبير.
وأثارت تلك الرسوم الغضب والاحتجاجات الدامية في عدد من الدول الإسلامية في مطلع عام 2006 وكذلك في مطلع 2008، بعد أن أعادت عددا من الصحف نشر رسم فتسرجارد في أعقاب الكشف عن مخطط لاغتياله.

اقرأ أيضا

دول منطقة الساحل الأفريقي تجدد عزمها على مواصلة محاربة الإرهاب